اعدادات البلوك إغلاق

لتستطيع التعديل أو انشاء البلوكات الخاصة بك يجب عليك تسجيل الدخول عن طريق الموقع أو الفيس بوك أو جوجل بلس



نسيت كلمة المرور
تسجيل مستخدم جديدx





تسجيل الدخولx


نسيت كلمة المرور
طلب استرجاع كلمة المرورx

أخبار الشريط هي آخر الأخبار المنشورة في موجز، وهي كما وردت من المصدر ولا يتبنى موجز أياً منها، للاطلاع على الخبر من مصدره اضغط على الخبر.

!
فيديو وصور؛ إصابة مدير مكتب العالم في درعا بسوريا mojez.com أمام الرئيس الأسد... ريما القادري تؤدي اليمين الدستورية وزيرة للشؤون الاجتماعية mojez.com استشهاد المراسل الحربي عبدو علي جواد خلال تغطيته عمليات الجيش والمقاومة اللبنانية ضد الإرهابيين في الزبداني mojez.com سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر أوكارا وآليات للتنظيمات الإرهابية ويقضي على أعداد من أفرادها في الهوتة وحميمات والكباري وأبو الضهور وقطرون والجانودية وحلوية والبارة وغانية والسرمانية بريف إدلب mojez.com حضن قاتل أم إفطار رمضاني؟.. هكذا "طارت" وزيرة سورية mojez.com مصدر عسكري : سلاح الجو يدمر أوكاراً بمن فيها من إرهابيين في المجاص –الهوتا – طلب – الترعة – حميمات الكباري mojez.com بالصور: جرحى من اللاجئين_السوريين إثر منعهم من عبور مقدونيا mojez.com الجيش يدمر أوكارا وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية مع الجانب التركي ويقضي على بؤر لإرهابيي “داعش” و “جبهة النصرة” في حلب وريفها mojez.com رئيس حركة الإصلاح والوحدة في لبنان يستنكر الاعتداءات الصهيونية الأخيرة على الأراضي السورية mojez.com مراسل تلفزيون الخبر في دمشق: استئناف الحركة بشكل تدريجي على الطريق الدولي دمشق القنيطرة والجيش العربي السوري يؤمن جانبي الطريق mojez.com قصف جوي على بلدة مسرابا في ريف دمشق mojez.com الأسد رئيساً.. بقرار أغلبية الشعب السوري.. بقلم: ميساء نعامة mojez.com الحرارة أعلى من معدلاتها وتميل للانخفاض غدا mojez.com حرييت التركية: أجواء التوتر السياسي في تركيا تؤثر سلبا على المستثمرين وتلحق الضرر بسوق العقارات mojez.com القيامة السورية أولاً.. بقلم: د. فايز الصايغ mojez.com معادلة رُكّبت كي لا يتم تفكيكها، صيغت ضمن منظومة المتواليات الهندسية التي حضرت من منظومة التكوين الكلي، لتكون معادلة mojez.com مراسل تلفزيون الخبر في دمشق: إغلاق الطريق إلى دمشق القديمة من جهة شارع مدحت باشا بسبب نشوب حريق ضخم ما أدى لتصاعد سحابة دخان كبيرة mojez.com مراسل تلفزيون الخبر في دمشق: تجدد سماع رصاصات القنص على الطريق الدولي دمشق حمص من جهة مدينة حرستا ولا حوادث ليوم السبت mojez.com مراسل تلفزيون الخبر في دمشق: أضرار مادية جراء سقوط قذيفة هاون في منطقة مسبق الصنع ولا معلومات عن إصابات mojez.com قصف بالبراميل المتفجرة على مدينة معرة النعمان في ريف إدلب mojez.com جرحى مدنيون بغارات لطيران النظام على مدينة عربين بريف دمشق mojez.com ميليشيا حزب_الله تنعى 8 من عناصرها قتلوا في الزبداني - بين يومين mojez.com نائب تشيكي: واشنطن تدرب الإرهابيين وتزودهم بالسلاح وتتظاهر من جهة ثانية أنها تحاربهم mojez.com تايمز: الأسد يسيطر على سدس الأراضي السورية فقط mojez.com سورية.. إرهاب إسرائيلي أكد انكسار أدواته وداعميه- الوطن العمانية mojez.com نرحب بمقترحاتكم عبر البريد الالكتروني: syria@mojez.com

الفضائية السورية

الهوية: قناة رسمية سورية الانطلاق: 1995 كبث تجريبي المحتوى: إخباري ثقافي اجتماعي منوع – ناطق باسم الحكومة الملكية: حكومية تابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون السورية المقر الرئيسي: دمشق - سورية البث: عبر الأقمار عربسات ونايلسات وهوت بيرد لمحة عن القناة: بدأت الفضائية السورية إرسالها التجريبي بعد أن تم تم التعاقد مع مؤسسة عربسات لاستئجار قناة فضائية غزيرة الإشعاع تغطي المنطقة العربية وجزءاً من أوروبا وآسيا، وفي عام 1996 بدأت القناة إرسال برامجها وبحدود 18 ساعة يومياً، لتغطي جميع الدول العربية وأوروبا وأفريقيا وجزء من آسيا، إلى أن تمكنت في تاريخ لاحق من إرسال برامجها على مدار 24 ساعة، فيما تم تجهيز استوديوهين خاصين بالقناة في مبنى الهيئة إضافة إلى استديو خاص بالأخبار.

أرشيف أخبار الفضائية السورية

نائب تركي سابق: ادعاءات حكومة “العدالة” بالتصدي للإرهاب غير مقنعة

13/08/2015 03:23 AM
نائب تركي سابق: ادعاءات حكومة “العدالة” بالتصدي للإرهاب غير مقنعة 2015-08-12 شكك عثمان كوروترك النائب السابق عن حزب الشعب الجمهوري والسفير المتقاعد بادعاءات نظام رجب أردوغان وحكومة حزب العدالة والتنمية حول التصدي لتنظيم “داعش” الإرهابي مؤكدا أن “هذه الحكومة لم تكن مقنعة بمزاعمها بهذا الصدد لأنه كان يتوجب عليها تأمين الحدود مع سورية لإيقاف تسلل الإرهابيين منذ زمن بعيد”. ونبه النائب السابق عن حزب الشعب الجمهوري في تصريح لصحيفة طرف التركية إلى “أن الاهداف التي تسعى حكومة حزب العدالة والتنمية إلى تحقيقها من وراء فتح قاعدة انجرليك أمام التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة المزعوم لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي هو تغيير الجو الانتخابي في تركيا في محاولة لاستغلال المشاعر القومية من جهة واتخاذ خطوات لتعويض الأخطاء التي ارتكبتها في المنطقة” مستبعدا أن تتخذ هذه الحكومة أي مسعى للتصدي لتنظيم “داعش” الإرهابي. من جانب اخر انتقد كوروترك مبادرات حكومة حزب العدالة والتنمية التي باتت مؤقتة بعد الانتخابات بدون حصولها على صلاحيات من البرلمان التركي مؤكدا ان هذه التصرفات والممارسات غير مقبولة. وأشار كوروترك إلى “أن هذه الحكومة تتخذ بعض القرارات من دون موافقة البرلمان التركي وكأنها حكومة دائمة تملك كل الصلاحيات على الرغم من مرور شهرين على إجراء الانتخابات البرلمانية” داعيا إلى اجتماع البرلمان التركي لاتخاذ القرارت بشأن السياسات الخارجية في هذه المرحلة المعقدة والظروف الدولية المفروضة على تركيا. يذكر أن أردوغان يحاول إعادة الانتخابات البرلمانية والدعوة لانتخابات عامة مبكرة بعد الهزيمة التي مني بها حزب العدالة والتنمية بالانتخابات السابقة التي جرت فى 7 حزيران بخسارته الأغلبية المطلقة التي تخوله تشكيل حكومة بمفرده حيث يماطل بالتوافق على تشكيل الحكومة.

زوتوف: مستقبل المنطقة مرتبط بصمود سورية بعدما أصبحت رمزا للنضال دفاعا عن سيادتها الوطنية

30/07/2015 10:17 PM
زوتوف: مستقبل المنطقة مرتبط بصمود سورية بعدما أصبحت رمزا للنضال دفاعا عن سيادتها الوطنية 2015-07-30 أكد ألكسندر زوتوف السفير الروسي الأسبق في دمشق أن سورية أصبحت رمزا للصمود في النضال دفاعا عن سيادتها الوطنية ومستقبل شعبها في مواجهة حرب شرسة فرضت عليها لافتا إلى أن “مستقبل المنطقة برمتها يتعلق بصمود الشعب السوري ونضاله في الدفاع عن وطنه وسيادته على أرضه”. وقال زوتوف في مقابلة مع مراسل سانا في موسكو اليوم إن “روسيا كانت وستبقى الصديق الصادق للشعب السوري كما أن إدراك المجتمع الدولي أهمية وضرورة دعم سورية في حربها ضد الإرهاب ولحقيقة أن سورية تمثل اليوم القلب النابض للعرب أجمع يجعل مستقبل العالم العربي مرتبطا بالمنحى الذي ستنتهي إليه الأحداث في سورية” لافتا إلى أن آمالا كبيرة في هذا الاتجاه تعقد على تغيير المواقف في الغرب وعلى الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني “الذي يمكن أن يوفر الفرصة لوضع نهاية للعنف في سورية والعراق واليمن وليبيا”. كما أكد زوتوف أن مجمل الحروب الدائرة في البلدان العربية اليوم “تمنح الكيان الصهيوني الطمأنينة والارتياح” مشددا على خطأ كل من يراهن على أن الشعوب العربية ستبقى دائما “ضعيفة مقسمة ومجزأة وخاضعة لإرادات أجنبية”. وأعرب زوتوف عن قلقه من النهج المزدوج الذي يمارسه نظام رجب أردوغان في تركيا مشيرا إلى أن المسؤولين الأتراك يعلنون بعد تركهم الحدود مفتوحة أمام الإرهابيين للتسلل إلى سورية عن نهجهم الجديد في محاربة الإرهاب والذي يعتبر في الحقيقة غطاء لرغبتهم في “حل قضايا تكتيكية داخلية متأزمة وفي تهدئة الوضع الداخلي واستعادة ما فقدوه من تأييد لدى الشعب التركي نتيجة سياستهم المغامرة تجاه سورية”. وقال زوتوف إن “أرودوغان ورئيس وزرائه أحمد داود أوغلو يعتمدان اليوم سياسة جديدة مزدوجة الأهداف فمن جهة يقومان بقمع المعارضة الداخلية بعنف وبقوة السلاح ومن جهة أخرى يعلنون عن مشاركتهم في التحالف الدولي في محاربة الإرهاب بالرغم من أن أحدا لم يطلب منهم ذلك”. واعتبر زوتوف أن فكرة إقامة ما يسمى “منطقة آمنة” في بلد مجاور لتركيا تحت ذريعة حماية أمنها القومي من وجود المهجرين ومن تسرب الإرهابيين إلى أراضيها لا يمكن أخذها على محمل من الجد لأن النظام التركي لا يمكن له أن يتصرف في المنطقة دون التنسيق مع حلفائه الأطلسيين وخاصة الأمريكيين وأن “أحدا لم يمنع هذا النظام من حماية أمنه وسلامة شعبه عبر إغلاق حدوده مع سورية وإنهاء دوره كممر ومقر للإرهابيين العابرين من خلالها إلى الأراضي المجاورة” مشددا على أن لدى تركيا “القدرة الكافية” على تحقيق هذه الأغراض ما ينفي ضرورة “إقامة أي مناطق آمنة” حولها.

مجلس الشعب يبحث الواقع الخدمي في حلب ويوافق على إسقاط عضوية عدد من أعضائه

30/07/2015 05:35 PM
مجلس الشعب يبحث الواقع الخدمي في حلب ويوافق على إسقاط عضوية عدد من أعضائه الخميس 30-07-2015 ناقش مجلس الشعب في جلسته الأخيرة من الدورة العادية العاشرة للدور التشريعي الأول برئاسة محمد جهاد اللحام رئيس المجلس عدداً من القضايا الخدمية والاقتصادية والمعيشية التي تهم المواطنين في ظل الأزمة الراهنة وفي مقدمتها واقع المياه والكهرباء في مدينة حلب. واستعرض عضو المجلس وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي أحمد صالح ابراهيم واقع المياه والكهرباء في المحافظة في ظل الحصار الذي تفرضه التنظيمات الإرهابية المسلحة على مصادر المياه والاعتداءات المستمرة على محطات تحويل وخطوط نقل الطاقة الكهربائية المغذية للمدينة مؤكداً ضرورة استمرار الحكومة بحفر آبار جديدة. وأشار ابراهيم إلى حاجة المحافظة لنحو 4 إلى 5 محطات تحويل للطاقة الكهربائية بسعة 25 ميغا واط لضمان وصول التيار الكهربائي الى جميع المواطنين إضافة إلى 100 طن من القمح لوضعها في تصرف المطاحن وضمن مستودعات معدة خصيصاً تفادياً لانقطاع طريق حلب خناصر وحالات الطوارئ داعياً إلى مد كابل ضوئي بديل من طريق حماة خناصر حلب لتأمين الإنترنت لأبناء المحافظة. ورأى عضو المجلس مجيب الدندن أن حل مشكلة المياه في مدينة حلب يتم من خلال القضاء على أفراد التنظيمات الإرهابية المسلحة التي تتحكم بمحطة مياه سليمان الحلبي إضافة إلى زيادة الموازنة الاستثمارية لمؤسسة مياه حلب في حين لفت عضو المجلس جمال حساني إلى أن المياه وطيلة شهر رمضان لم تصل إلى أهالي حلب داعياً إلى إيجاد حل عاجل لمعاناة المواطنين وتخفيف الأعباء الكثيرة التي تثقل كاهلهم يوماً بعد آخر. وأشار عضو المجلس بطرس مرجانة إلى أن المياه لا تصل إلى منازل المواطنين دون الكهرباء التي تغذي محطات الضخ وجميعها في مناطق وجود التنظيمات الإرهابية المسلحة لافتاً إلى عدم صلاحية عدد من الآبار للاستخدام البشري في ظل استنفاد جميع أحواض المياه الجوفية لمدينة حلب. وفي هذا الإطار أشار رئيس مجلس الشعب إلى أن عدداً من أعضاء المجلس عن محافظة حلب سيرافقون وزراء الكهرباء والموارد المائية والتجارة الداخلية وحماية المستهلك إلى مدينة حلب خلال الأيام القادمة للاطلاع على الواقع الخدمي هناك ومتابعة قضايا المواطنين عن كثب داعياً الأعضاء إلى توثيق عمل الوزراء من أرض الواقع وإعداد تقرير مفصل عن الأعمال المنجزة والتعاون مع الحكومة عبر اقتراح الحلول الناجعة بما يلبي تطلعات أهالي حلب. وطالب عضو المجلس ساجي طعمي بتعويض المواطنين المتضررين جراء الحرائق التي التهمت أراضيهم في ريف حمص الغربي في حين نوه عضو المجلس محمد بخيت بتضحيات الجيش العربي السوري وبطولاته على امتداد ساحة الوطن مشيراً إلى أن الجيش ومنذ تأسيسه قبل 70 عاماً خاض عدة معارك دفاعا عن الأمة العربية ومصالحها في مواجهة المشاريع الاستثمارية التي تستهدفها. بدوره تطرق عضو المجلس عمر أوسي إلى التطورات الأخيرة في تركيا وانعكاساتها على الداخل السوري في ظل استمرار حكومة حزب العدالة والتنمية بدعم وتمويل التنظيمات الإرهابية المسلحة مشيرا إلى أن تركيا غير جادة في محاربة الإرهاب ومسألة انخراطها في التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي كذبة كبرى متفق عليها بين الرئيس التركي رجب أردوغان وسيده الأمريكي لإقامة منطقة عازلة على الحدود السورية التركية واستخدامها كمنصة للتآمر والهجوم على الدولة السورية. ورفعت الجلسة إلى الساعة 12 من ظهر يوم الأحد الواقع في الـ 4 من تشرين الأول المقبل. حضر الجلسة وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب الدكتور حسيب شماس. وكان وافق المجلس على تقرير مكتبه حول إسقاط عضوية عدد من أعضاء المجلس استناداً لأحكام المادة 174 من النظام الداخلي للمجلس وهم: نادر بعيرة، قدري جميل، مصطفى السيد حمود، عبدو النجيب، محمد عربو، محمد فادي القرعان، عماد حجي محمد، سعيد إيليا، تيسير الجغيني وصالح الطحان النعيمي. WWW.RTV.GOV.SY

إعلاميون ومفكرون: المطلوب من المؤتمر الإعلامي الدولي لمواجهة الارهاب التكفيري ورقة عمل تحظى بقبول دولي توحد عمل الإعلام ضد الارهاب

24/07/2015 10:46 PM
إعلاميون ومفكرون: المطلوب من المؤتمر الإعلامي الدولي لمواجهة الارهاب التكفيري ورقة عمل تحظى بقبول دولي توحد عمل الإعلام ضد الارهاب 2015-07-24 ينتظر إعلاميون ومفكرون من المؤتمر الإعلامي الدولي لمواجهة الإرهاب التكفيري الذي يعقد أعماله في دمشق اليوم وغدا أن تحظى أي ورقة عمل تخرج عن المؤتمر بموافقة وقبول دولي واسع لتكون بمثابة دليل عمل خلال الفترة القادمة لمواجهة الإرهاب وخلق آليات تنسيق وتعاون إعلامي للوقوف بوجه الإعلام المعادي وكشف دوره في تزييف الوعي الشعبي. وفي تصريحات لسانا رأى عضو الهيئة العليا لحزب المصريين الأحرار الدكتور سمير فرج أن المشاركة في أي مؤتمر دولي ضد الإرهاب ضرورة لأن معظم دول العالم باتت تعاني من آثاره وليس سورية او مصر فقط مؤكداً أن الدول والجهات الممولة للإرهاب ستكتشف لا محال انها خسرت الرهان على ما عولت عليه. واعتبر فرج أن الاعلام العربي أخفق في تأدية مهامه ودوره حيال ما تعرضت له بعض دول المنطقة من إرهاب داعيا الى توحيد الموقف والتضامن للوقوف في وجه الإرهاب على مختلف الصعد والمستويات بالنسبة لسورية ومصر ومعربا عن أمله أن تحظى أي ورقة عمل ستخرج عن المؤتمر بموافقة وقبول دولي واسع لتكون بمثابة دليل عمل خلال الفترة القادمة لمواجهة الارهاب. من جهته وصف الاستاذ الجامعي والباحث الايراني مسعود أسد الله المؤتمر بالتظاهرة الاعلامية وأحد السبل الناجعة لمواجهة الحرب النفسية التي تشن على السوريين بهدف نشر الشائعات والاكاذيب مشددا على ضرورة العمل على التنسيق الاعلامي الدائم والمتواصل بين مختلف المؤسسات الاعلامية في الدول الصديقة لمجابهة الفكر التكفيري الذي بات يهدد المنطقة برمتها. واقترح أسد الله تشكيل اليات تنسيق وتواصل فعالة بين المؤسسات الاعلامية وبلغات مختلفة لمواجهة اضاليل الاعلام المعادي من خلال كشف زيفه. بدورها قالت مايكل جانسون الإعلامية من قبرص.. كنت دائما ضد ما يحدث في سورية فهو جريمة بحق السوريين كما أن ما يحدث في العراق جريمة أيضا ويجب أن يتوقف بل كان لابد من وضع حد له منذ زمن بعيد. وأضافت جانسون.. إن دول الاتحاد الاوروبي لم تلعب دورا إيجابيا في الأزمة في سورية ولكنهم ربما غيروا رايهم قليلا الآن وقد تكون داعش السبب وراء ذلك فقد باتوا يعرفون خطرها موضحة أن الغرب لا يحقق الكثير في محاربة تنظيم داعش الإرهابي سواء في العراق أو سورية وأن فكرة إرسال قوات برية قد لا تكون فعالة في محاربته فقد كانت قوات التحالف سابقا موجودة في العراق وكل ما فعلوه عديم الفائدة وما يجب فعله إيقاف الدعم الدولي للإرهابيين وإغلاق الحدود السورية أمامهم من قبل تركيا والأردن. من جهته أكد المفكر العربي الجزائري يحيى أبو زكريا أن المؤتمر محاولة من النخب المثقفة والفكرية والإعلامية في العالم لخلق الاجماع ضد التطرف والارهاب مشيرا إلى ضرورة السعي لتأسيس ميثاق شرف إعلامي عربي ليكون الحوار والتفاهم هو العنوان مشددا على أن العنف والكراهية والقتل مفردات يجب ان تحارب في المشهد العربي. رئيس تحرير جريدة العربي الناصري مجدي البسيوني اعتبر أن ما يحدث في سورية حرب كونية بدات بكتيبة الاعلام التي تصدرت المشهد من خلال تسخير الاموال والتقنيات الهائلة لها بغية بث الاشاعات والاكاذيب وقال.. ان الجهات الداعمة للإرهاب فشلت في تحقيق هدفها امام أصحاب القضية والحق لأنها راهنت على نشر أكاذيب ومواد وأحداث غير حقيقية عبر وسائل الاعلام كانت قد جندتها مشيرا إلى أن الوقت حان لأن يتحمل الجميع المسؤولية في التصدي للإرهاب والوقوف ضد العدو المشترك. من جهتها طالبت القائم بالأعمال بالإنابة في السفارة اليمنية بدمشق انتصار عبد العزيز نعمان الإعلام العربي بالتحلي بالشفافية والمصداقية وكشف الحقائق امام المواطن العربي ليكون له رأيه في مختلف القضايا خاصة التي تجري في بلاده مشيرة إلى وجود قنوات صفراء مهمتها تأجيج الصراعات. كما أعرب علي يرال من الوفد التركي عن أمله أن يلقى المؤتمر صدى كبيرا ويسهم في ايقاف الارهاب والتسلل من الحدود المتاخمة لسورية لافتا الى أهمية دور الاعلام في هذا المجال وتأثيره على الشعوب فعندما تكون الأقلام حرة يمكنها أن توجه العقول إلى الحقائق. بدوره اشار فلاديمير يفسييف مدير مركز دراسات اجتماعية سياسية في روسيا ورئيس قسم القوقاز في معهد دول رابطة الدول المستقلة إلى أن المؤتمر يتيح للمشاركين الاقتراب أكثر من واقع ما يحصل في سورية. ومن الولايات المتحدة فسر منتج ومراسل البرنامج الوثائقي الشهير بي بي اس فرونت لاين مارتن سميث وجوده في المؤتمر اليوم كمحاولة للاقتراب من الناس وفهم ما يجري وما يعانونه والسبب وراء معاناتهم مشيرا إلى أنه ينوي التعرف على رأي كل من الحكومة والشعب في الأزمة وتفاعلاتها. الخبير العسكري الاستراتيجي اللبناني العميد أمين حطيط وصف موعد انعقاد المؤتمر باللحظة المفصلية التي تتناسب مع الدور الذي يعول على الإعلام ممارسته معتبرا أنه لو عقد في بداية الأحداث لما وجدنا أحدا يستمع لكن بعد أن افتضح الارهاب وتبين أنه السلاح الرئيسي الذي يعتمده العدوان بات هناك اهتمام رئيسي بالإصغاء إلى ما يقال عن حقيقة الارهاب ومموليه وصانعيه. ودعا حطيط المشاركين في المؤتمر إلى توجيه رسائل تؤكد أن سورية دولة عميقة تخطط وتقاوم ولديها مفكرون يتولون مهمة فضح الارهاب ومن يدعمه. ومن جانبه رأى مدير الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي في انعقاد المؤتمر بدمشق تأكيدا على دورها في احتضان ولم شمل جميع القوى المناهضة للمخططات الصهيوأمريكية والتكفيرية وقال إن المشاركة الهائلة من الدول في المؤتمر لها دلالة أن الاعلام المقاوم يلعب دورا أساسيا في مواجهة الاعلام المغرض. وأعرب عبد الهادي عن أمله بأن يخرج المؤتمر بنتائج وتوصيات تشكل أرضية عمل لمواجهة المخطط الصهيوامريكي الارهابي بالمنطقة من خلال العمل الجماعي بين كل الأطراف والجهات المعنية. وفي وقت حذر فيه الكاتب والمحلل السياسي الأردني درغام هلسة من تحول الفكر التكفيري الى رصاصة قاتلة في حال لم تتم محاربته أكد ضرورة تفعيل دور الإعلام في هذه المواجهة والبحث عن قواسم مشتركة وتوحيد الجهود والمرجعية وصياغة مجموعة من الافكار والآداب المتعلقة بإعادة الوعي بتاريخنا وأمجادنا لأن حضارة المنطقة لا يمكن ان تهزم من قبل ثلة من الارهابيين المدعومين من أموال النفط العربي والخليجي. بدورها فاطمة ساكي من اتحاد الاذاعات الاسلامية في ايران أكدت دور الإعلام الكبير في محاربة الفكر الارهابي والتكفيري مشيرة إلى أن الحرب على سورية بدأت اعلامية حيث عمدت بعض الفضائيات الى تشويه وتزييف الحقائق عما يجري فيها من ارهاب. من جهته اعتبر رئيس تحرير شبكة الوحدة الاخبارية بالأردن عامر التل أن نجاح الاعلام في دوره بمواجهة الفكر التكفيري يتطلب عملا موحدا وآليات ناجعة تمنع تزييف الوعي لدى شعوب المنطقة خاصة أن الإرهابيين يرتدون عباءة الاسلام وهو منهم براء.. ومن يدعمونهم إعلاميا يعملون على تغيير مضامين الرسائل الاعلامية لبث الفتنة بين أبناء المجتمع الواحد. ويشارك فى المؤتمر الذى يستمر يومين نحو 130 شخصية إعلامية محلية وعربية وأجنبية من روسيا وايران وكوبا واسبانيا والصين وتركيا وأفغانستان وباكستان ومصر ولبنان والعراق والجزائر والمغرب والبحرين والاردن والسودان والسعودية وتونس و قبرص وبريطانيا والمانيا والكويت. ويناقش المشاركون في المؤتمر دور الاعلام الوطنى والصديق والمعادي في سياق الخطاب السياسي والفكري والعمل الاخباري والميداني وسبل تحالف اقليمى ودولى لمواجهة الارهاب ودور الاعلام فى الحروب الراهنة وتشكل العالم الجديد وأهمية الاعلام فى العمل الميدانى والعسكرى وتحقيق رؤية مستقبلية لدور الاعلام خلال المرحلة القادمة.

الزعبي في المؤتمر الإعلامي الدولي لمواجهة الإرهاب التكفيري: سورية ستبقى خط الدفاع الفكري والإعلامي ضد الإرهاب التكفيري والمشروع التوسعي العدواني الإسرائيلي.

24/07/2015 02:08 PM
الزعبي في المؤتمر الإعلامي الدولي لمواجهة الإرهاب التكفيري: سورية ستبقى خط الدفاع الفكري والإعلامي ضد الإرهاب التكفيري والمشروع التوسعي العدواني الإسرائيلي..المعلم: الحاجة لإقامة تحالف إقليمي ضد الارهاب كبيرة 2015-07-24 برعاية السيد الرئيس بشار الأسد بدأت صباح اليوم أعمال المؤتمر الاعلامي الدولي لمواجهة الإرهاب التكفيري الذي تقيمه وزارة الإعلام في دار الاسد للثقافة والفنون بدمشق. وقال وزير الاعلام عمران الزعبي ممثل راعي المؤتمر في كلمة خلال الافتتاح .. “يشرفني أن أمثل سيادة الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية راعي هذا المؤتمر وان أنقل إلى المشاركين جميعا تحياته الخالصة وتمنياته الصادقة لنا جميعا لتحقيق أهداف هذا الانعقاد والغايات المرجوة منه” مرحبا بجميع المشاركين في المؤتمر. وأشار الزعبي إلى المواجهة التاريخية التي تخوضها سورية ضد الإرهاب التكفيري منذ العام /2011/ والتي قدم فيها الشعب والجيش السوري آلاف الشهداء والجرحى ونتج عنها دمار “هائل” في البنى التحتية للدولة جراء أعمال الحرق والتدمير والتفخيخ والسرقة التي طالت المنشآت العامة والمال العام . ولفت الزعبي إلى أن يد الإرهاب طالت الحضارة السورية بكل مراحلها وأركانها القديم منها والحديث فدمرت ونهبت الكنائس والمساجد والشواهد الأثرية المتنوعة كما سرقت المحاصيل الزراعية وخربت وسرقت حقول النفط والغاز لبيعها في الأسواق التركية من خلال شركات تركية تتبع لحزب العدالة والتنمية ولعائلة أردوغان بالذات وسرقة المنشآت الصناعية في حلب وإدلب حيث نقلت المئات منها كاملة بواسطة شاحنات تركية إلى الداخل التركي. وأشار الزعبي إلى الاجرام الذي طال العلماء والأئمة والمفكرين وعشرات الشخصيات العلمية والثقافية والفكرية والدينية اضافة إلى اختطاف آلاف الأبرياء العزل من النساء والرجال والأطفال وارتكاب عشرات المجازر الجماعية في ريف دير الزور وحماة وحمص والريف الشمالي لمدينة اللاذقية ودرعا وجسر الشغور ومدينة حلب واشتبرق والمبعوجة وخان العسل وغيرها . وأوضح الزعبي أن التنظيمات الارهابية ك/داعش/ و/النصرة/ و/جيش الإسلام/ و/جيش الفتح/ و/الجبهة الشامية/ و/أحرار الشام/ و/الإخوان المسلمين/ استخدموا بشكل مبرمج أسلحة غربية متطورة وصواريخ ومدافع جهنم ومواد كيميائية سامة ضد مناطق مأهولة بالمدنيين في خان العسل وغوطة دمشق وريف حماة وفي مناطق أخرى في الشمال السوري الشرقي والغربي دون أي رادع أو وازع. وتساءل الزعبي كيف عبر آلاف الأجانب إلى سورية لقتل شعبها وجيشها وتدميرها ومن أين وصل السلاح الحديث والمحرم إلى التنظيمات الارهابية والمال الذي استخدم للتجنيد والتسليح والتدريب عدا عن أساليب بيع النفط وتهريب الاثار ولصالح من حصل كل ذلك مؤكدا أن تنظيمات ارهابية ك/داعش/ و/النصرة/ بهذا الحجم والقدرة لا تنمو منفردة دون أي سند أو غطاء او تمويل او مرجعية. ولفت الزعبي إلى الارهاب الذي يتعرض له الشعب العراقي كما الشعب السوري من تفجير المراقد والمساجد ومؤسسات الدولة وتهجير الناس من بيوتهم والاعتداء على الجيش العراقي وسرقة النفط والاثار العراقية وكذلك الاعتداء على الجيش المصري وخطف جنود الجيش اللبناني وتدمير ليبيا واليمن . وقال الزعبي “هل هو المشروع الصهيوني أو الوهابي او العثماني الاردوغاني فالحقيقة هو مشروع واحد بثلاثة اذرع يستهدف سورية والعراق وليبيا واليمن ومصر والجزائر ” مؤكدا أن العالم اليوم يحتاج إلى جهد مشترك ومنسق وصادق لمواجهته ومن هنا انطلقت مبادرة الرئيس فلاديمير بوتين بالدعوة إلى مواجهة مشتركة للإرهاب . الزعبي: القيادة السورية رأت في المبادرة الروسية لاقامة حلف ضد الإرهاب ضرورة وحاجة لذلك اتخذت موقفا إيجابيا منها وتابع الزعبي ” ان القيادة السورية التي اتسمت دائما بالعقلانية السياسية والحكمة والشجاعة وتقدير الأولويات رأت في مبادرة الرئيس بوتين ضرورة سياسية وحاجة رئيسية لمنع انتشار الإرهاب العابر للحدود ..فقد اتخذت موقفا إيجابيا من المبادرة والدعوة الروسية لثقتها الكبيرة بالرئيس بوتين شخصا والقيادة والدور الروسي ” معربا عن تقديره للدور الكبير لروسيا وايران والصين ودول البريكس ودول اخرى كثيرة لمواقفها الداعمة لسورية في حربها على الارهاب . من جانب آخر لفت الزعبي إلى أن سورية رحبت بالتوقيع على الاتفاق النووي بين ايران ومفاوضيها وتعتبره دليلا ساطعا على مصداقية التوجهات الإيرانية المؤسسة على قاعدة تطوير وتعميق الدور الايراني في إرساء الاستقرار والامن والسلام في العالم والمنطقة وبناء القدرات الذاتية وتوظيفها لصالح الانسان كفرد والدول كشعوب لخيرها ونمائها وازدهارها . الزعبي: المعركة لم تكن يوما سورية الطابع فالإرهابيون يحملون كل جنسيات العالم وقال الزعبي ان “المعركة لم تكن يوما سورية الطابع فالإرهابيون يحملون كل جنسيات العالم ومعهم أحدث الأسلحة وأشدها فتكا ولديهم قدرات مالية ولوجستية وحتى استخبارية كبيرة وهناك دول ترعى الإرهاب في المنطقة مباشرة ودول تسكت عنه وأخرى تتصور وتتمنى أن تنأى بنفسها عنه وهذا ما سمح بانتشار الإرهاب وتعميق إمكانياته وقدراته”. وشدد الزعبي على أن المواجهة مع الإرهاب شأن دولي لا إقليمي ولا محلي ومن يظن غير ذلك فهو واهم وقال “هذه معركة لا يفيد فيها الندم عندما يحل الإرهاب حتى في البلدان التي رعته ودعمته وأيدته سرا وعلانية وتحت ذرائع مختلفة” . وتابع الزعبي “إن شعبنا وجيشنا الباسلين لا يجدان أبدا مشقة في الدفاع عن الوطن بل وأكثر من ذلك فإن الشعب والجيش حازمان معا حزما لا حدود له للتصدي لكل معتد ومحاسبة كل من تجرأ على سورية بالعدوان”. الزعبي : قرارات مجلس الأمن بشأن الإرهاب لم تنفذ بسبب حجم المحاباة للدول الراعية والمساندة للإرهاب في المنطقة ولفت الزعبي إلى أن القرارات الأممية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي بشأن تنظيم /داعش/ الارهابي والإرهاب بشكل عام “ولا سيما القرارات /2170 / /2178/ /2199/ لم تنفذ بسبب حجم المحاباة للدول الراعية والمساندة للإرهاب في المنطقة وفي مقدمتها تركيا والسعودية وقطر والأردن وإسرائيل” وقال ” السؤال الكبير المطروح أيضا هل من معجزة حقيقية تتكفل بتطبيق هذه القرارات وتفعيل مضامينها بل وتحمل هذه الدول إلى تغيير مواقفها وممارساتها وسلوكها في طريق لا بد منه للإجهاز على الإرهاب فكرا وتنظيما”. الزعبي: غياب أي جهد دولي أو إقليمي لمواجهة الإرهاب التكفيري يمنح الإرهابيين زمنا وفرصا لتطوير قدراتهم وحذر الزعبي من أن “غياب أي جهد دولي أو إقليمي لمواجهة الإرهاب التكفيري يمنح الإرهابيين زمنا وفرصا لتطوير قدراتهم وتوسيع نطاق حركتهم وانتشارهم نحو الدول الأوروبية ونحو أفريقيا وآسيا وحتى الولايات المتحدة الأمريكية” . ووجه الزعبي التحية والتقدير العميق لروسيا الاتحادية قيادة وشعبا وللجمهورية الإسلامية الإيرانية قائدا ورئيسا وشعبا ولكل الدول الصديقة التي وقفت ولا تزال إلى جانب سورية الدولة والشعب وللإعلاميين والمثقفين وقادة الرأي الحاضرين” والذين اختاروا بحضورهم الانحياز إلى مبادئ العدالة والحرية والحق واعتقدوا دائما أن العدوان على سورية إثم لا يغتفر” . وقال الزعبي في ختام كلمته.. “المجد والخلود لشهداء سورية والعهد لسورية الدولة والوطن والشعب والقائد الصامد الشجاع والأبي الرئيس بشار الأسد أن نبقى خط الدفاع الفكري والإعلامي ضد الإرهاب التكفيري والمشروع التوسعي العدواني الإسرائيلي وكل مشاريع الهيمنة على سيادتنا الوطنية وعلى شعوبنا الحرة”. كريميان : الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية فشلت في تحقيق غاياتها 4بدوره أكد الأمين العام لاتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية علي كريميان أن الحرب الارهابية التي تتعرض لها سورية منذ أكثر من أربع سنوات فشلت في تحقيق أهدافها وغايتها بفضل صمود الشعب السوري وتضحيات جيشه والادارة الحكيمة والشجاعة للسيد الرئيس بشار الأسد. كريميان: الحرب الإرهابية ضد سورية فشلت بفضل صمود الشعب السوري وتضحيات جيشه وأشار كريميان في كلمته خلال الافتتاح إلى الدعم الحقيقي الذي قدمه الأصدقاء لصمود سورية ولا سيما إيران والمقاومة اللبنانية. وقال كريميان: ” نحن نشهد اليوم أن المنتصر في هذه المعركة هو الشعب والجيش والقيادة في سورية” لافتاً إلى أن الأعداء وصلوا الى مصير مشؤوم وبعضهم أنهار وبعضهم على وشك الانهيار ولكن ربيبهم التيار التكفيري الإرهابي يشكل تحدياً كبيراً لنا ولهم اليوم وغدا وإن مواجهة هذا التيار ستكون صعبة. ولفت كريميان إلى أن ظاهرة الإرهاب والفكر المتطرف التي هي مؤامرة الاستكبار العالمي عمت جميع أرجاء المنطقة وان هذا التيار ليس موجودا فقط في سورية والمنطقة بل تم تصديره إلى كل العالم لافتا إلى أن هذا التيار التكفيري قبل أن يكون”جماعة مجرمة إرهابية هو جماعة فكرية وعقائدية متجذرة”. ودعا كريميان إلى ضرورة دراسة ظاهرة الارهاب بدقة مشدداً على أنه من الضروري أن يجتمع جميع الخبراء والباحثين والمفكرين للتشاور ودراسة كيفية مواجهة هذا التيار التكفيري. وقال كريميان: “يجب أن نعتبر وسائل الإعلام الوسيلة الوحيدة لنشر الفكر التكفيري العالمي ولا شك فإن مواجهة هذا الفكر تتم عبر وسائل الإعلام”معتبرا أن إقامة المؤتمر الإعلامي لمواجهة الفكر التكفيري في سورية ضرورة حيوية جدا. المعلم خلال الجلسة الأولى للمؤتمر الاعلامي الدولي لمواجهة الارهاب التكفيري : الحاجة لاقامة تحالف اقليمي ضد الارهاب كبيرة .. أي حل سياسي لا ينتج عن الحوار بين السوريين ولا يضع مكافحة الإرهاب أولوية لن يكون مجديا وخلال الجلسة الأولى للمؤتمر أكد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن الحاجة لاقامة تحالف اقليمي ضد الارهاب كبيرة وخاصة فى ظل فشل التحالف الذى أقامته الولايات المتحدة الامريكية لمحاربة تنظيم /داعش/ الارهابي لافتا إلى أن دول الجوار لم تنفذ قرارات مجلس الامن فى مكافحة الارهاب لذلك فان أى جهد لمكافحة هذه الظاهرة سيبقى غير فاعل فى حال عدم تنفيذ تلك الدول القرارات الدولية. ولفت المعلم خلال الجلسة الاولى للمؤتمر الاعلامي الدولي لمواجهة الارهاب التكفيري المنعقد في دمشق اليوم إلى إن “هناك حديثا كثيرا عن الاتفاق النووي الإيراني وأثره على الأزمة في سورية وبدون شك لا يزال الاهتمام الدولي بالاتفاق بين إيران والدول الست منصبا على نتائج أو متسمات هذا الاتفاق على الأزمات في المنطقة وأبرزها الأزمة في سورية”. المعلم: إيران دخلت المسرح الدولي من أوسع أبوابه وكلما كان حليفنا قويا نكون أقوياء وقال المعلم ..”هذا الاتفاق لا جدل بأنه اتفاق تاريخي كونه حقق للشعب الإيراني الشقيق مصالحه الحيوية وأبرزها الاعتراف بحق إيران بالاستخدامات السلمية للطاقة الذرية والاعتراف بأن إيران دولة إقليمية كبرى على المسرح السياسي كما وفر لإيران إمكانيات مادية للنمو الاقتصادي وبالتالي دخلت إيران المسرح الدولي من أوسع أبوابه وكلما كان حليفنا قويا نكون أقوياء”. وأضاف المعلم .. إن ” هناك من يعتقد في الغرب وعلى رأسهم الولايات المتحدة أن هذا الاتفاق سيمكن الغرب من التأثير على المواقف الإيرانية تجاه الأزمة في سورية وهناك من يعتقد العكس ونحن نرى أن مواقف إيران تجاه الأزمة في سورية لن تتغير وأكبر دليل على ذلك جرى مؤخرا عندما ألقى سماحة الإمام السيد علي خامنئي قائد الثورة الاسلامية في ايران خطبة العيد وكذلك تصريحات كبار المسؤولين الإيرانيين التي أكدوا فيها مواصلة دعمهم لمحور المقاومة بل وذهب بعضهم للقول بان هذا الدعم سوف يتضاعف بعد الاتفاق”. المعلم: إيران ستستمر بدعم الشعب السوري ولفت المعلم إلى أن إيران قدمت كل أشكال الدعم للشعب السوري في نضاله ضد الإرهاب قبل الاتفاق النووي وخلاله وبعده وستستمر بذلك لأن مكافحة الإرهاب مسؤولية دولية وأخلاقية.. موجها الشكر لاضطلاع إيران بمسؤولياتها وداعيا في الوقت ذاته دول العالم لأن تحذو حذوها دفاعا عن الحق والحرية والسلام. وقال المعلم ..إن “هذا الاتفاق يشكل اعترافا واضحا بمكانة إيران وأهمية دورها المحوري على الساحتين الاقليمية والدولية وبالتالي هو في الواقع امتحان لجدية الغرب وبخاصة الولايات المتحدة للاستفادة من هذه الحقيقة في مكافحة الإرهاب والبحث عن حلول سياسية عادلة لأزمات المنطقة” مشددا على أن “الشعب السوري فقط هو من يملك زمام الأمر في حل الأزمة في سورية ولذلك مهما توهم الغرب بأن ما جرى يؤثر على الأزمة فإذا لم يكن هذا التأثير إيجابيا فلن يستطيع أحد في الدنيا أن يؤثر إلا الشعب السوري”. المعلم: الحاجة لإقامة تحالف إقليمي ودولي لمكافحة الإرهاب أكيدة لاسيما مع فشل التحالف الذي بنته الولايات المتحدة في مكافحة إرهاب “داعش” وحول الحديث الجاري عن تحالف إقليمي لمكافحة الإرهاب قال المعلم.. “أولا لا بد من توجيه الشكر لفخامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي كان في مقدمة قادة العالم الذين عملوا من أجل بناء تحالف إقليمي ودولي حقيقي لمكافحة الارهاب.. الحاجة لإقامة هذا التحالف أكيدة وخاصة إذا نظرنا إلى فشل التحالف الذي بنته الولايات المتحدة في مكافحة إرهاب /داعش/ ولقد مر عام على إنشاء التحالف الدولي دون أن يكون لذلك أثر حقيقي بل على العكس انتشر إرهاب /داعش/ أكثر لأسباب عدة وللوقوف على بعضها لا بد من تحليل حقيقة الاستراتيجية الأمريكية تجاه بلدان المنطقة وخاصة سورية والعراق.. فهل تنوي الولايات المتحدة فعلا القضاء على داعش أم استخدامها لتحقيق أهدافها الاستراتيجية”. المعلم : أي جهد لمكافحة الإرهاب سيبقى غير فاعل ما لم تلتزم دول الجوار بتنفيذ قرارات مجلس الأمن وأكد المعلم أنه “لا بد من الإشارة إلى أن دول الجوار المعروفة بتآمرها على الشعب السوري والمسوءولة عن سفك دمائه لم تنفذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب وما زالت مستمرة في تمويل وتسليح وتدريب وتهريب الإرهابيين إلى داخل الأراضي السورية ولذلك فإن أي جهد لمكافحة الإرهاب سيبقى غير فاعل ما لم تلتزم هذه الدول بتنفيذ قرارات مجلس الأمن”. وأضاف المعلم.. “إن الجيش العربي السوري والدفاع الوطني والمقاومة الوطنية اللبنانية هم من يتصدى فعلا للإرهاب المتمثل بتنظيم داعش وجبهة النصرة وأحرار الشام وغيرها من الكيانات المرتبطة بالقاعدة”. وتابع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين إنه “مما سبق أستطيع الاستنتاج أن فرص إقامة تحالف إقليمي لمكافحة الإرهاب في القريب العاجل تحتاج إلى معجزة ولكن على المدى المتوسط فإن الضرورات الأمنية التي فرضها واقع انتشار الإرهاب ومخططات الإرهابيين المعلنة وبدء ارتداد الإرهاب على داعميه سيحتم على دول الجوار البحث مع الحكومة السورية عن إقامة هذا التحالف”. وتساءل المعلم .. ” من الآن إلى حين إقامة هذا التحالف.. كم من الضحايا يجب أن يسقط من أبناء هذه البلدان حتى تصل إلى مراجعة صادقة لأخطاء سياساتها تجاه الشعب السوري” مضيفا ” إن إقامة هذا التحالف لن يعيد شهداء سورية الأبرار إلى ذويهم.. لكن تضحيات الشهداء ودماءهم وصمود شعبنا وبطولات جيشنا هو الذي سيجبر الآخرين على إقامة مثل هذا التحالف باعتباره السبيل الناجح لمكافحة الإرهاب”. المعلم : لدى الحكومة السورية أفكاراً بناءة لحل سياسي شامل يسهم في رسم مستقبل سورية وفي موضوع الحل السياسي للأزمة في سورية أكد المعلم أن “لدى الحكومة السورية أفكارا بناءة لحل سياسي شامل يسهم في رسم مستقبل سورية” مضيفا “لكننا لا نتحدث عن هذه الأفكار حتى لا يفسر البعض بأننا نحاول فرضها بل نترك ذلك للحوار بين السوريين.. الحوار الذي بدأ في موسكو دون إملاءات خارجية ونحن نوءكد بأننا ملتزمون بتنفيذ مخرجات هذا الحوار وما زلنا نعتقد بأن الذهاب إلى جنيف 3 سابق لأوانه ما لم يتوصل السوريون فيما بينهم إلى معالجة قضاياهم وعلى هذا الأساس رحبنا في موسكو باحتمال عقد موسكو 3 من أجل التحضير الجيد لموءتمر جنيف”. كما أكد المعلم على أن “أي حل سياسي لا ينتج عن الحوار بين السوريين ولا يضع مكافحة الإرهاب أولوية لن يكون مجديا”وقال.. “لهذا أدعو أبناء سورية ممن حملوا السلاح في وجه الدولة للعودة إلى صفوف الجيش العربي السوري والقوات المسلحة لنحارب معا الإرهاب الذي يستهدف جميع السوريين ووحدة وسيادة الجمهورية العربية السورية”. جنتي: إيران وقفت وستقف إلى جانب الشعب السوري لأنها إلى جانب الحق من جانبه شدد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران علي أحمد جنتي خلال الجلسة الأولى للمؤتمر أن إيران وقفت وستقف إلى جانب الشعب السوري لأنها إلى جانب الحق والعدل والمظلومين. وقال جنتي: إن العالم الإسلامي يبتلي اليوم بأشرار الناس ممن يكفرون بلا سبب ويقتلون ويفسرون القران بما تشتهي أنفسهم. قاسم: سورية تواجه عدوانا دوليا إقليميا يستخدم التيار التكفيري لتغيير اتجاهها السياسي بدوره قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم: إن سورية تواجه عدوانا دوليا إقليميا يستخدم التيار التكفيري لتغيير اتجاهها السياسي من محور المقاومة إلى المحور الأمريكي الإسرائيلي. وأضاف قاسم: إن سورية بقيادتها وجيشها وشعبها أثبتت أنها عصية فكسرت مخطط تغيير الاتجاه ..ولا يستطيع أحد بعد هذه المدة الزمنية أن يكسر إرادة الشعب السوري ولم يعد بالأمكان أن تسقط سورية أو تتجه خارج دائرة محور المقاومة. وأوضح قاسم أن محور المقاومة شارك إلى جانب سورية بكل فخر واعتزاز ووضوح في التصدي للمؤامرة في حين اختبأ أولئك الذين دعموا التكفيريين وراء ما يقومون به. وأشار قاسم إلى أن الاتفاق النووي بين دول العالم الكبرى وايران اعتراف بحقها في تخصيب اليورانيوم دون أن تغير طهران مواقفها المبدئية. وبين قاسم أن محور المقاومة هو من يواجه بثبات وجهد التيار التكفيري الذي سيسقط قريبا..إعلام المقاومة يملك رصيدا مهما في أنه إعلام الحقائق وتقديمها بحرفية وسرعة .. والحقيقة قادرة على أن تكشف زيف الآخرين. وأضاف قاسم: إن الحل في سورية يجب أن يكون سياسيا وبين أبناء الشعب السوري مؤكداً أن حزب الله مستمر بدعم سورية وسيكون في أي موقع يتطلبه مشروع المقاومة. وشدد قاسم على أن سورية لن تخضع لمخطط الشرق الأوسط الجديد بل ستكون دعامة مشروع شرق أوسط مقاوم يضخ الكرامة والعزة في المنطقة. ويشارك في المؤتمر الذي يستمر يومين نحو 130 شخصية إعلامية محلية وعربية وأجنبية من روسيا وايران وكوبا واسبانيا والصين وتركيا وأفغانستان وباكستان ومصر ولبنان والعراق والجزائر والمغرب والبحرين والاردن والسودان والسعودية وتونس و قبرص وبريطانيا والمانيا والكويت. ويناقش المشاركون في المؤتمر دور الاعلام الوطني والصديق والمعادي في سياق الخطاب السياسي والفكري والعمل الاخباري والميداني وسبل تحالف اقليمى ودولي لمواجهة الإرهاب ودور الإعلام في الحروب الراهنة وتشكل العالم الجديد وأهمية الإعلام في العمل الميداني والعسكري وتحقيق رؤية مستقبلية لدور الإعلام خلال المرحلة القادمة. WWW.RTV.GOV.SY

ديلي تلغراف: بريطانيا ترسل قواتها إلى السعودية لتدريب إرهابيي “المعارضة المعتدلة” في سورية

22/07/2015 01:42 PM
ديلي تلغراف: بريطانيا ترسل قواتها إلى السعودية لتدريب إرهابيي “المعارضة المعتدلة” في سورية 22.07.2015 أكدت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية قيام بريطانيا بإرسال جنود وقوات إلى السعودية من أجل تدريب إرهابيي ما يسمى “المعارضة المعتدلة” في سورية. وأوضحت الصحيفة في تقرير أعده مراسل الشؤون الدفاعية “بن فارمر” انه سيتم في القريب العاجل نشر هذه القوات البريطانية في قاعدة صحراوية شمال السعودية بهدف تدريب من أسماهم “مقاتلي المعارضة” على المهارات الأساسية لقوات المشاة. وأشارت الصحيفة إلى ان هذا التحرك يعني ان بريطانيا تعمل حاليا على تدريب إرهابيي ما يسمى “المعارضة المعتدلة” في سورية في أربعة بلدان هي تركيا وقطر والأردن والسعودية مبينة ان 85 جنديا بريطانيا يضطلعون حاليا بمهمة التدريب هذه بحسب الرئيس السابق لهيئة الأركان البريطانية اللورد ريتشاردز. ورجحت الصحيفة بأن يقوم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بزيادة عدد القوات البريطانية التي تشارك في تدريب إرهابيي ما يسمى “المعارضة المعتدلة” في سورية وسط توقعات بتوسيع المعسكر المخصص لتدريب هؤلاء الإرهابيين على الأراضي السعودية. وكانت بريطانيا جددت في آذار الماضي التزامها بدعم الإرهاب في سورية حيث أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون أن بلاده سترسل نحو 75 عسكريا للانضمام إلى البرنامج الذي تقوده الولايات المتحدة لتدريب وتسليح الإرهابيين المتلطين وراء تسمية “المعارضة المعتدلة” في سورية. يذكر ان الأنظمة في السعودية والأردن وتركيا تقيم معسكرات لتدريب الإرهابيين بتمويل من نظام آل سعود وإشراف من المخابرات المركزية الأمريكية “سي اي ايه” ومساعدتهم على التنقل والعبور إلى داخل الأراضي السورية كما تقوم بتسهيل تمرير الأسلحة والأموال إلى التنظيمات الإرهابية في سورية لدفعها إلى الاستمرار بجرائمها بحق السوريين. WWW.RTV.GOV.SY

«سورية»..«روسيا».. تشابه شكلي أم توافق جوهري؟-صحيفة تشرين

15/07/2015 12:25 PM
«سورية»..«روسيا».. تشابه شكلي أم توافق جوهري؟-صحيفة تشرين 15.07.2015 لفت نظري أحد الكتاب العرب عندما أشار في إحدى مقالاته إلى تشابه الحروف بين كلمتي (سورية وروسيا), فكلتا الكلمتان تتكون من خمسة حروف متماثلة, وما عليك إلا أن تبدل مواضع الحروف لتحصل على الاسم نفسه!.. فقلت في نفسي لا بدّ أن هده المصادفة لها علاقة بالصمود الذي يبديه البلدان, فسورية وروسيا تخوضان حرباً شرسة ضد قوى الاستكبار العالمي المتمثل بأمريكا وحلفائها في حلف شمال الأطلسي. ويبدو أن كل من راهن على فك هذا الترابط بين البلدين قد خسر الرهان. فمند بداية الأزمة في «سورية» قبل أربع سنوات وكل المحللين العرب وغير العرب كانوا يقولون إن روسيا سوف تتخلى عن «سورية» بعد أشهر من احتدام الأزمة, وسوف تبيع القضية من أجل مصالحها, لأن مصالح روسيا مع أمريكا والغرب أهم من «سورية». ولكن الذي يجهله أو يتجاهله هؤلاء الكتاب أن العلاقة بين (سورية وروسيا) هي علاقة مصير وليست علاقة مصالح فقط, وهي علاقة استراتيجية طويلة الأمد وليس علاقة تكتيكية قصيرة المدى, وهي علاقة تقترب من أن تصبح ايديولوجيا وعقيدة في مواجهة قوى الاستكبار والظلم والعنجهية الغربية. الذي نسيه أو تغافل عنه هؤلاء الكتاب أن روسيا اليوم تخوض معركة وجود لا معركة مصالح, معركة وجود أمام أمريكا والغرب, فحلف شمال الأطلسي على وشك أن ينقل حربه وأساطيله وجنوده من الشرق الأوسط إلى الشرق الأقصى ليضعها أمام السواحل الروسية لاستنزافها ثم القضاء عليها. لذلك كله فسورية بالنسبة لروسيا ليست دولة عادية أو دولة مصالح أو دولة مرحلة, بل هي بالنسبة لروسيا تعدّ الجبهة الأمامية للمعركة الكبرى مع حلف شمال الأطلسي الاستعماري, وهي قوة الممانعة الأولى على سواحل البحر الأبيض المتوسط والذي لا تستطيع روسيا الوصول إليه إلا من خلال السواحل السورية, وهي حجر الزاوية في معركة الغاز الاقتصادية الكبرى التي تخوضها روسيا ضد الغرب وأمريكا. فروسيا تدرك أن هزيمة «سورية» (لا سمح الله تعالى) تعني انتصار حلف شمال الأطلسي عليها حتماً. «سورية» ليست مهمة بالنسبة لروسيا فقط, بل هي بالأهمية نفسها بالنسبة للصين أيضاً, وليس أدل على هذا من الفيتو المزدوج الذي رفعته روسيا والصين في مجلس الأمن أكثر من مرة, والكل يعرف أن «فيتو» واحداً ترفعه روسيا كافٍ لتعطيل أي قرار, ولكن الصين أصرت على رفع «فيتو» مزدوج لإيصال الرسالة إلى الغرب وأمريكا بأن «سورية» خط أحمر. الذي يغفل عنه هؤلاء الكتاب أن روسيا والصين اليوم تشكل نواة تحالف دولي كبير لدول شرق الكرة الأرضية وجنوبها متمثلا في تحالف دول البريكس وتحالف منظمة شنغهاي, هذا التحالف الدولي يخوض اليوم معركة مصيرية على المستوى الاقتصادي والعسكري والفكري ضد دول الغرب وأمريكا و«إسرائيل», وهذا التحالف الدولي (الشرق جنوبي) يعد أن سورية تخوض اليوم بالنيابة عنه معركته المقدسة ضد محور الاستكبار والعنجهية والاستغلال. قد يقول قائل: ما الفرق أن نكون نحن العرب حلفاء لروسيا أو حلفاء لأمريكا , فالأمر سيان مادمنا مجرد حلفاء هنا وهناك, نقول له: الفرق كبير بين أن تكون حليفاً بمرتبة (شريك في الأمر) وبين أن تكون حليفاً بمرتبة (تابع ليس لك من الأمر شيء), والفرق كبير بين أن تكون حليفاً لأمريكا حليفة «إسرائيل» والداعم الأول لها وبين أن تكون حليفاً لروسيا التي ساعدت العرب والمسلمين في حروبهم ضد «إسرائيل», والفرق كبير بين أن تكون حليفاً لدولة تستخدمك كقاعدة لانطلاق طائراتها لاحتلال وضرب الدول العربية والإسلامية وبين دولة تساعدك لتصد هذا العدوان. بقلم: معن الجربا WWW.RTV.GOV.SY

وفد مجلس الشعب يلتقي اليوم رئيس القسم الدولي في قصر الرئاسة التشيكي ونائب وزير الخارجية

10/07/2015 12:10 PM
وفد مجلس الشعب يلتقي اليوم رئيس القسم الدولي في قصر الرئاسة التشيكي ونائب وزير الخارجية الجمعة 10-07-2015 يواصل وفد مجلس الشعب برئاسة نائب رئيس المجلس الدكتور فهمي حسن مباحثاته المكثفة في براغ التي يزورها منذ مساء الثلاثاء بدعوة رسمية من مجلس النواب التشيكي ويعقد في وقت لاحق اليوم محادثات مع رئيس القسم الدولي في قصر الرئاسة التشيكي هينيك كمونيتشيك ومع نائب وزير الخارجية التشيكية للشؤون السياسية والأمنية ياكوب كولهانيك. وأجرى الوفد خلال اليومين الماضيين محادثات مع القيادات التشيكية في مجلسي النواب والشيوخ ومع نائب رئيس الغرفة الاقتصادية. وكان كمونيتشيك أكد في مقال نشره في 16 الشهر الماضي في صحيفة ملادا فرونتا دنيس أن تركيا تمثل الطريق الرئيسي لتنظيم "داعش" الإرهابي الذي يتم عبره نقل الإرهابيين إلى سورية وتزويده بالمال وفي الاتجاه المعاكس النفط والآثار المسروقة وضمان التواصل مع داعميه. ولفت كمونيتشيك إلى أن وضع حد لإمكانيات تنظيم "داعش" الإرهابي سيؤدي إلى الحد أيضاً من إمكانيات بقايا مجموعات ما يسمى "المعارضة" في سورية التي في الكثير من الأحيان ليس لها توجهات واضحة. من جهته أكد عضو مجلس النواب التشيكي كارل فيدلير الذي التقى وفد مجلس الشعب أمس الأول أنه يوافق على ما سمعه من الوفد حول الازمة في سورية وحيثياتها. وقال فيدلير في مقال نشره اليوم في موقع أوراق برلمانية الإلكتروني التشيكي أن ما سمعه من الوفد أكد ما كان يعتقد به منذ فترة طويلة حول السياسات الأوروبية السيئة ووجود خلايا إرهابية نائمة في أوروبا وسرقة أردوغان أغلب المعامل في المناطق التي دخلها الإرهابيون وأن تنظيم "داعش" الإرهابي يحظى بدعم السعودية في حين تحظى "جبهة النصرة" بدعم تركيا وقطر. وأضاف أنه يتوافق أيضاً في الرأي مع ما قاله وفد المجلس بأن ضربات "التحالف الدولي" ليست فعالة وأن النفط المسروق يباع عبر تركيا وأن أردوغان هو عراب الإخوان المسلمين. وكان وفد مجلس الشعب بحث مع نائب رئيس مجلس الشيوخ التشيكي أمس الأوضاع في سورية وسبل مكافحة الإرهاب. ومن المقرر أن يختتم وفد مجلس الشعب زيارته إلى تشيكيا مساء اليوم. WWW.RTV.GOV.SY

جدل وتخبط في أوساط الإدارة الأميركية بشأن الحملة الاستعراضية الأميركية على تنظيم داعش الإرهابي

08/07/2015 02:21 PM
جدل وتخبط في أوساط الإدارة الأميركية بشأن الحملة الاستعراضية الأميركية على تنظيم داعش الإرهابي 08.07.2015 في جدل جديد بين مسؤولي الإدارة الأميركية وحملات الانتقادات المتبادلة التي تظهر تخبطهم فيما يتعلق بالحرب الاستعراضية التي تنفذها واشنطن ضد تنظيم داعش الارهابي في سورية والعراق وجه السيناتور الجمهوري جون ماكين إنتقادات جديدة للاستراتيجية العسكرية التي تتبعها الادارة بهذا الشأن مؤكدا أنها تخسر هذه الحرب ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ماكين قوله خلال جلسة استجواب لوزير الدفاع أشتون كارتر ورئيس هيئة أركان القوات الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ أمس ليس هناك أي أسباب تدعو إلى الإعتقاد بأن ما نفعله سيكون كافيا لتحقيق الهدف الذي لطالما تحدث عنه الرئيس باراك أوباما وهو إضعاف تنظيم الدولة الاسلامية وصولا إلى القضاء عليه سواء على المدى القريب او على المدى البعيد. وأضاف إن وسائلنا ومستواها الحالي لا يتناسبان مع الأهداف المعلنة وهذا يوحي باننا لسنا بصدد الانتصار.. وحين لا تكون بصدد الانتصار في الحرب فهذا يعني انك تخسر وجاء حديث ماكين هذا ردا على إقرار كارتر بأن البرنامج الذي تعمل عليه إدارة أوباما لتدريب من انتقتهم من الإرهابيين وأطلقت عليهم اسم معارضة معتدلة انطلق ببطء شديد واعلانه أن ستين شخصا فقط بدؤوا التدريب الأسبوع الماضي بعد أن كانت وزارة الدفاع الاميركية البنتاغون قد تبجحت العام الماضي بهذا البرنامج قائلة.. إنه سيضم أكثر من خمسة آلاف عنصر يتم تدريبهم على مدى ثلاث سنوات. ويبدو أن هذه النسبة من الارهابيين الذين ستعمد واشنطن على تدريبهم لم تعجب ماكين المعروف باتصالاته مع الارهابيين في سورية منذ بدء الازمة فيها ولقائه عددا من متزعميهم عام 2013 شمال البلاد وتحريضه المتواصل لادارة اوباما على تصعيد التدخل الاميركي في سورية وفرض منطقة حظر جوي وقال.. إن عدد الذين يجري تدريبهم ليس ملفتا. وأضاف ماكين استبعد أن تحقق هذه الاستراتيجية نجاحا واصفا تصريحات أوباما أول أمس في البنتاغون التي قال فيها إن المعركة ستستغرق وقتا وتحدث فيها عن تحقيق انتصارات بأنها من باب الاوهام وتابع ماكين.. حين يتعلق الأمر بتنظيم الدولة الاسلامية فإن تعليقات الرئيس أوباما تكشف عن مستوى التوهم المقلق الذي يطبع تفكير الإدارة وقررت الإدارة الأميركية إطلاق هذا البرنامج بضغط من الكونغرس ونص هدفه المعلن على تدريب نحو 5400 إرهابي وتسليحهم خلال السنة الاولى من البرنامج وخصص الكونغرس من أجل ذلك نحو 500 مليون دولار. يذكر أن أوباما كان تعهد أمس الاول بدعم ما أسماه المعارضة المعتدلة فى سورية مشيرا إلى أنه أوضح لمساعديه أنه سيحتاج لمزيد من التدريب لهذه المعارضة وتوفير المعدات لهم كما اعترف بأن الحملة التى تشنها بلاده ضد تنظيم داعش الارهابى ستستغرق وقتا فى مماطلة جديدة ازاء مكافحة هذا التنظيم رغم ترويجه لانتصارات خيالية حققها التحالف متحدثا عن تنفيذه اكثر من خمسة الاف غارة جوية فى العراق وسورية والقضاء على الآلاف من إرهابيي التنظيم مع الحديث عن حالات تقدم وأيضا حالات انتكاس. وتلقي الدلائل على الارض بالشكوك الخطيرة حول جدية التحالف الاميركي بالقضاء على داعش مع وقوع سلسلة حوادث قامت خلالها طائراته بإلقاء عتاد وأسلحة للارهابيين تحت ذريعة الخطأ إضافة إلى تمدد التنظيم واقتحامه مدينة الموصل العراقية ومواقع أخرى تحت سمع ونظر طيران التحالف الدولي . WWW.RTV.GOV.SY

أوباما يكرر المماطلة بالحملة التي تقودها بلاده ضد تنظيم “داعش” الإرهابي

07/07/2015 01:16 PM
أوباما يكرر المماطلة بالحملة التي تقودها بلاده ضد تنظيم “داعش” الإرهابي 7-7-2015 كرر الرئيس الامريكي باراك اوباما اليوم التاكيد على أن “الحملة” التي تشنها بلاده ضد تنظيم “داعش” الإرهابي ستستغرق وقتا في مماطلة جديدة ازاء مكافحة هذا التنظيم مدعيا في الوقت ذاته تكثيف التحالف الدولي الذي تقوده بلاده تصديه للتنظيم الإرهابي في سورية. وقال أوباما في تصريح له في مقر البنتاغون كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية: “نكثف جهودنا ضد قواعد “داعش” في سورية وضرباتنا الجوية ستستمر في استهداف منشآت النفط والغاز التي تمول عددا من عملياتهم” معتبرا أن التحالف يستهدف “متزعمي التنظيم الارهابي في سورية وبناه التحتية”. وكان أوباما أعلن في ايلول العام الماضي البدء بتشكيل ما يسمى بتحالف دولي لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق إلا أن العديد من المراقبين والدلائل على الأرض تشكك بجدية هذا التحالف بالقضاء على التنظيم الارهابي ومنها سلسلة حوادث حول رمي الطائرات الدولية عتادا وأسلحة تلقاها ارهابيو التنظيم تحت ذريعة الخطأ برميها اضافة الى تمدد التنظيم واقتحامه مدينة الموصل العراقية ومواقع اخرى تحت سمع ونظر طيران التحالف الدولي. وروج اوباما انتصارات حققها التحالف متحدثا عن تنفيذه أكثر من خمسة آلاف غارة جوية في العراق وسورية والقضاء على “آلاف مقاتلي التنظيم” دون أن يعطي دلائل وتوضيحات مكررا إن “الأمر لن يتم بسرعة و سيتطلب وقتا” ومتوقعا أن يتم تسجيل حالات “تقدم” وأيضا حالات “انتكاس”. وتعهد أوباما بدعم ما اسماه “المعارضة المعتدلة في سورية” مشيرا إلى أنه أوضح لمساعديه أنه سيحتاج “لمزيد من التدريب لهذه المعارضة وتوفير المعدات لهم”. يشار إلى أن الولايات المتحدة تقوم بتقسيم الارهابيين في سورية إلى معتدلين ومتطرفين الأمر الذي لا وجود له على الأرض. يذكر أن الجيشين العربي السوري والعراقي يقودان عمليات نوعية وأكثر فعالية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي والتنظيمات الارهابية الاخرى على شاكلته. وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد في حديث لوكالة بلومبرغ في الثاني من الشهر الماضي وجوب قيام تنسيق مع الحكومة السورية من أجل مواجهة تنظيم “داعش” معربا عن الأسف لأن الامريكيين لا يمكنهم القيام بهذا التنسيق بسبب ماوصفه ب”اسباب ايديولوجية”. كما أعربت الخارجية الروسية في أيلول 2014 عن شكوكها في شرعية الضربات التي تشنها الولايات المتحدة ومدى فعاليتها مشددة على أن هذه الضربات لا يمكن أن تنفذ إلا بتفويض من الأمم المتحدة وبشرط موافقة سلطات الدولة التي تنفذ هذه الغارات على أراضيها. WWW.RTV.GOV.SY

"الديلي بيست": أم سياف أهم ورقة نسائية لتنظيم "داعش" في يد أمريكا,,,

07/07/2015 01:13 PM
"الديلي بيست": أم سياف أهم ورقة نسائية لتنظيم "داعش" في يد أمريكا,,, 7-7-2015 ركزت الحملة العسكرية الأمريكية ضد "داعش" على المقاتلين الذكور عند شنها الهجمات في أنحاء العراق وسوريا. ولكن أغنى مصدر استخباراتي وقع في أيدي محققي الولايات المتحدة حتى الآن هو أرملة أحد أكبر أعضاء "داعش". وتقوم هذه الأرملة الآن بالكشف عن تفاصيل حول الأعمال الداخلية للجماعة الإرهابية، بما في ذلك وجود شبكة من النساء داخل داعش، مسؤولة عن التجنيد، والاستبقاء، والاستخبارات في ما يسمى بالخلافة. وقد قبض أفراد الجيش الأمريكي على أم سياف خلال غارة استهدفت زوجها، الذي كان رئيس التمويل في "داعش"، في مايو. وبعد الانخراط في قتال مباشر مع مقاتلي التنظيم، قتلت القوات الأمريكية أبو سياف، وصادرت أجهزة الكمبيوتر، والهواتف الخلوية، والوثائق التي تشرح بالتفصيل كيفية حصول الجماعة وتوزيعها لما يقدر بـمليوني دولار يوميًا. وتعد أم سياف الآن أعلى إناث "داعش" شأنًا في سجون الولايات المتحدة، وهي محتجزة في العراق، وتقوم بتوفير كميات من المعلومات الاستخابراتية وراء ما وجده المحللون الأمريكيون على أجهزة الكمبيوتر، والهواتف المحمولة التي ضبطت خلال الغارة التي قتلت زوجها الذي كان يدير عمليات النفط والغاز لصالح "داعش". وقال أربعة مسؤولين دفاع "للديلي بيست" إنها لعبت دورًا قياديًا أيضًا في تشغيل شبكات "داعش" من النساء المقاتلات والناشطات. وأوضح مسؤول كبير في وزارة الدفاع: “لقد كانت مستشارة رئيسة. لديها الكثير من التفاصيل“. وهناك تسلسل هرمي بين النساء داخل التنظيم. وتعد رتبة المرأة على توافق مع رتبة زوجها. وكلما ارتفع الزوج في الهيكل التنظيمي، كلما أصبحت زوجته تعرف أكثر عن عمليات الجماعة الإرهابية. وبالتالي، فإن أم سياف من بين فئة النخبة من النساء ضمن التسلسل الهرمي للتنظيم الذي يهيمن عليه الذكور. وقال مسؤول كبير في الإدارة يتابع استجواب أم سياف عن كثب: “وراء كل رجل ناجح امرأة، وليست داعش باستثناء“.ولكن المسؤول أضاف إن هذا لا يعني أن أم سياف كانت جزءًا من سلسلة القيادة العسكرية في "داعش"، أو أنها كانت تساعد في تصميم خطط التنظيم للاستيلاء على الأراضي. وقال المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بالتحدث علنًا في هذا الشأن: “هل كانت مؤثرة؟ نعم. هل كان لديها دور قيادي؟ لا“. وعلى الرغم من هذا، كانت أم سياف تساعد في تشغيل شبكة من النساء وفقًا للوثائق التي صادرتها قوات العمليات الخاصة الأمريكية من الموقع. وليست أم سياف أول امرأة توفر معلومات عن التنظيم، حيث كانت هناك العديد من النساء اللواتي أعلن انشقاقهن عن التنظيم. وأخبرت بعض النساء الولايات المتحدة بكيفية تجنيدهن، وبكيفية سفرهن من بلدانهن للانضمام لـ"داعش". وقد شرحت بعض النساء أيضًا كيف مولت "داعش" سفرهن إليها، وكيف كن قادرات على التحايل على أسئلة عائلاتهن. ولكن كل هذه المعلومات كانت قد جاءت على وجه الحصر تقريبًا من نساء أقل شأنًا في التسلسل الهرمي. وقال مسؤولو وزارة الدفاع إنه كان لدى أم سياف وجهة نظر في كل ما يخص شؤون "داعش" من الأعلى إلى الأسفل. وأضافوا إنها قدمت أيضًا تفاصيل مثل أسماء نشطاء ومشغلي وسائل الاتصال. وقال مسؤولون أمريكيون، وخبراء في مكافحة الإرهاب، إن دور النساء في الدرجات الدنيا من داعش يقتصر في المقام الأول على الحفاظ على المنزل، وإنتاج مقاتلي داعش في المستقبل. وبالإضافة إلى ذلك، وفي الأراضي التي تحكمها داعش، هناك نساء يعملن لهيئة الأمر بالمعروف، أو لواء الخنساء، على ضمان التزام النساء الأخريات بالمعايير الدينية والاجتماعية الصارمة "لداعش". وهناك جاسوسات لجعل النساء الأخريات لا يخرجن عن الخط. وتقوم بعض النساء بتسهيل تجارة الرقيق، وتقييم غيرهن من النساء، أو ترتيب زيجات مؤقتة. واعتقلت القوات الأمريكية أم سياف، على أمل أنه سيكون لديها فكرة حول تعامل داعش مع الرهائن. واشتبه البعض في أنها قد تعرف تفاصيل حول اختطاف عاملة الإغاثة الأمريكية، كايلا مولر، التي توفيت أثناء احتجازها من قبل "داعش". القوة الثالثة WWW.RTV.GOV.SY

موقع تشيكي: الجيش العربي السوري القوة الوحيدة القادرة على التصدي لتنظيم داعش الإرهابي

06/07/2015 12:57 PM
موقع تشيكي: الجيش العربي السوري القوة الوحيدة القادرة على التصدي لتنظيم داعش الإرهابي 06.07.2015 أكدت هيئة التحرير في موقع قضيتكم تسي زد الالكتروني التشيكي أن الجيش العربي السوري هو القوة الوحيدة القادرة على التصدي ولفترة طويلة لتنظيم داعش الإرهابي داعية الغرب إلى التوقف عن إلحاق الضرر بالحكومة السورية إذا ما أراد حقيقة القضاء على التنظيم الإرهابي. كما دعت هيئة التحرير في تعليق نشره الموقع اليوم الغرب إلى أن يوضح موقفه الآن فيما إذا كان هدفه بالدرجة الأولى القضاء على تنظيم داعش الإرهابي مشيرة إلى أنه يتوجب عليه تغيير سياسته وفق هذا الأمر ولا سيما ان عدوانية ووحشية هذا التنظيم الإرهابي في ازدياد. وطالبت الهيئة دول الغرب بالابتعاد عن الانتقائية في الهجمات التي تشنها على مواقع التنظيم الإرهابي المذكور في سورية منتقدة تجاهلها لقوافل الإرهابيين التي تحركت إلى مدينة تدمر مؤخرا في مجال جغرافي مكشوف من دون أن يتم قصفها من طائرات ما يسمى “التحالف الدولي” . WWW.RTV.GOV.SY

الإرهاب العابر .. ومكافحته على طريقة التحالف الدولي !!

05/07/2015 09:50 PM
الإرهاب العابر .. ومكافحته على طريقة التحالف الدولي !! الأحد 5-7-2015 دينا الحمد كما تتواصل التسريبات الغربية ، الإعلامية والسياسية ، المتخمة بالمعلومات عن الإرهابيين العائدين من سورية والعراق إلى الدول الأوروبية والولايات المتحدة ،والتي رفعت درجات الاستنفار إلى أعلى مستوياتها في أكثر من بلد غربي ، وجعلت الصحافة الغربية تبذل جهوداً مضاعفة للتحذير من الخطر القادم ، لكن السؤال الأهم هنا هو : هل تقوم الولايات المتحدة وحلفائها بالمطلوب فعلاً لحماية شعوبها من الإرهاب أم أنها تستعد لغير ذلك ، وبمعنى آخر تستعد لاستثمار ما قد يجري على أراضيها لخدمة أجنداتها الاستعمارية ؟. قبل الإجابة عن هذا السؤال الهام لا بد من الإشارة إلى أن التسريبات والتحذيرات لم تقتصر على أميركا وأجهزة استخباراتها ووسائل إعلامها بل جاءت من أكثر طرف حليف لأميركا مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا ، ففي بريطانيا كشفت صحيفة فايننشال تايمز أن أجهزة مكافحة الإرهاب تراقب ثلاثة آلاف متطرف داخل البلاد خشية إقدامهم على ارتكاب أعمال أو هجمات إرهابية داخل مدنها أو يتحولون في المستقبل إلى مجرمين متمرسين على غرار الإرهابي البريطاني الملقب بـالجهادي جون . والمفارقة أن الصحيفة المذكورة تبين أن مراقبة هذا العدد الكبير من المتطرفين والإرهابيين المحتملين يدل على حجم المشكلة المتنامية التي تواجهها أجهزة الاستخبارات البريطانية والأوروبية بمواجهة ظاهرة التطرف الآخذة بالانتشار داخل المجتمعات الغربية وارتفاع أعداد الأجانب الذين يلتحقون بالتنظيمات الإرهابية في سورية والعراق. أما في بلد التسريبات الأول ونقصد به أميركا فإن إدارتها وكعادة كل مسؤوليها وجدت ضالتها فيما يجري وصَدرَت كل ما تريده من شحن وتطبيل وتزمير لمحاربة الإرهاب مع أنها تدعمه بكل الوسائل في منطقتنا ، واستنفرت أجهزتها للتحذير من خطر ارتداد الإرهاب ، وبحسب مصادر في ما يسمى أجهزة إنفاذ القانون الأميركية فإن مكتب التحقيقات الفيدرالي اف بي اي قام بإنشاء مراكز قيادة في 56 مكتباً ميدانياً تابعاً له في مختلف أنحاء الولايات المتحدة وذلك لمراقبة أي تهديدات إرهابية محتملة خلال الاحتفالات بعيد الاستقلال الأميركي ، ووفق ما ذكرته شبكة فوكس نيوز فإن الوكالات الفيدرالية والمحلية في الولايات المتحدة ستبلغ مراكز القيادة هذه عن أي هجمات محتملة وسيقرر المسؤولون هناك كيفية الاستجابة لهذه التهديدات وأن طبيعة هذا اليوم الرمزية تعطى الجماعات الإرهابية مثل تنظيم (داعش) هدفا ممكنا ،وأنها تشعر بقلق بالغ من احتمال استهداف الأماكن التي يسهل الوصول إليها كالمراكز التجارية وغيرها من الأماكن العامة التي تجذب تجمعات كبيرة في مختلف الولايات. ولعل السؤال هنا هو هل حقاً أميركا تحارب ارتدادات الإرهاب أم أنها مجرد شماعة جديدة لا أكثر ولا أقل يعلق عليها أوباما كل تدخلاته السافرة وإجراءاته القمعية وإن تحت يافطة الاستعداد لمواجهة هجمات إرهابية محتملة ، ويستثمر من خلالها تطورات الأحداث في منطقتنا لتحقيق الأجندات الأميركية . من يراقب السياسة الأميركية الخاصة بهذا الملف يدرك تماماً أن أميركا لا يهمها محاربة الإرهاب ولا ارتداداته أيضاً وكل ما تتحدث عنه من تأسيس لتحالف دولي لمكافحته ومن إجراءات احترازية لمن تمدده هي لذر الرماد في العيون ، وإلا ما معنى أن تحارب داعش بكل هذه الأسلحة والطائرات في الوقت الذي يتمدد في التنظيم المتطرف في سورية والعراق وليبيا ومصر ويفجر في الكويت ومصر وغيرهما . المفارقة المثيرة للسخرية أن شماعة التهديدات الإرهابية وجدت من يتبناها في القارة الأوروبية حيث أكد نائب مدير الشرطة الأوروبية يوروبول أن الهجمات الإرهابية التي وقعت مؤخراً تدل على وجود تهديدات جدية لوقوع هجمات مماثلة في أوروبا كلها منبهاً إلى خطر الخلايا النائمة القادرة أيضا على شن مثل تلك الهجمات ، ووجه المفارقة هنا هو أين هذا الكلام حين كانت الأطراف الأوروبية تدعم الإرهابيين وتسهل لهم عبورهم إلى سورية والعراق عبر تركيا وترفض إدراجهم على قوائم الإرهاب ؟ .

نائب لبناني: صمود سورية علامة فارقة وسيحقق النصر على الإرهاب

02/07/2015 09:30 PM
نائب لبناني: صمود سورية علامة فارقة وسيحقق النصر على الإرهاب 2015-07-02 أكد عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب اللبناني إميل رحمة أن صمود القيادة والجيش والشعب في سورية علامة فارقة وسيحقق النصر على الإرهاب. وقال رحمة في حوار نشرته صحيفة البناء اللبنانية اليوم إن “أي دولة في العالم غير قادرة على الصمود الذي أبدته سورية” معتبرا أن الحل السياسي في سورية يتقدم . وحذر رحمة من أن الإرهاب لا حدود له لافتا إلى أن دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واشنطن إلى حلف جدي لمواجهة الإرهاب يعني أن التحالف الدولي المقام لمكافحة الإرهاب لم يكن جدياً. ونبه رحمة إلى خطر المشروع والقرار الرامي لتقويض الجيوش العربية والذي يقف وراءه لوبي صهيوني قوي لافتا إلى أن ما يحصل في مصر الآن وما حصل في سورية قبلها يثبت ذلك أيضاً ويقع ضمن هذه المؤامرة . WWW.RTV.GOV.SY

الخارجية الأمريكية: لانرى ضرورة لفرض "منطقة آمنة" في سورية والتحالف الدولي لايدعم الفكرة

01/07/2015 03:54 PM
الخارجية الأمريكية: لانرى ضرورة لفرض "منطقة آمنة" في سورية والتحالف الدولي لايدعم الفكرة الأربعاء 01-07-2015 أعلن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي أن الولايات المتحدة لا ترى ضرورة لفرض ما أسماها "منطقة آمنة" في سورية وفق ما يطالب به النظام التركي منذ فترة. وقال كيربي خلال الموجز الصحفي مساء أمس أن البنتاغون والجيش الأمريكي لا يرى ضرورة لفرض منطقة آمنة بسبب الصعوبات الكبيرة لفرض مثل هذه المنطقة إضافة إلى أن التحالف الدولي لا يدعم الآن هذه الفكرة. وأشار كيربي إلى أن الموقف التركي الراغب بهذا الأمر واضح منذ فترة طويلة لكنه نفى علمه بوجود أي خطة عسكرية تركية جاهزة في هذا الشأن. من جهة أخرى قالت صحيفة زمان التركية أن الخندق الذي يحفره الجنود الأتراك على الحدود الواقعة بين بلدة نصيبين جنوب تركيا ومدينة القامشلي المواجهة لها مباشرة وصل طوله خلال أسبوع إلى 500 متر وهو بعرض مترين وعمق 3 أمتار. وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش التركي اتخذ تدابير أمنية في المنطقة ونشر رادارات ودبابات قرب مراكز الشرطة الحدودية. يشار إلى أن العديد من وسائل الإعلام والشخصيات السياسية التركية أكدت أن أردوغان يسعى الى توريط الجيش فى عدوان عسكرى محدود ضد سورية بهدف تعطيل تشكيل أى حكومة ائتلافية ستعنى بالضرورة نهايته السياسية لافتة إلى خلافات كبيرة بين أركان نظام أردوغان وقيادة الجيش على مثل هذه الخطوة لما لها من تداعيات واثار على تركيا وأمنها. وكان رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كيليتشدار أوغلو حذر أردوغان من التدخل في سورية وجر تركيا إلى المغامرة ودعاه إلى التصرف بعقلانية لأن ثمن أي تدخل سيكون باهظا والمواطن التركي هو من سيدفعه. WWW.RTV.GOV.SY

الزعبي: السوريون حققوا معادلة الصمود والثبات.. والتحالف الدولي يتصرف بانتقائية في استهداف داعش.. السوريون عربا وكردا ومن كل الإثنيات

28/06/2015 02:50 AM
الزعبي: السوريون حققوا معادلة الصمود والثبات.. والتحالف الدولي يتصرف بانتقائية في استهداف داعش.. السوريون عربا وكردا ومن كل الإثنيات لا يمكن أن يقبلوا بتقسيم سورية على الإطلاق ومن يتخيل أن/داعش/يمكن أن يتحول إلى دولة فهو واهم.. سيبقى طريق العودة الى الصواب مفتوحا والدولة لا تتخلى عن أبنائها وهي أم وراع للجميع 2015-06-28 أكد وزير الاعلام عمران الزعبي أن السوريين لا يمكن أن يقبلوا بتقسيم سورية ومن يتخيل أن تنظيم/داعش/الارهابي يمكن أن يتحول إلى دولة واهم داعيا الجميع إلى مواجهة الارهاب ولافتا إلى أن التحالف الدولي يتصرف بانتقائية في استهداف/داعش/بهدف كسب الوقت والابتزاز السياسي. وبين الزعبي في مقابلة مع التلفزيون العربي السوري الليلة الماضية أن سورية شكلت عبر سنوات طويلة من تاريخها هاجسا لدى الاسرائيليين والغرب وتدفع منذ عقود ثمن استقلالية القرار والرأي وأن التآمر والعدوان عليها لم ينقطعا لكن بصور مختلفة والموءامرة اليوم واسعة النطاق شملت كل السياقات والابعاد حيث يخوض السوريون معركة من أشرس المعارك. وعن الهجوم على الحسكة اوضح الوزير الزعبي أن الهجوم على مناطق عدة هو في سياق واحد “أسلحة حديثة وغطاء ناري كثيف واعداد كبيرة من المهاجمين ودخول مسلح من الاردن وتركيا لا سابق له واموال هائلة تصرف” مضيفا أمام هذا يوجد شعب فرضت عليه عقوبات اقتصادية وجيش يقاتل وشعب يتحمل الضغط النفسي والمادي والمعيشي والاقتصادي ويقدم آلاف الشهداء وبالمحصلة في السنة الخامسة لا يجروء أحد أن يخرج على منبر ليقول” لقد هزمنا السوريين أو أنجزنا ما كنا نريد أن ننجزه” فالسوريون حققوا معادلة الصمود والثبات التي هي مقدمة الانتصار. وأكد الوزير الزعبي أن 99 بالمئة من الضخ الاعلامي الذي حجمه كبير ليس له أساس صحيح والاكثرية الغالبة من السوريين لا يصدقونه منبها من أنه لا يجوز أن يكون ميزان المعركة على الأرض في مكان ما سببا لاهتزاز المعنويات. وشدد الوزير الزعبي على أن السوريين الأكراد جزء لا يتجزأ من النسيج الوطني السوري وأن الحديث عن التقسيم “نوع من السادية السياسية//موءكدا في الوقت ذاته أن الأغلبية العظمى من السوريين الأكراد ضد أي حديث عن انفصال أي جزء من سورية عنها وأنه على المستوى الدولي كل قرارات الأمم المتحدة تنص وتنطلق من مبدأ سيادة ووحدة أراضي الجمهورية العربية السورية اضافة إلى أن السوريون عربا وكردا ومن كل الإثنيات لا يمكن أن يقبلوا بتقسيم سورية على الإطلاق ومن يتخيل أن/داعش/يمكن أن يتحول إلى دولة فهو واهم. ولفت وزير الاعلام الى أن جميع المحافظات السورية مختلطة ولا خريطة تموضع مبنية على اساس اثني أو مذهبي أو ديني وأن هذا الأمر هو سر من أسرار صمود سورية وليس هناك أحد غير معني أو مستثنى من الدفاع عن الوطن فالذي يقصي نفسه عن ذلك يخسر بالمعنى الوطني والسياسي والأخلاقي وحتى الديني. وقال الزعبي إن العشائر في الجزيرة السورية مطالبة بأن تقاتل /داعش/وتحمي المدن والقرى والأهل إلى جانب الجيش العربي السوري ولا يجب أن يضع أحد نفسه في موضع الانتظار أو الترقب أو اللا مسؤولية لأن المركب إذا غرق لن ينجو منه أحد فالمعركة ووقعها شديد والجميع معني. وعما جرى في السويداء أكد الزعبي أن الوطنية كانت عنوان أهالي السويداء موضحا أن المطلوب مما حصل فيها كان “تجديد الحديث عن الأبعاد المذهبية والدينية في وقت سقطت فيه هذه المقولة وماجرى حضر له جيدا لاستهداف المدينة والدخول إلى مطار الثعلة والقرى المحيطة به وهذا ما انكشف بفعل ثبات الجيش العربي السوري وأهالي السويداء”. وعن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية اعتبر وزير الاعلام أن هدف الانتقائية في استهداف/داعش/هو كسب الوقت والابتزاز السياسي رغم أن الادارة الأمريكية باتت أكثر اطلاعا بمخاطر تفشي الارهاب في المنطقة. وبشأن نفي نظام أردوغان دعمه لتنظيم/داعش/الارهابي رأى الزعبي أنه لا خيار أمام تركيا الا أن تنفي ذلك موضحا أن لدى الحكومة السورية “الكثير من المعلومات حول المصارف وأسماء الشخصيات الذين يمثلون المخابرات التركية والمتورطين في دعم الإرهاب”. من ربى الإرهاب سيرتد عليه وعبر الوزير الزعبي عن أسفه لما حدث في الكويت وتونس من ارهاب مشددا على أن ما جرى مؤشر الى قدرة الارهاب أن يضرب حيث يشاء وهو يهدد كل الدول العربية والغربية و”من ربى الإرهاب سيرتد عليه”. وكشف وزير الاعلام أن لدى الحكومة السورية معلومات هائلة حول الارهابيين وأن الجميع سيضطر للجوء إليها والتنسيق معها من أجل الحصول على هذه المعلومات مشددا على أن من يرد هذا فعليه أن يقر بخطئه تجاه سورية وينفتح سياسيا عليها. وردا على سؤال حول خطوات مشتركة إيرانية سورية عراقية في الأيام القادمة بين الزعبي أن التنسيق الايراني السوري عال معبرا عن أمله أن يصل التنسيق العراقي السوري إلى المستوى المطلوب بعد انكشاف المخاطر المشتركة التي تواجه البلدين. وخاطب وزير الاعلام السوريين المغرر بهم قائلا سيبقى طريق العودة الى الصواب مفتوحا والدولة لا تتخلى عن أبنائها وهي أم وراع للجميع والفرصة متاحة كما خاطب جميع القوى السياسية ولاسيما المعارضة بأن للعمل السياسي حاملين استراتيجي وتكتيكي وفي التكتيكي نعمل ونناور وأمضينا وقتا طويلا في ذلك ولكن يجب ألا نسمح بالاستراتيجي ان يدمر البلاد أكثر وأن يلعب بها الآخرون أكثر. وتابع الزعبي لأهلنا السوريين جميعا في الداخل.. لا تدعوا هذه الدماء تذهب هدرا فالشهداء ارتقوا من أجل سورية وبات من الضروري أن نوحد الجهود ضد الارهاب الذي لا يميز بين أحد وآخر مؤكدا أن جميع السوريين مدعوون على اختلاف أطيافهم وتوجهاتهم للالتحام في مواجهة الارهاب وأن القيادة السورية منفتحة على الحوار. وفي سياق آخر وبشان الملف النووي الايراني رأى الوزير الزعبي أن الأمور في هذا الملف تسير في سياقها الطبيعي وقال “فهمت من تصريحات الوفد الايراني في جنيف أنهم يريدون أن ينهوا المسألة في موعدها في/30/الشهر الجاري” الوكالة العربية السورية للانباء -سانا Syrian News Center المركز الإخباري السوري القناة الفضائية السورية الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون - سورية WWW.RTV.GOV.SY

موسكو: أساس الموقف الروسي تأييد سيادة سورية ووحدتها وعدم وجود بديل لحل الأزمة سياسيا

27/06/2015 05:45 PM
موسكو: أساس الموقف الروسي تأييد سيادة سورية ووحدتها وعدم وجود بديل لحل الأزمة سياسيا 2015-06-27 أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الموضوع الرئيسي لمباحثات نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم الذي يزور موسكو من 28 وحتى 30 حزيران الجاري يتمثل في مناقشة الوضع في سورية وحولها حيث تحاول “القوى المعادية في الفترة الاخيرة وبالدرجة الاولى تنظيما /داعش وجبهة النصرة/ الإرهابيان توسيع سيطرتها في الاراضي السورية”. وأوضحت الخارجية الروسية في بيان اليوم “أن الرأي العام العالمي تلقى بقلق منذ فترة نبأ استيلاء تنظيم /داعش/ على مدينة تدمر السورية التي أدرجت آثارها في سجل الارث العالمي لليونيسكو” مشيرة إلى أن “أساس الموقف الروسي من الشؤون السورية يكمن في تأييد سيادة الجمهورية العربية السورية ووحدتها وسلامة أراضيها وعدم وجود بديل لحل الأزمة الداخلية الحادة فيها سوى الوسائل الدبلوماسية السياسية”. ولفتت الخارجية الروسية إلى أن استئناف العملية السياسية لحل الأزمة في سورية والتي يجري ادراك حيويتها وضرورتها اكثر فاكثر في العالم ومنطقة الشرق الاوسط سيكون في مركز اهتمام المباحثات بين الوزير المعلم ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في الـ29 من الشهر الجاري مشددة على أن القضاء على بؤر الارهاب في سورية “يرتبط مباشرة بمسألة تضافر جهود الحكومة السورية وجميع القوى البناءة للمعارضة السورية الخارجية والداخلية التي تتمسك بسورية المستقلة ذات السيادة والتي تتعايش فيها جميع المكونات بأمان واستقرار”. ورأت الخارجية ان هذه المسائل “تملي ضرورة إطلاق حوار مباشر بين الحكومة السورية وطيف واسع من المعارضة السورية على أساس التنفيذ الشامل دون اي انتقائية أو تأويلات عشوائية لأحكام بيان جنيف الصادر في الثلاثين من حزيران عام 2012 ودون املاءات وتدخل من الخارج” مشيرة إلى أن “مسائل تنظيم مثل هذه العملية ستشغل مكانا مهما في المباحثات كما سيتبادل الوزيران لافروف والمعلم بصورة مفصلة الآراء حول نتائج لقاءات ممثلي مجموعات المعارضة السورية والمجتمع المدني التي جرت مؤخرا في موسكو”. ولفت بيان الخارجية إلى التحرك على المسار السياسي الذي ظهر من خلال المشاورات المسهبة والانفرادية التي اجراها في جنيف بمبادرة من الأمين العام للامم المتحدة مبعوثه الخاص ستافان دي ميستورا وشاركت فيها وفود عن المعارضة السورية وكذلك عدد من الاطراف المعنية. وأشارت الخارجية الروسية إلى أن الوزيرين المعلم ولافروف سيبحثان بالتفصيل التنفيذ الدقيق من قبل اللاعبين الدوليين والإقليميين لأحكام قرارات مجلس الامن الدولي /2170 و2177 و2199/ التي تتعلق بتجفيف منابع تمويل الإرهاب ومحاصرة مصادر تمويل تنظيمي /داعش والنصرة/ الارهابيين. وفيما يتعلق بقضايا التصدي للإرهاب والتطرف الدولي أكد البيان أنه لا بد من الإشارة إلى أنه “وبعد مرور اكثر من سنة على إقامة ما يسمى التحالف الدولي المناهض لتنظيم داعش بقيادة الولايات المتحدة فإن الجيش السوري و/الحماية الشعبية الكردية/ لا يزالان يتحملان كالسابق العبء الأساسي للتصدي للارهابيين نتيجة استمرار استخدام الشركاء الغربيين المعايير المزدوجة وتجاهل أسس القانون الدولي المعترف بها لمكافحة الارهاب بما في ذلك الرفض المطلق للتنسيق مع الحكومة السورية في هذا المجال”. وقالت الخارجية الروسية.. إن جدول اعمال المباحثات الروسية السورية سيتضمن أيضا المسائل الملحة للعلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات ومواصلة المساعدة الانسانية الروسية لسكان سورية المتضررين. يشار إلى أن الوزير المعلم زار موسكو في السابع والعشرين من تشرين الثاني الماضى تلبية لدعوة من لافروف. وكانت العاصمة الروسية موسكو استضافت جولتين من اللقاءات التمهيدية التشاورية بين وفد حكومة الجمهورية العربية السورية ووفد شخصيات من المعارضة انتهت الجولة الأولى بالإعلان عما يعرف بمبادئ موسكو فيما انتهت الجولة الثانية بالاتفاق على بند تقييم الوضع الراهن في جدول الأعمال الذي قدمه الجانب الروسي فيما أعلنت استعدادها لاستضافة لقاء ثالث قريبا.

الخرائط المرسومة بدقة.. يحبطها الصمود حتماً - سلوى خليل الأمين

21/06/2015 09:12 PM
الخرائط المرسومة بدقة.. يحبطها الصمود حتماً الأحد 21-6-2015 سلوى خليل الأمين حين اتفق الاستعمار الفرنسي والإنكليزي عبر معاهدة سايكس بيكو على تقسيم الوطن العربي إلى رقع جغرافية سميت أوطانا ، كان يدري أن هذه الأوطان لن تعيش آمنة ومطمئنة، بل ستعاني الحروب والويلات إلى أن تجد مخرجا جديدا لها، ألا وهو طلب الوصاية الدولية من جديد، والإذعان للسياسات الأجنبية المتمثلة اليوم بالولايات المتحدة الأميركية، الحاضن الأول للعدو الإسرائيلي، الذي مهد له الأمر لاحتلال فلسطين، وجعل دولته شوكة في خاصرة العرب ، بل جرحا نازفا باستمرار. لم يكف الاستعمار الجديد عن دعمه المطلق لإسرائيل بمختلف أنواع الأسلحة الحديثة والمتطورة والدعم المالي ، بل غفرانه لبني صهيون كل مجازرهم ضد العرب، خصوصا ضد دولة الصمود والتصدي سورية الداعم المطلق والمؤيد لنشاط المقاومة في لبنان وفلسطين . لهذا اتخذ القرار بتدمير سورية نقطة الإرتكاز العروبي، وقبلها تحييد مصر عن قضية فلسطين ، وهي التي تملك أكبر جيش عربي في المنطقة وذلك عبر اتفاقية كامب دايفيد، وبعدها احتلال العراق وحل جيشه ، وانتشار انتفاضات ما سمي بالربيع العربي. لقد استطاعوا بسرعة مذهلة تجييش الإعلام العربي أولا عبر محطتي الجزيرة التي وجدت أصلا كبالون اختبار لليوم الموعود وبعدها محطة العربية، اللتين ما زالتا تلعبان الدورالمبرمج لهما في كواليس دوائر القرار الأميركي بإتقان ودقة متناهية. المتابع حاليا لما يجري من مستجدات خصوصا على الساحة السورية والعراقية واللبنانية لا يفاجئ بما ارتسم ورسم وما ينفذ من مخططات، أصبح القاصي والداني يعرف أسرارها ويدرك أبعادها. فمن إعلان حالة التحالف الدولي للقضاء على العصابات الإرهابية التي هي داعش والنصرة، وتغطية زحفهما واحتلالهما جزءا من أراضي سورية والعراق تحت أنظار طائرات التحالف الأميركي الزائف وأقمارهم المزروعة في الفضاء التي باستطاعتها مراقبة كل ما يجري حتى دبيب النمل ، ثم تظهلا لنا عجزها عن إتمام مهامها باستئصال تلك العصابات الإرهابية التي قالت عنها هيلاري كلينتون وقبلها العديد من المراقبين والإعلاميين الأميركيين والأوروبيين أنها صنيعة الإدارة الأميركية ، التي تعمل على تمريرها عبر تركيا أردوغان الذي بات مقصوص الجناح بعد الانتخابات الأخيرة، بل مدركا أن الأميركيين أحسنوا استعماله حين رسموا له خطة الطريق المؤدية إلى تفتيت سورية وضم المنطقة الشمالية إلى عرينه العثماني. أفشلت سورية بصمودها الذي دخل عامه الخامس كل هذه المخططات المرسومة لتغيير خرائط سايكس بيكو الاستعمارية، وإعادة رسمها من جديد، وساندتها المقاومة في لبنان، التي باتت العدو الأكبر لإسرائيل بعد تسجيل انتصاراتها في العامين 2000 و2006 وهزيمة الجيش الإسرائيلي أمام صمود مجاهديها من رجالات المقاومة في حزب الله ، بالرغم من ميزان التفوق العسكري الذي يميل لصالح إسرائيل وجيشها الذي لا يقهر، وقهرته قوة الصمود والتصدي والثبات على الحق. لهذا علينا الالتفات لما يجري حاليا، وما هو مرسوم، من احتلال تدمر والأنبار والموصل وترك لبنان دون رئيس للجمهورية، وتحريك مسألة السويداء عبر المجزرة الدرزية التي قام بها الدواعش بخطة ممنهجة استنفرت صراخ بعض الأبواق اللبنانية وغيرها ، من أجل الضرب على الوتر المذهبي الدرزي، بحجة حماية دروز السويداء، وكأنهم مختلفون عن بقية المكونات السورية، التي فقدت من الشهداء ما فاق بعدده شهداء المجزرة الأخيرة ، علما أن تلك المجزرة لاقت الاستنكار والشجب من كل وطني وعاقل في سورية والعالم ، لكن الهدف واضح ألا وهو تنفيذ خارطة الطريق المرسومة بعناية، أي وصل منطقة السويداء بإسرائيل وبمنطقة العرقوب حاصبيا في لبنان عن طريق مزارع شبعا، وصولا إلى التهيؤ لمعركة إسقاط دمشق، الواقفة على حد سيوف أهلها وجيشها وقائدها، كما جميع أهل السويداء وعشائرها من بني معروف العروبيين، الذين هم من ركيزة من ركائز العروبة في بلاد الشام، والذين تداركوا الأمر بالتفافهم حول دولتهم سورية من أجل إفشال المخطط الجهنمي كما أفشل أهل حلب والرقة والحكسة ودير الزور وحتى درعا برجال عشائرها والقبائل عبر صمودهم وتصديهم للعصابات الإرهابية وللمخططات الاستعمارية ولغرفة العمليات المشتركة في الأردن ولكل من عمل على صناعة الوهم عبر بث الشائعات عبر الشاشات المأجورة ، كل المخططات الآيلة لتقسيم سورية وتفتيتها وشرذمة شعبها أثنيا وعرقيا ومناطقيا. إن سقوط دمشق وبالتالي سورية أمر مستحيل حتى في الأجندات العالمية التي أصبحت مقتنعة بفشل رهاناتها السابقة، خصوصا أن الولايات المتحدة الأميركية لم تفهم القدرات الحقيقية لثالوث سورية المقاوم والصامد وهم : القيادة والجيش والشعب، وبالتالي لم تفهم عقيدة الجيش السوري القتالية ولا ذهنيات الشعب السوري الجهادية القائمة على الصبر والثبات والأمثلة في تاريخ سورية عديدة، وربما لن تستطيع أن تفهم وتستوعب ما قاله الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عن اقتناع تام، في منتدى سان بطرسبرج الاقتصادي: « عن استعداد موسكو للعمل مع الرئيس بشار الأسد من أجل تمهيد الطريق إلى الإصلاح السياسي « محذرا في الوقت نفسه: من تكرار سيناريو العراق وليبيا، كما أنه سبق ذلك مجابهته الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي حين التقاه على هامش المؤتمر، عبر تأكيده له عدم التخلي عن الرئيس الأسد خوفا من انزلاق سورية نحو الإرهاب والفوضى والتفتيت والمجهول ، وهذا ليس واردا في الأجندة الروسية الحليفة والداعمة بقوة لسورية الوفية للعهد والوعد. لهذا نستطيع القول إن كثرة الخرائط المعدة والمرسومة بدقة لتفتيت سورية قد فشلت وستفشل، وقد اكد ذلك احد الخبراء العسكريين الأميركيين محذرا بالقول: « سورية نقطة الارتكاز في العالم، إذا سقطت ، سقطت أوروبا بسرعة ، وبعدها يسقط العالم كله في فوضى ليس بإمكان أحد تداركها». من هنا نستدل أن لعبة الأمم لا يوجد فيها فائزون بل الكل خاسرون ، لهذا أصبحت القناعة على باب قوسين أو أدنى من السير بالحل السياسي ، لأن مصلحة الدول الكبرى التي هي روسيا وأميركا والصين ومن بعدها إيران والسعودية تقتدي ذلك، لهذا فإن العمل على تقريب وجهات النظر بين إيران والسعودية من أجل جعل الحل السياسي في سورية واليمن قائما بطريقة ترضي المكونات الشعبية الأساسية التي ركز عليها الرئيس الروسي بوتين، قد تصبح حتمية في المستقبل المنظور، لهذا يهرول جميع الفرقاء المتآمرين على وحدة سورية واليمن إلى تسجيل الانتصارات بمساهمة واضحة من العدو الإسرائيلي، علهم يمسكون بأوراق المفاوضات القوية التي أحبطها صمود سورية واليمن وثباتهما المقاوم عن وحدة البلاد وبالتالي خربطة كل الخرائط المرسومة بدقة لتقسيم المنطقة من جديد.

تسونامي الصمود المقاوم ،،، بقلم: رغداء مارديني

21/06/2015 11:47 AM
تسونامي الصمود المقاوم ،،، بقلم: رغداء مارديني 2015-06-21 ماذا يعني أن يصف سيناتور أمريكي «داعش» بالتسونامي الذي سيجتاح أمريكا؟! وما الغاية من هذا الوصف الذي أراد من خلاله انتقاد استراتيجية أوباما في منطقة الشرق الأوسط عامة، وسورية خاصة عندما قال: إن الإدارة الأمريكية تفتقد البدائل والخيارات في مواجهة «داعش» على حدّ زعمه؟. السيناتور ليندسي غراهام الذي يطمح لنيل دعم الحزب الجمهوري له في الانتخابات الرئاسية المقبلة، طالب «بضرورة وجود القوات الأمريكية على الأرض العراقية» وأشار محذراً «إلى انهيار الأوضاع في سورية والعراق»، وإلى خطر (طوفان تسونامي من مقاتلي داعش سيجتاح أمريكا)، وأكد أنه لو كان في مكان أوباما لطرد جميع صنّاع القرار في أمريكا. وبما أن المرشح الجديد لا يبتعد في أمانيه وانتقاده لسحب القوات الأمريكية من العراق بعد غزو اعتمد على معلومات أسلحة الدمار الشامل التضليلية ضمن مشروع المخطط الأكبر الذي ارتأته واشنطن للمنطقة.. فإنه عاد ليعزف على تلك النغمة في تهيئة أجواء انتخابية تدغدغ أحلام أمريكا في العودة للمنطقة، وبأساليب متعددة، وسيناريوهات وبدائل متنوعة، وذلك تحت ذريعة أن تسونامي «داعش» المخيف سيطول أمريكا، متناسياً أن إدارته «العصماء»، التي ينتقدها، هي نفسها من أنشأت وصنعت هذا «التسونامي» الذي كبّرته ورعته لتستخدمه كيفما أرادت، بغية العمل على خلق أنظمة تكفيرية وهابية تكون العون القوي والأهم في تقسيم هذه المنطقة وسورية تحديداً، إلى طوائف وإثنيات تمهيداً للهدف الأبعد والأهم، ألا وهو «أمن إسرائيل» وما يسمى «الدولة اليهودية»، والذي صار معروفاً لكل متابع في شأن مؤامرة القرن الإرهابية التي طالت الأخضر واليابس، في إطار البنية الإنسانية والعسكرية والاجتماعية والاقتصادية.. هذه المؤامرة التي تنطحت الأدوات العربية فيها، لتكون أحجار الشطرنج المتنقلة في تنفيذ السيناريوهات الأمريكية- الغربية- الإسرائيلية، ولا أدل على ذلك من المواقف التي باتت في خانة «الخيانة» وتجسدت بالدور الخطر الذي قامت به الحكومة الأردنية من خلال إقامة غرف عمليات على أراضيها، مديروها من خبراء «الموساد وCIA»، على حساب الدم السوري، بل لم تكتف بكل سنوات الحرب والدمار لسورية وأمعنت في تصريحات تشير فيها لاستخدام القبائل والعشائر السورية و«تسليحها» تحقيقاً للهدف الموسادي نفسه، بالدور الموكل لها في تلك اللعبة السياسية في مشروع التقسيم. وفيما يبدو فإن الرد المناسب من القبائل والعشائر السورية أتى من دمشق، مؤكداً رفضهم المطلق لتصريحات ملك الأردن بأي دعوة أو طرح أو مشروع يجرّد القبائل والعشائر من جوهرها الوطني وسوريتها وعروبتها.. وتعويلهم تالياً على الشرفاء في الأردن للضغط على حكومتهم، وهؤلاء من سيتخذون الإجراء المناسب.. الحكاية في كل ما تقوم به الحكومة الأردنية، أنه لا يبدو آتياً من فراغ الجعبة الأمريكية وأعوانها في المنطقة فقط، وإنما من الهدف المعمم للصانع «الداعشي» بضرورة الضغط على سورية، أكثر فأكثر، ولاسيما بعدما تبين للعالم أجمع ماهية الصمود الأسطوري لسورية على مدى السنوات الماضية، والذي أعطت من خلاله الأمثولة الكبرى في عقيدة دولة الصمود، وسيادة قرارها وصوابية خيارها في التصدي لمؤامرة التقسيم ومشروعها السائر في المنطقة. الدعايات الانتخابية، صارت تحت الراية «الداعشية» إرهاباً وتسونامي، فمن صنع «الغول» يخاف أن يأكله، ومن هنا تأتي ضرورة توضيح الموضّح في لعبة الشر الأمريكية، التي كان ومازال يلعبها كل من تسول له نفسه الطموح بالجلوس في البيت الأبيض الأمريكي، مع سير الجميع على خطا استراتيجية لا تحيد عنها السياسة الأمريكية سابقاً وتالياً، ولاسيما أن الأدوات وفضائحها المتجددة من السعودية، لقطر، لتركيا، للأردن، تحت الطلب لتنفيذ هذه السياسة الرعناء، على قرار الشعوب، ومصادرة سيادة دولها. فماذا يمكن لهذه الدول أن تفعل في مواجهة تسونامي الصمود المقاوم؟.. تشرين WWW.RTV.GOV.SY

1621 / إعدام 27 من النبلاء التشيك في ساحة المدينة القديمة في براغ في أعقاب معركة الجبل الأبيض.

21/06/2015 11:22 AM
حدث في مثل هذا اليوم 21 حزيران 2015-06-21 دمشق-سانا 1621 / إعدام 27 من النبلاء التشيك في ساحة المدينة القديمة في براغ في أعقاب معركة الجبل الأبيض. 1788 / ولاية نيوهامشير تصدق على الدستور الأمريكي لتكون الولاية التاسعة التي تصدق عليه وبذلك أصبح الدستور وثيقة قانونية حاكمة على الأراضي الأمريكية. 1898 / الولايات المتحدة تستولي على جزيرة غوام من إسبانيا. 1940 / القوات الألمانية تسيطر على كامل الأراضي الفرنسية وذلك في الحرب العالمية الثانية. 1942 / الجنرال إرفين رومل يهاجم القوات البريطانية في طبرق بليبيا وانتهى هذا الهجوم بالانتصار عليهم واستسلام أكثر من ثلاثين ألفا للقوات الألمانية. 1958 / إعلان الجمهورية في موريتانيا. 1963 / الحكومة الفرنسية تعلن سحب قواتها البحرية من أسطول حلف شمال الأطلسي. 1990/ 37 ألف قتيل جراء زلزال في شمال غرب إيران. 2011 / الجمعية العامة للأمم المتحدة تعيد انتخاب أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون لولاية ثانية تبدأ في 1 يناير 2012 . من مواليد هذا اليوم: 1905 / جان بول سارتر، كاتب فرنسي. 1914 / ويليام فيكري، اقتصادي كندي حاصل على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية عام 1996 . من وفيات هذا اليوم: 1377 / الملك إدوارد الثالث، ملك المملكة المتحدة. 1957 / يوهانس شتارك، عالم فيزياء ألماني حاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1919 . أعياد ومناسبات: اليوم الوطني في غرينلاند. الانقلاب الصيفي في نصف الكرة الأرضية الشمالي، والانقلاب الشتوي في نصف الكرة الجنوبي. WWW.RTV.GOV.SY

الأصيل قبل الوكيل،،،بقلم: محمد كنايسي

18/06/2015 10:46 AM
الأصيل قبل الوكيل،،،بقلم: محمد كنايسي 2015-06-18 قبل أن تجف دماء ضحايا المجزرة المروعة التي ارتكبتها التنظيمات الإرهابية المسلحة في حلب، استهدف الإرهابيون بقذائف غدرهم وحقدهم، أول أمس، أحياء سكنية في دمشق وريفها، ما أسفر عن استشهاد وجرح عشرات المدنيين. وكما قال السيد الرئيس بشار الأسد خلال استقباله المبعوث الأممي دي مستورا في اليوم نفسه، فإن “التزام الصمت حيال جرائم الإرهابيين من شأنه أن يشجعهم على الاستمرار في إرهابهم”. إرهاب قلّ أن عرفت البشرية مثل وحشيته، وصمت إجرامي لا يقل عن الجرائم ضد الإنسان السوري التي يرتكبها عتاة الإرهابيين الذين أطلق عليهم داعموهم الدوليون والإقليميون اسم “المعارضة المسلحة المعتدلة”، لتجميلهم، وإخفاء هويتهم الإرهابية التكفيرية التي تعبّر عن نفسها كل يوم بمزيد من الجرائم والمجازر. بل إن مسؤولية الداعمين الذين يتابعون مسلسل تقتيل السوريين وتدمير بلدهم بشغف ساديّ منذ خمسة أعوام، عما يجري في سورية، هي بالتأكيد أكبر من مسؤولية الأدوات الإرهابية المنفِذة. لأنه لولا تشجيعهم ودعمهم، لما استطاع إرهابيوهم الاستمرار في إرهابهم، ولما تمكنوا من الصمود في مواجهة الجيش العربي السوري البطل لحظة واحدة. لقد كان واضحاً من خلال تطور الأحداث في سورية، أن أمريكا وعملاءها الغربيين والإقليميين هم من يقف وراء الإرهاب الذي يضرب دولتها وشعبها. ولم يكن وضع “داعش” و”النصرة” على لائحة الإرهاب الدولية، وصدور قرارات مجلس الأمن الخاصة بوقف دعم الإرهاب وتمويله، وتشكيل التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، لم يكن ذلك، في الحقيقة، سوى نتيجة النفاق السياسي الذي مارسته الولايات المتحدة بأكثر الوسائل انحطاطاً ولا أخلاقية، للتغطية على تورطها وتورط عملائها في خلق ودعم وتمويل الإرهاب لإسقاط الدولة الوطنية السورية، وإلّا فبماذا يُفسّر سكوتها المُطبق عن عدم تنفيذ قرارات مجلس الأمن وانتهاكها السافر المستمر من قبل تركيا والسعودية وقطر، وبماذا يُفسّر الأداء المسرحي البائس لتحالفها المزعوم ضد “داعش”، وبماذا يُفسّر عملها المنهجي، وعملائها، على تلميع صورة “النصرة” وإضفاء صفات الاعتدال والمشروعية على سلوكها الإرهابي التكفيري؟ على أن الوثائق الأمريكية السرية التي كشفت عنها منظمة “جو ديشيال واتش” مؤخراً قد قدمت الدليل القاطع على أن أمريكا والقوى الغربية لها يد في إنشاء ورعاية “داعش” ومحاولة السيطرة عليه وتوجيهه لما يحقق أهدافها السياسية. وثائق لم تُنشىء حقيقة جديدة، بقدر ما أكدت، بما لم يعد يقبل الشك، ما كانت تدل عليه الأفعال الأمريكية المتناقضة تماماً مع كلام واشنطن المعسول عن محاربة الإرهاب، وعن الحل السياسي للأزمة السورية، مما يعني أن ما تواجهه سورية وغيرها من الدول العربية التي يضربها الإرهاب اليوم، هو حلف دولي إرهابي، لكنه يضع على وجهه قناع معاداة الإرهاب، وهو لا يقوم بتكوين العصابات الإرهابية وتوجيهها ودعمها فقط، بل يعمل على منع وإجهاض الجهود الوطنية لمحاربتها وتخليص الدولة من شرّها كما حدث ويحدث في العراق. ومن هنا ضرورة تجمّع الدول المكتوية بنار الإرهاب التكفيري، والدول التي تقف ضده موقفاً مبدئياً وترفض أي ازدواجية للمعايير بخصوصه، وعموماً كل الدول التي تعي خطورة ما أصبح يشكّله من تهديد وجودي للمنطقة والعالم، لمحاربته ومقاومته أينما كان، وفق استراتيجية سياسية وإعلامية وثقافية وعسكرية تستهدف أول ما تستهدف ذلك الحلف الدولي الإرهابي المقنّع، وإلّا كانت استراتيجية ناقصة، يصعب عليها دحر الوكيل، ما لم تستهدف الأصيل أيضاً. البعث WWW.RTV.GOV.SY

المؤتمر القومي العربي: سورية تواجه حرباً عدوانية

12/06/2015 12:27 PM
المؤتمر القومي العربي: سورية تواجه حرباً عدوانية الجمعة 12-06-2015 أكد المؤتمر القومي العربي أن سورية ومعها الأمة العربية تواجه حرباً عدوانية تشنها بالوكالة تنظيمات متطرفة ومتوحشة جاءت من شتى أنحاء العالم ومن مشارب مختلفة وجميعها مدعومة من قوى دولية وإقليمية وبعض الأنظمة العربية وبتدخل من الكيان الصهيوني. وشدد المؤتمر في بيانه الختامي الذي صدر اليوم عن دورته السادسة والعشرين التي عقدت في بيروت يومي الثاني والثالث من حزيران الجاري على ضرورة الوقوف إلى جانب سورية حماية للوجود القومي العربي وقال أن الواجب القومي يفرض العمل على إنقاذ سورية الهوية والحضارة والأمن القومي والنهج المقاوم للمشروع الصهيوني ورفع كل العقوبات المفروضة على الشعب السوري ورفع الحصار الاقتصادي عنه وإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية ودعم الحوار بين السوريين حول مستقبل دولتهم وهو السبيل الأسلم لخروج سورية من محنتها. وأوضح البيان الختامي أن الظروف بالغة الصعوبة والدقة التي تواجه الأمة العربية تفرض علينا ضرورة التمسك بهدف الوحدة الوطنية في كل بلد والوحدة العربية على مستوى الأمة والتصدي لكل محاولات التقسيم والتفتيت والتناحر والتهميش والإقصاء والاجتثاث والغلو والتطرف والتسلط التي تنتشر في أرجاء واسعة من وطننا العربي. وتطرق المؤتمر في بيانه الختامي إلى الأوضاع الراهنة في كل من فلسطين المحتلة والعراق واليمن وليبيا ومصر والبحرين إضافة إلى واقع النظام الإقليمي العربي. ولفت البيان إلى محاولات التحالف الأمريكي الصهيوني وأدواته المحلية استبدال الصراع مع العدو الصهيوني بصراعات "مذهبية مقيتة" وفتح الباب على مصراعيه للتجاذبات الإقليمية والتناحر بين الدول العربية مؤكدا الالتزام بالمقاومة كخيار استراتيجي لتحرير الأراضي المحتلة والتمسك بحق العودة. كما أعرب البيان عن دعمه للشعب العراقي في نضاله ضد الاحتلال الأمريكي ومفرزاته وضد ما يتعرض له من إرهاب تنظيمات الغلو والتوحش كما أكد وقوفه إلى جانب الشعب اليمني وما يتعرض له من حملة دموية يشارك في إدامتها عدوان خارجي داعياً إلى وقف القصف الجوي القاتل للإنسان اليمني والمدمر للمدن اليمنية ورفع الحصار عن شعبه. وشدد المؤتمر في بيانه على أنه لا بديل عن حل قضايا الأمة العربية إلا بالحوار واعتماد أسس المصالحة الوطنية ويؤكد على ضرورة التنبه من الإعلام المضلل والهجوم السافر الذي تمارسه وسائل الإعلام على نضالات الشعوب والأوطان ومواجهتها والتصدي لها بشحذ الوعي وتعزيز ثقافة الممانعة والمقاومة الوطنية والقومية كما ركز اهتمامه على قضية الدفاع عن اللغة العربية وأشار إلى أنه مازال متمسكاً بأهداف المشروع النهضوي وبآليات العمل الديمقراطي وثقافيته. وانتخب المؤتمر أميناً عاماً وأمانة عامة جديدة لمدة ثلاث سنوات حيث فاز بالتزكية الدكتور زياد حافظ من لبنان أمينا عاما للمؤتمر كما شارك في أعماله أكثر من 300 من أعضاء المؤتمر وضيوف وإعلاميون أتوا من مختلف الدول العربية ومن الخارج. يذكر أن المؤتمر ناقش على مدى يومين كاملين الأوضاع العربية في الدول التي تشهد أحداثاً وتوقف أمام التطورات المتصلة بأهداف المشروع النهضوي العربي الستة الوحدة العربية والديمقراطية والاستقلال الوطني والقومي والتنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية والتجدد الحضاري.

المؤتمر القومي العربي: سورية تواجه حرباً عدوانية

12/06/2015 12:27 PM
المؤتمر القومي العربي: سورية تواجه حرباً عدوانية أكد المؤتمر القومي العربي أن سورية ومعها الأمة العربية تواجه حرباً عدوانية تشنها بالوكالة تنظيمات متطرفة ومتوحشة جاءت من شتى أنحاء العالم ومن مشارب مختلفة وجميعها مدعومة من قوى دولية وإقليمية وبعض الأنظمة العربية وبتدخل من الكيان الصهيوني. وشدد المؤتمر في بيانه الختامي الذي صدر اليوم عن دورته السادسة والعشرين التي عقدت في بيروت يومي الثاني والثالث من حزيران الجاري على ضرورة الوقوف إلى جانب سورية حماية للوجود القومي العربي وقال أن الواجب القومي يفرض العمل على إنقاذ سورية الهوية والحضارة والأمن القومي والنهج المقاوم للمشروع الصهيوني ورفع كل العقوبات المفروضة على الشعب السوري ورفع الحصار الاقتصادي عنه وإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سورية ودعم الحوار بين السوريين حول مستقبل دولتهم وهو السبيل الأسلم لخروج سورية من محنتها. وأوضح البيان الختامي أن الظروف بالغة الصعوبة والدقة التي تواجه الأمة العربية تفرض علينا ضرورة التمسك بهدف الوحدة الوطنية في كل بلد والوحدة العربية على مستوى الأمة والتصدي لكل محاولات التقسيم والتفتيت والتناحر والتهميش والإقصاء والاجتثاث والغلو والتطرف والتسلط التي تنتشر في أرجاء واسعة من وطننا العربي. وتطرق المؤتمر في بيانه الختامي إلى الأوضاع الراهنة في كل من فلسطين المحتلة والعراق واليمن وليبيا ومصر والبحرين إضافة إلى واقع النظام الإقليمي العربي. ولفت البيان إلى محاولات التحالف الأمريكي الصهيوني وأدواته المحلية استبدال الصراع مع العدو الصهيوني بصراعات "مذهبية مقيتة" وفتح الباب على مصراعيه للتجاذبات الإقليمية والتناحر بين الدول العربية مؤكدا الالتزام بالمقاومة كخيار استراتيجي لتحرير الأراضي المحتلة والتمسك بحق العودة. كما أعرب البيان عن دعمه للشعب العراقي في نضاله ضد الاحتلال الأمريكي ومفرزاته وضد ما يتعرض له من إرهاب تنظيمات الغلو والتوحش كما أكد وقوفه إلى جانب الشعب اليمني وما يتعرض له من حملة دموية يشارك في إدامتها عدوان خارجي داعياً إلى وقف القصف الجوي القاتل للإنسان اليمني والمدمر للمدن اليمنية ورفع الحصار عن شعبه. وشدد المؤتمر في بيانه على أنه لا بديل عن حل قضايا الأمة العربية إلا بالحوار واعتماد أسس المصالحة الوطنية ويؤكد على ضرورة التنبه من الإعلام المضلل والهجوم السافر الذي تمارسه وسائل الإعلام على نضالات الشعوب والأوطان ومواجهتها والتصدي لها بشحذ الوعي وتعزيز ثقافة الممانعة والمقاومة الوطنية والقومية كما ركز اهتمامه على قضية الدفاع عن اللغة العربية وأشار إلى أنه مازال متمسكاً بأهداف المشروع النهضوي وبآليات العمل الديمقراطي وثقافيته. وانتخب المؤتمر أميناً عاماً وأمانة عامة جديدة لمدة ثلاث سنوات حيث فاز بالتزكية الدكتور زياد حافظ من لبنان أمينا عاما للمؤتمر كما شارك في أعماله أكثر من 300 من أعضاء المؤتمر وضيوف وإعلاميون أتوا من مختلف الدول العربية ومن الخارج. يذكر أن المؤتمر ناقش على مدى يومين كاملين الأوضاع العربية في الدول التي تشهد أحداثاً وتوقف أمام التطورات المتصلة بأهداف المشروع النهضوي العربي الستة الوحدة العربية والديمقراطية والاستقلال الوطني والقومي والتنمية المستقلة والعدالة الاجتماعية والتجدد الحضاري.

القلمون حرب «داعش» وليست تدمر والرمادي ،،، بقلم ناصر قنديل

11/06/2015 11:33 AM
القلمون حرب «داعش» وليست تدمر والرمادي ،،، بقلم ناصر قنديل 11-6-2015 - تولت الصحافة العالمية الترويج لمعادلة في الجغرافيا العسكرية للمعارك التي خاضها تنظيم «داعش» في الشهرين الأخيرين، قوامها أنّ الدخول إلى الرمادي هو تقرّب من العاصمة العراقية بغداد، وأنّ الدخول إلى تدمر هو تقدّم نحو العاصمة الجغرافية العسكرية للحرب في سورية التي تمثلها حمص، والتتمة المرتبطة بهذه الرواية التي التقى عليها الرواة والمحللون، هي أنّ التنظيم يواصل مشروعه بإقامة دولته وتوسيعها، ولا قوة تقف عائقاً في وجه تقدّمه سواء التحالف الدولي أو الجيشين العراقي والسوري. - تستند هذه السيناريوات إلى القرب الجغرافي للمواقع التي دخلها «داعش» من المدن الاستراتيجية في سورية والعراق، من جهة، وإلى فعالية الإبهار في الطريقة التي بدا فيها فجأة «داعش» في هذه المواقع من دون وقوع معارك مواجهة حقيقية ما يعني أنّ افتراض تكرار الانسحاب أمام «داعش» من دون قتال بفعل انهيار المعنويات أو وجود اختراقات أمر قابل للتكرار. - أول ما يلفت انتباه المدقق في هذا السيناريو هو تطابق نشره بين وسائل إعلام ومراكز بحوث ودراسات ومراجع ديبلوماسية، يفترض نظرياً أنها لا تستند إلى مصدر تحليل ومعلومات واحد، ما يستدعي التساؤل عن سرّ هذا التطابق ما لم يكن السبب هو استحالة افتراض سيناريو آخر ولو من باب علم الاحتمالات، خصوصاً أنّ مفعول الترويج لهذا السيناريو ينطوي ضمناً على حرب نفسية تريد أن تصل في العراق للقول إنّ شرط التصدي لـ«داعش» في الرمادي ومنعه من الاستقرار والتقدّم بالتالي نحو بغداد هو بناء ميليشيا مستقلة لأبناء الأنبار تشبه الحشد الشعبي الذي منع من المشاركة في حماية الرمادي من السقوط بقرار أميركي معلن، ومعلوم أنّ هذا الخيار مختلف عن دمج أبناء العشائر بالحشد الشعبي وتحت قيادة الجيش كما كانت تطلب الحكومة العراقية، وفي حال حصول ما يطلبه الأميركيون من ميليشيا طائفية مستقلة تشبه نظريتها عن ما تسمّيها «المعارضة السورية المستقلة» التي يُفترض أن تقاتل «داعش» والجيش السوري معاً، فالميليشيا العراقية الجديدة يجب أن تقاتل «داعش» وما تسمّيه واشنطن ودول الخليج بالنفوذ الإيراني، والوصفة المشابهة في سورية، هي القول باستحالة صدّ داعش من دون تعديل مفهوم المعارضة المعتدلة لتصير «جبهة النصرة» هي عمودها الفقري، والوصفتان تعنيان أخذ العراق وسورية إلى حرب لا تنتهي ولو تمّ التخلص من «داعش». - وجود الشبهة ورائحة الدسّ في تسويق هذا السيناريو تفترض متابعة التساؤل عن سرّ التهاون الأميركي مع تقدّم «داعش» مئات الكيلومترات في الصحاري المفتوحة بين الموصل والرمادي من جهة والرقة وتدمر من جهة أخرى، وهي مسافة يحتاج قطعها لساعات بقيت فيها مواكب «داعش» مكشوفة لسلاح الجو الأميركي وهي تتقدّم وتشعر بالأمان؟ ويتابع السؤال، ما هو سرّ أنّ «داعش» يتقدّم فقط في الأماكن المفتوحة وعندما يصير التقدّم بحاجة لعبور أماكن مأهولة ينكفئ أو ينهزم؟ وما جرى في عين العرب وما يجري في الحسكة يؤكد ذلك. وما يعنيه هذا من أنّ تقدّم «داعش» مشروط بالاطمئنان لخلوّ الأجواء من طائرات التحالف من جهة وربما من معلومات أمّنتها أجهزة استخبارات تملك أقماراً اصطناعية تواكب التقدم وتفيد عن خلوّ الأجواء من الطيران السوري والعراقي أيضاً. والمنطق البسيط يقول إنّ «داعش» العاجز عن دخول مدينة الحسكة التي لا تملك خطوط إمداد مفتوحة، لن يستطيع التفكير بالتقدّم نحو حمص، ومن لا يملك القدرة على اقتحام تكريت التي مُني فيها بهزيمة نكراء لن يفكر بالاقتراب من بغداد. - التدقيق أكثر وأكثر والتمعّن في الخريطة أمامنا سيُرينا، بعد التيقّن من البصمات الأميركية الواضحة في نجاحات «داعش» بدخول الرمادي وتدمر، أنّ المساحات الصحراوية بين الرقة وتدمر ومثلها بين الموصل والرمادي، مثلها أيضاً بين الرمادي وتدمر، وأنْ كتما هذا المربّع، يعني أن دخول الرمادي كان مرتبطاً بدخول تدمر والتهيئة له أولاً، وثانياً أنّ هذا المربع لا يصل إلى نهاية المساحات الصحراوية المفتوحة التي تشكل وحدها المدى الجغرافي لحملات «داعش» العسكرية، فثمة قفزتان ممكنتان لرأس رمح المربع الواصل إلى تدمر، واحدة جنوباً نحو الحدود الأردنية والثانية غرباً نحو القلمون، واللافت أنّ وسائل الإعلام التي نشرت السيناريو السوداوي لحمص وبغداد تحدّثت فقط عن اقتراب وحدات «داعش» من الحدود الأردنية وتجاهلت الاقتراب من القلمون علماً أن المسافة الفاصلة هي واحدة قرابة المئتي كليومتر من الصحاري غير المأهولة. - يستطيع المدقق استبعاد فرضية التوجه نحو الحدود مع الأردن إلا بعد الفشل في بلوغ الهدف الأصلي للحملة المدعومة من التحالف التي يقوم بها «داعش»، والتي استدعت تسهيل دخوله إلى الرمادي وتدمر، والهدف هو جبال القلمون، النقطة التي يقترب عبرها «داعش» من البحر المتوسط والتي تفصلها مساحة مفتوحة لحوالي خمسين كلم عن جرود الضنية الواقفة فوق البحر، والتي حاول تنظيم «القاعدة» الأم، أن يقيم فيها نقطة انطلاق العام 2000. - وصول مقاتلي المقاومة إلى خطوط انتشار «داعش» في القلمون يعني أنّ حرباً مفصلية ستدور رحاها في المناطق الفاصلة بين تدمر والقلمون، وأنّ المعركة الفاصلة مع «داعش» سوف تكون هناك حيث خلفية القوة الموجودة لـ«داعش» في القلمون ستكون تدمر وعبرها الرقة والرمادي والموصل، فالانتصار على «داعش» في القلمون سيكون انتصاراً على التنظيم في أم المعارك. - من المفيد الإشارة إلى أن حروب «داعش» لا تزال تتبع الخط الذي يرسمه طريق الحرير الذي يعبر من أفغانستان حتى البحر المتوسط آتياً من الصين. (البناء) WWW.RTV.GOV.SY

أفرام الثاني: دول غربية توفر الغطاء للإرهابيين في سورية

09/06/2015 09:40 PM
أفرام الثاني: دول غربية توفر الغطاء للإرهابيين في سورية 2015-06-09 أكد البطريرك مار اغناطيوس افرام الثاني كريم بطريرك انطاكية وسائر المشرق الرئيس الاعلى للكنيسة السريانية الارثوذكسية في العالم أن بعض الدول الغربية لا تزال توفر الغطاء للتنظيمات الإرهابية في سورية عن طريق توفير السلاح والتدريب وعدم الضغط على دول في المنطقة لإغلاق حدودها أمام الإرهابيين الذين يتدفقون من كل أصقاع العالم إلى سورية مشيرا إلى أن هذه الدول تستغل ما يحدث في المنطقة من اعمال إرهابية للدفع بمصالحها إلى الأمام. وأوضح البطريرك افرام الثاني في مقابلة مساء أمس مع التلفزيون العربي السوري أن العالم لا يقف متفرجا فقط على الجرائم بحق الانسانية التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية في سورية وإنما يسهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة فيها لأن السكوت عنها جريمة مبينا أن الإرهاب الذي يستهدف سورية يهدف إلى استنزاف الجيش العربي السوري وإضعاف الحكومة السورية. وأشار البطريرك افرام الثاني إلى أن الإرهاب لا يهدد سورية فقط وإنما الدول الغربية ومن مصلحتها القضاء على هذه الظاهرة في العالم كله لافتا إلى أن عمليات ما يسمى “التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” الإرهابي لا ترقى للمستوى المطلوب ولا تعطي النتيجة المرجوة منها. وأكد البطريرك افرام الثاني أن الشعب السوري ضحية الإرهاب الذي يستهدفه دون استثناء وأن حل الأزمة لا يأتي من الخارج ولا من قبل الحكومة السورية فقط وإنما بتكاتف جميع السوريين الذين وحدهم من يقررون مستقبل بلدهم. WWW.RTV.GOV.SY

أوباما يقر بفشل التحالف الدولي في محاربة تنظيم “داعش” في العراق وسورية

09/06/2015 01:09 PM
أوباما يقر بفشل التحالف الدولي في محاربة تنظيم “داعش” في العراق وسورية 9-6-2015 رأى الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن هناك حاجة ماسة لوقف تقدم ما سماه “المقاتلين الأجانب” في سورية والعراق في إشارة واضحة لفشل التحالف الدولي الذي تقوده بلاده في تحقيق أهدافه المزعومة ضد تنظيم /داعش/ الإرهابي. وقال أوباما في تصريحات له عقب لقائه اليوم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على هامش اجتماع قمة مجموعة الدول الصناعية السبع نقلتها رويترز إن “جميع دول التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي مستعدة لبذل المزيد من الجهد لتدريب القوات العراقية ان كان ذلك سيساعد في الوضع” مقرا في الوقت نفسه بعدم وجود استراتيجية متكاملة لدى واشنطن لمساعدة بغداد في محاربة تنظيم /داعش/ الإرهابي واستعادة السيطرة على المناطق التي استولى عليها إرهابيو هذا التنظيم.. وذلك على الرغم من أن العديد من تقارير الخبراء والمراقبين للوضع في العراق وسورية تؤكد تورط الإدارة الأمريكية وتركيا بشكل مباشر في تقديم الدعم بكل اشكاله لتنظيم /داعش/ الإرهابي. كما طالب أوباما العراق بتقديم تعهدات بشأن ما وصفه “كيفية التجنيد والتدريب” للقوات العراقية لافتا إلى أن البنتاغون يراجع خططا لتكثيف تدريب ومساعدة القوات العراقية. وكان موقع فيتيرانس تودي الأمريكي الالكتروني نشر مؤخرا تقريرا كشف فيه ان الاستخبارات الامريكية موجودة على الأراضي السورية والعراقية ضمن صفوف تنظيم /داعش/ الإرهابي مع تقديم ضباط عراقيين ادلة تثبت تورط الجيش الامريكي في نصب كمائن أو ما يسمى /العمليات السوداء/ ضد الجيش العراقي لمصلحة /داعش/. وفيما يتعلق بالعقوبات على روسيا لوح الرئيس الأمريكي إلى إمكانية فرض المزيد من العقوبات على الحكومة والشعب الروسي مع ابقاء العقوبات الحالية موضع التنفيذ على خلفية الأزمة الأوكرانية متهما روسيا وقوات الدفاع الشعبي في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبية بتهديد وحدة الأراضي الاوكرانية وهي تهديدات قلل الكرملين من أهميتها معتبرا ان “هذه التصريحات ليست جديدة” كما وصفها مساعد الرئيس الروسي يوري أوشاكوف “بالإجراءات غير الشرعية والمخالفة لأعراف الأمم المتحدة”. WWW.RTV.GOV.SY

أميركا تضم داعش إلى ولاياتها .. وحلفاؤها بين مصفوع بالقلمون ومفجوع نووياً-صحيفة الثورة ،،، بقلم: عزة شتيوي

09/06/2015 11:41 AM
أميركا تضم داعش إلى ولاياتها .. وحلفاؤها بين مصفوع بالقلمون ومفجوع نووياً-صحيفة الثورة ،،، بقلم: عزة شتيوي 2015-06-09 هي الراية السورية في القلمون تحكم المعادلة وترسل الإشارة إلى كل الجالسين على الطاولات السياسية ،بدءا من القاهرة وليس انتهاء بقاعات هرتزيليا الأمنية،فان تحدث ذلك النبيل العربي بلسانه العبري في مؤتمر المعارضات المنتهية الصلاحية ، واجتر الموقف في سورية فتبينوا أن الإيعاز جاءه من الزائر لمصر فجأة توني بلير، ومن ذلك المؤتمر الصهيوني في هرتزيليا هناك ، حيث بلغت الوقاحة الذروة حين تشد إسرائيل ظهرها بالنصرة ،وتطالب المجتمع الدولي الاعتراف لها بالجولان السوري لتظهر جلية قيمة فاتورة المرتزقة في المستشفيات الإسرائيلية، وثمن مراهم الصهيونية على جروح الوهابية والداعشية. بينما تنطفئ نار الإرهاب تحت أقدام الجنود السوريين والمقاومين يحاول مهرجو السياسة بين جنون وحماقة إشعالها دونما النظر إلى الجدوى وإذا كانت إسرائيل أعلنت تحالفها مع النصرة فيبدو أن العدوى أصابت التحالف الدولي الدجال فبايعت واشنطن الجولاني، وأعطت الإيعاز لداعش وبقيت في الأجواء تحرك الأحجار الإرهابية كما تشاء. فهي (واشنطن) بالعراق تحلق على بساط البغدادي وفي سورية تخرج للنصرة كما المارد من القمقم السياسي وبين تصريح وآخر يختلف الوجه الأميركي فتجعل الفوضى في الولاء والسياسة والدبلوماسية وتحاول إسقاطها على الأرض وفقا للمخطط المنتظر على طاولة المحافظين الجدد في البيت الأبيض. تحاول واشنطن.. وبات في الميدان يقين أن من يحلق متحالفا ضد داعش في سماء العراق وسورية ليس إلا مسيلمة الكذاب يساند خاصرة الخليفة الإرهابية، ويطلق من طائراته مراوح ورقية ترطب الأجواء للخلافة بينما القذائف الصاروخية مخبأة للأجساد السورية والعراقية ،وما تحدث بالأمس عنه العراقيون بأن طائرة هوليودية مثلت مشهدها في التحالف ومضت على جثث الأبرياء، يتكرر اليوم بسورية ثم يخرج الناطق بالرياء الأميركي ليصنف الجريمة خطأ من الأخطاء التسديدية لكنها في الواقع جزء من أجزاء الغزوة الداعشية حيث تكمل واشنطن للبغدادي حربه. هي الولايات الأميركية المتحدة تضم إليها اليوم ولاية داعش ، وتبايع خلافة الإرهاب وحدها على قيد لعبتها الفوضوية الأخبث ، بينما تتكرر الصفعات على وجه الحلفاء ، ولا تمانع هي شخصيا من صفع حليف لها لمزيد من التورية والدهاء ، فبعد اهتراء الخد الخليجي من تلك «الضربة» النووية أتاها من يجهش بالبكاء لبنانيا فجاءه العزاء فاجعة أخرى تقر بها واشنطن بقوة المقاومة في وجه جنودها المرتزقة. أما على مقعد الخيبة فيجلس أردوغان فلا عرش مطلقا ولا إخوان ولا من هم يتحكمون بالسلطة ، حين لفظت تركيا دكتاتورها بدءا من البرلمان وهزت كرسي سلطان العثمان القابع على خرابها والمنطقة.. فالجارة باتت تعلم أن طريق الإرهاب المفتوح منها إلى سورية ثنائي الاتجاه وأن من زرع المفخخات تحت طاولته السياسية ستنفجر به لا محالة. الثورة WWW.RTV.GOV.SY

مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين .. سورية تستهجن المواقف التي اعلن عنها وزير الخارجية الفرنسي وماتضمنه البيان الصادر في ختام موءتمر دول التحالف الدولي

03/06/2015 04:34 PM
مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين .. سورية تستهجن المواقف التي اعلن عنها وزير الخارجية الفرنسي وماتضمنه البيان الصادر في ختام موءتمر دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية المنعقد بالامس في باريس الذي اظهر بشكل واضح فشل استراتيجية هذا التحالف في مكافحة الارهاب التكفيري.

أكاديمي فرنسي: ضربات التحالف الدولي ضد “داعش” غير فعالة

03/06/2015 01:19 PM
أكاديمي فرنسي: ضربات التحالف الدولي ضد “داعش” غير فعالة 3 حزيران ، 2015 أكد جيل كيبيل الأستاذ في معهد الدراسات السياسية في العاصمة الفرنسية باريس والمختص بالتيارات الاسلامية ان ضربات التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي غير فعالة ولا تحقق اي نتيجة عمليا موضحا أن هذه الضربات لا تستطيع أيضا التغلب على الدعاية المكثفة التي يقوم بها هذا التنظيم الإرهابي لتجنيد عناصر في مختلف دول العالم. واعتبر كيبيل في حديث للتلفزيون التشيكي أنه لا يمكن هزيمة هذا التنظيم الإرهابي بالقوة فقط كونه يمتلك آلة دعائية قوية لافتا إلى ان المقدرة على استخدام وسائل الاتصال الحديثة التي يقدمها الانترنت جعلت من هذا التنظيم قادرا على التأثير في بعض الشباب الأوروبيين. وأشار كيبيل إلى أن أكثر من 1600 فرنسي توجهوا الى سورية والعراق للقتال إلى جانب تنظيم “داعش” ثلثهم من الشابات مضيفا أن هؤلاء الارهابيين يجدون في “داعش “ما سبق ان وجده الشباب في النازية. وحذر من أن عودة هؤلاء الشباب إلى الدول الاوروبية ستمثل خطرا كبيرا منبها إلى أن الهجمات الإرهابية ستنتقل إلى أوروبا حيث سيحاول تنظيم” داعش” أيضا نشر فكره المتطرف. ورأى أن ما جرى من استهداف إرهابي لمجلة “شارلي ايبدو” الفرنسية يمكن له ان يتكرر مستقبلا مشيرا الى ان كل شخص في فرنسا الان على قناعة بان ذلك لا يمكن منعه. WWW.RTV.GOV.SY

تفقدوا سراويلكم أيها الأصدقاء .. بقلم: غسان يوسف

03/06/2015 12:59 PM
تفقدوا سراويلكم أيها الأصدقاء .. بقلم: غسان يوسف 3 حزيران ، 2015 بداية.. نحن في حالة حرب وحان الوقت لنكون واقعيين ونستعد لمواجهة عدونا الحقيقي.. عدونا ليس (داعش والنصرة) وباقي الحركات الإرهابية العاملة على الأرض السورية فقط، وإنما عدونا الحقيقي عدو مركب ومتشعب، يبدأ من عدم الإيمان بالوطن كوطن، والاعتقاد بالانتماء للطائفة والإقليم بدلاً من الوطن. الأمر الآخر الأهم والأخطر هو أن يتم الاستنجاد بالأجنبي على الرغم من معرفتنا بأطماعه التوسعية وأحلامه التاريخية بالسيطرة على بلادنا، هل من عاقل يستطيع أن ينكر الأطماع التركية في سورية، فكيف لطامح بأرضنا وثرواتنا أن يكون عوناً لنا إلا على ذبح بعضنا؟ وماذا قدم لنا التركي غير الرصاص الذي يفتك بأولاد بلدنا ؟ وهل سيكون دعمه من دون مقابل؟ واهم من يعتقد غير ذلك، والسؤال الآخر من تدعم تركيا هل تدعم الشعب السوري أم تدعم حركات أصولية فاشية شعارها القتل والتكفير، ألم تروا من دخل إلى إدلب ومن دخل إلى جسر الشغور ومن دخل إلى تدمر؟ إذا كانت النصرة وداعش و( الحزب الإسلامي التركستاني) هم من يستنجد به البعض لحكم سورية فابشروا بحكم طالبان جديدة ومن ثم تدخل دولي لإنقاذكم من طالبان! للعلم فإن هذا (الحزب الإسلامي التركستاني) يضم صينيين مسلمين في صفوفه لا يعرفون معنى الآية القرآنية، وهم من قتلوا جنودنا وأهلنا في جسر الشغور! فهل المطلوب أن يحل هؤلاء محل أبناء البلد الواحد، وهل لأي كان أن يوقف هؤلاء الذين جاؤوا بهدف القتل الذي سيكون سبيلهم في الوصول إلى الجنة. جوهر الأمر أنه لا يمكن الاستهانة بهذه الحركات التي لولا الدعم الدولي والإقليمي لما كان لها وجود على الأرض. الحقيقة أنه إذا أردنا النصر فالمطلوب تغيير استراتيجي جذري إما أن نفتح مفاوضات مع عدونا الحقيقي ونرضخ لشروطه وندعه يعيش بسلام وهو يوغل في دمائنا وأظن أن هذا الأمر تجاوزه الزمن أو نعد العدة لحرب عنوانها (أكون أو لا أكون). عندما استولت طالبان على أفغانستان عام 1995 كانت السعودية وباكستان والإمارت هم أول من اعترف بهذه الحركة كدولة، وكانت الحركة تتلقى دعماً لوجيستياً من السعودية في فترة نشأتها, ثم قامت الولايات المتحدة بحرب شاملة على أفغانستان لتخليصها من طالبان. ألا يجعلنا هذا نفكر بأن تكبير داعش ما هو إلا من أجل التدخل في بلادنا بحجة مكافحة الإرهاب والقضاء الكامل على حكوماتنا الوطنية. ألا يجعلنا نتساءل اليوم ماذا فعلت روسيا عندما سقطت الحكومة الشرعية في أفغانستان عام 1992م ؟! وماذا فعلت عندما تم قصف يوغسلافيا من قبل حلف شمال الأطلسي ؟! ماذا فعلت الولايات عندما سقطت الموصل بيد داعش والرمادي وغيرها من المدن، وماذا فعل التحالف الدولي لتخليص الرقة أو لحماية تدمر. وأهم من يعتقد أن الولايات المتحدة لا تدعم داعش، وواهم من يعتقد أن إسرائيل خارج اللعبة، وواهم أيضاً من يعتقد أن موسكو وطهران لا تدركان حجم الخطر الذي يتهدد سورية والعراق. لكن كما يقول المثل لا يحس الإنسان بالنار إلا عندما تصل إلى سرواله لذا ندعو أصدقاءنا العرب والأجانب لتفقد سراويلهم دائماً. WWW.RTV.GOV.SY

العبادي يؤكد ضرورة الحل السياسي لإنهاء الأزمة في سورية

02/06/2015 08:35 PM
العبادي يؤكد ضرورة الحل السياسي لإنهاء الأزمة في سورية 2015-06-02 أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ضرورة الحل السياسي للأزمة في سورية وإنهاء المعاناة الإنسانية فيها داعيا المجتمع الدولي لبذل جهود متواصلة لوقف تنقل الإرهابيين بين العراق وسورية. وأشار العبادي في مؤتمر صحفي اليوم في باريس في ختام اجتماع يعقده التحالف الذى تزعم واشنطن إنشاءه ضد تنظيم داعش الإرهابي إلى أن هذا التنظيم يمثل تهديدا حقيقيا للمنطقة والعالم ويجب محاربته في كل مكان وليس في العراق فقط مشددا على ضرورة تقديم مزيد من الدعم للقوات العراقية المقاتلة على الأرض ومواجهة الحرب النفسية والرعب الذي يحاول التنظيم الإرهابي بثه. وأكد العبادي استمرار حصول داعش على الدعم المالي من خلال تهريب النفط وبيع الأثار “سرا عبر أشخاص ودول” واصفا هذه العملية بالجريمة الدولية ويجب أن يقف المجتمع الدولي والتحالف الذي تقوده واشنطن ضدها. وأشار العبادي إلى أن العراقيين يقاتلون تنظيم داعش الإرهابي على عدة جبهات وينتصرون فيها مبينا أن هناك خطة عسكرية لاستعادة جميع أجزاء الأنبار وليس الرمادي فقط . وكان العبادي أكد في وقت سابق اليوم أن العالم يتحدث عن دعم العراق في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي ولكن الأفعال قليلة على الأرض. وكان العبادي قد أكد في وقت سابق أن العالم يتحدث عن دعم العراق في مواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي ولكن الأفعال قليلة على الأرض. وقال العبادي في مؤتمر صحفي في باريس قبيل اجتماع يعقده “التحالف” الذي تزعم واشنطن إنشاءه ضد تنظيم داعش إن “الكلام كثير حول دعم العراق ولكن الأفعال قليلة على الأرض ونحن لم نتلق شيئا تقريبا بل نعتمد على انفسنا” داعيا المجتمع الدولي إلى مساعدة العراق من أجل شراء أسلحة لمحاربة الإرهابيين. وأوضح العبادي أن قوات التحالف لا تزود القوات العراقية بمعلومات جوية كافية إضافة إلى النقص في دعم العمليات البرية مشيرا إلى أن تمدد تنظيم داعش الإرهابي يشكل “فشلا للعالم بأسره”. WWW.RTV.GOV.SY

الشيخ قاسم: لولا مشاركة المقاومة بمحاربة الإرهاب التكفيري في سورية لوصل إلى بيروت

02/06/2015 07:58 PM
الشيخ قاسم: لولا مشاركة المقاومة بمحاربة الإرهاب التكفيري في سورية لوصل إلى بيروت 2015-06-02 أكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن “معركة الدفاع عن القلمون كانت تستهدف منذ سنة وقف النزف الناتج عن السيارات المفخخة باتجاه الداخل اللبناني” موضحا أنه “حين تتقرر المرحلة الثانية من معركة القلمون يعرفها الناس في وقتها”. وقال الشيخ قاسم في حديث له على قناة المنار الليلة الماضية إن “المشاركة في سورية أكسبت المقاومة خبرات لم تكن موجودة لديها” مؤكدا أنه لولا قتال حزب الله في سورية لوصل الإرهاب التكفيري إلى قلب العاصمة بيروت والعديد من المناطق اللبنانية. وبين الشيخ قاسم أن “تمدد الإرهاب التكفيري يتم تحت عين التحالف الدولي .. هم يريدون بقاء هذا الارهاب خدمة لمشروعهم في المنطقة .. لا يريدون مكافحة الارهاب بل تحجيمه”. وأشار الشيخ قاسم إلى أن سيطرة تنظيم /داعش/ الارهابي على تدمر لا تغير المعادلة في سورية موضحا أن بعض الأطراف تحاول تحسين الموقع الجغرافي املا بإمكانية أخذ أوراق إضافية فيما لو حصل حل سياسي لكن ما حصل لن يؤدي في الواقع الى ذلك لمن ربح بعض القرى أو المدن وهذا لا يغير في المعادلة الجغرافية ولا في المعادلة السياسية. وقال قاسم “إن جماعة التحالف الدولي العربي متفقون بالخطوط العامة فجميعهم يريدون تثبيت المشروع الاسرائيلي في المنطقة وضرب مشروع المقاومة وإسقاط سورية المقاومة حتى لا تبقى أي دولة ممانعة لاعادة صياغة المنطقة بما يساعد على الهيمنة الامريكية والسلطة الاسرائيلية” مشيرا إلى أن هؤلاء فتحوا كل الابواب لدعم /داعش/ والتكفيريين و/النصرة/ ومن شابههم فمدوهم بالمال والسلاح فالاموال تاتيهم من منطقة الخليج والبوابتان التركية والاردنية مفتوحتان والرعاية الدولية بكل التسهيلات قائمة. وفي الشأن الداخلي اللبناني أكد الشيخ قاسم أن “حزب الله متضامن مع رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب العماد ميشال عون في موضوع التعيينات الامنية مئة بالمئة” وقال “تأييدنا للعماد عون في الملف الرئاسي هو خيار لبناني ولا علاقة له بالملف النووي وبالعلاقات السعودية الإيرانية”. وحول الحوار مع تيار المستقبل قال الشيخ قاسم: قرارنا وقرار حزب المستقبل هو أن يستمر وهو يخفف بنسبة معينة الاحتقان وأضاف “عليهم أن يدركوا بأن مصلحتهم معنا”. WWW.RTV.GOV.SY

روحاني خلال لقائه اللحام : إيران ستبقى إلى جانب سورية في مواجهة الحرب الإرهابية

02/06/2015 06:30 PM
روحاني خلال لقائه اللحام : إيران ستبقى إلى جانب سورية في مواجهة الحرب الإرهابية شمخاني خلال لقائه اللحام: الولايات المتحدة تدعم الإرهاب في سورية والمنطقة ومزاعمها حول تشكيل تحالف ضده خدعة 2015-06-02 أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الحكومة والشعب في إيران سيبقيان إلى جانب سورية في مواجهة الحرب الارهابية التي تتعرض لها حتى القضاء على الإرهاب. وشدد روحاني خلال لقائه في طهران اليوم رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام على الارادة المشتركة في بناء علاقات أكثر متانة بين البلدين في جميع المجالات وقال ” إن العلاقات الاستراتيجية التي تم ارساوءها بين البلدين تتعزز اليوم بوتيرة عالية”. وأضاف روحاني أن” من فرض الحرب الارهابية على سورية كان يتوقع ان يحقق اهدافه خلال اشهر واليوم بعد اربع سنوات ونيف من الصمود والمقاومة التي ابداها الشعب السوري اصيب اصحاب هذا المخطط بالاحباط.. فالحرب بين الحق والباطل المنتصر فيها هو الشعب وسوف تخرج سورية منتصرة لأن الطريق الذي ينتهجه أعداؤها بدعم الإرهاب خاطئ وأن الدول الأجنبية التي تقف وراء هذا المخطط لا تستطيع فرض املاءاتها على الشعب السوري”. بدوره أكد اللحام “عزم سورية على الاستمرار في محاربة الإرهاب والفكر التكفيري حتى تطهير كامل الاراضي السورية من خطر الإرهاب”. ولفت اللحام إلى الدور العدائي والهدام الذي تقوم به بعض الدول الغربية والاقليمية والجارة بحق الشعب السوري من خلال تقديم مختلف أنواع الدعم للإرهابيين لقتل المدنيين الابرياء في سورية وتدمير حضارتها وبنيتها التحتية خدمة للمشروع الصهيوأميركي في المنطقة مؤكدا ضرورة تطبيق قرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب. ودعا اللحام إلى القيام باجراءات وطنية واقليمية ودولية لمواجهة تهديدات التنظيمات الإرهابية “بشكل فعال” من خلال منع ووقف تمويل الأعمال الإرهابية. وأكد اللحام أن سورية ستخرج قوية من المحنة التي تتعرض لها بفضل تضحيات الجيش العربي السوري وصمود شعبها ووقوف الأصدقاء إلى جانبها وقال “لن نسمح للاعداء ان ينفذوا مخططاتهم بالرغم من حجم الاستهداف والدول الضالعة فيه وحجم المرتزقة الذين تم تجنيدهم وتمويلهم وتسليحهم وتهريبهم إلى داخل سورية”. وأشار اللحام إلى أن التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران والمجموعة السداسية له “دور مهم” في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة. حضر اللقاء سفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود والوفد المرافق. وكان مستشار قائد الثورة الاسلامية في إيران للشؤون الدولية على اكبر ولايتى أكد خلال لقائه اللحام امس ان سورية بالخندق الأول في مواجهة الكيان الإسرائيلي وهي الآن تواجه أدواته والمشروع الإرهابي التكفيري الذي يهدف إلى ضرب محور المقاومة في المنطقة واضعافه مشيدا بمواقف الرئيس بشار الأسد وصلابته وحكمته في التصدي للإرهاب. شمخاني خلال لقائه اللحام: الولايات المتحدة تدعم الإرهاب في سورية والمنطقة ومزاعمها حول تشكيل تحالف ضده خدعة من جهته أكد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني أن الولايات المتحدة الأمريكية تدعم الإرهاب في سورية والمنطقة مشيرا إلى أن مزاعمها حول تشكيل تحالف ضده “خدعة”. وقال شمخاني خلال لقائه اليوم اللحام في طهران” إن إيران تولي اهتماما خاصا بسورية وهي تتابع عن كثب تطورات الأحداث فيها فالإرهاب الذي تتعرض له يهدد الامن والسلم العالميين وهو يتمدد عابرا للحدود لأنه لا توجد ارادة جادة لمكافحته”. وأضاف شمخاني “إن إيران تقف إلى جانب الشعب السوري وشعوب المنطقة وهي تؤكد دوما على عدم جواز التدخل في الشؤون الداخلية لسورية وضرورة احترام سيادتها” معربا عن ثقته بأن النصر سيكون حليف سورية التي صمدت وقاومت على مدى أكثر من أربع سنوات. من جهته بين اللحام أن الارهاب المتفشي اليوم في سورية والعراق ومصر وليبيا لن يبقى محصورا داخل حدود هذه الدول مشيرا إلى المسؤولية المشتركة على دول المنطقة لحماية شعوبها من “حملة السواطير وقاطعي الرؤوس”. وقال اللحام “إن سورية حذرت ونبهت العالم منذ أكثر من اربع سنوات ان هذا الارهاب الذي يجري دعمه وتسليحه فيها سيرتد يوما على الجميع وعندها ستصعب المواجهة”. وأضاف اللحام “رغم كل الجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش وجبهة النصرة وغيرهما من التنظيمات الارهابية وعمليات قطع الرؤوس أمام الكاميرات وتهديم الحضارات والاثار واستهداف الشعب في سورية والعراق وتشريده لا تزال بعض الدول الغربية وبعض الدول الخليجية تتعامل “بمواقف مزدوجة” مع الارهاب وتصنفه بين /مقبول وغير مقبول/ “. وقال اللحام “إن الإرهاب الموجه ضد الدولة السورية مقبول بالنسبة لهذه الدول في الوقت الذي تعلن فيه الحرب على داعش في الاعلام ولكنها تدعمه وتسلحه سرا”.

لافروف: على مجلس الأمن الكشف عن مشتريي النفط من “داعش” والتنسيق مع سورية لمواجهته

02/06/2015 06:15 PM
لافروف: على مجلس الأمن الكشف عن مشتريي النفط من “داعش” والتنسيق مع سورية لمواجهته 2015-06-02 دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مجلس الأمن الدولي إلى اتخاذ خطوات تمكنه من كشف الذين يشترون النفط من تنظيم داعش الإرهابي موءكدا على ضرورة الحصول موافقة الحكومة السورية قبل تنفيذ أي قصف لمواقع التنظيم على الأراضي السورية. وقال لافروف في حديث لوكالة بلومبرغ اليوم إننا لسنا ضد جهود التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في إطار محاربة داعش ولكن ذلك يجب ان يجري عبر مجلس الأمن الدولي كما أنه من الخطأ تنفيذ قصف في الأراضي السورية دون إذن من دمشق. وأضاف لافروف يجب أن يكون هناك تنسيق مع الحكومة السورية من اجل مواجهة تنظيم داعش وما يبعث على الأسف هو أن شركاءنا الأمريكيين لا يمكنهم فعل ذلك لأسباب إيديولوجية. وردا على سؤال حول إمكانية تأييد روسيا لأعمال عسكرية برية يمكن أن تقوم بها الولايات المتحدة في بلدان الشرق الأوسط بهدف نشر الاستقرار قال لافروف هل تعتبر أن القوات الأمريكية هي القوات الوحيدة التي يمكنها أن تقوم بذلك.. فقد كانت هذه القوات في أفغانستان وكانت في العراق ولننظر الآن إلى أين وصل العراق وأفغانستان. وحول زيارة نظيره الامريكي جون كيري الى سوتشي قال لافروف يجب ألا يجري تقييم زيارة كيري إلى سوتشي كإعادة تجديد للعلاقات الروسية الأمريكية وانما اود ان اسميها عودة العلاقات إلى مستواها الطبيعي السابق لافتا إلى أن الحوار العملي والواقعي مع الولايات المتحدة لا يزال مستمرا. وبشأن ملف إيران النووي أكد لافروف إمكانية التوصل إلى اتفاق نهائي بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد في حال عدم طرح شروط جديدة والتمسك بالاتفاق الإطاري الذي تم التوصل إليه في لوزان. وحذر لافروف من إمكانية فشل المفاوضات في حال محاولة الأطراف تحقيق أكثر مما ينص عليه الاتفاق السياسي داعيا إلى حصر عمليات تفتيش المنشآت العسكرية الإيرانية بتلك المتعلقة مباشرة بالبرنامج النووي وعدم مطالبة طهران بفتح كل منشآتها. وقال لافروف إننا نرى أنه لا يجب أن تكون كل المنشآت العسكرية الإيرانية مفتوحة للمفتشين الدوليين لأن ذلك يتعلق بالأمن الوطني الإيراني مؤكدا استعداد الجانب الروسي للمساهمة في إيجاد حل للخلاف حول تفتيش المنشآت العسكرية الإيرانية من خلال إجراء مفاوضات بين إيران والغرب.

محلل تشيكي:تضاعف عدد الأوروبيين الذين انضموا إلى تنظيم داعش الإرهابي

02/06/2015 11:51 AM
محلل تشيكي:تضاعف عدد الأوروبيين الذين انضموا إلى تنظيم داعش الإرهابي 2-6-2015 أكد المحلل الأمني التشيكي ميلوش بالابان تضاعف عدد الشباب الأوروبيين الذين توجهوا إلى سورية والعراق للقتال إلى جانب تنظيم داعش الإرهابي خلال الفترة الاخيرة بمقدار سبعة أضعاف منبها إلى ان عودة هؤلاء الإرهابيين إلى بلدانهم ستشكل خطرا أمنيا على دول الإتحاد الإوروبي. وحذر بالابان في مقال نشره اليوم في صحيفة برافو التشيكية من أن أوروبا تواجه مشكلة جدية تكمن في إستمرار تجنيد المتطرفين عن طريق الإنترنت مشيرا إلى أ ن اغلب الإرهابيين الأجانب من أصول فرنسية وبريطانية. ولفت بالابان إلى أن غارات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي غير ناجحة بدليل إستمرار توسع وإمتداد الإرهاب وتنامي نشاط شبكات التجنيد في أوروبا. وبدأت الدول الاوروبية مؤخرا بإستشعار خطر إرتداد الإرهاب الذي دعمته ومولته وسلحته وسهلت تسلله إلى سورية إلى أراضيها وإتخاذ إجراءات في سبيل عدم عودة الإرهابيين الذين سافروا من أراضيها تحت أعين أجهزة مخابراتها وبرعاية منها إلى تركيا والأردن ومنها تسللوا إلى سورية. WWW.RTV.GOV.SY

لاريجاني خلال لقائه اللحام:إيران لن تدخر جهدا في مواصلة دعمها اللامحدود لسورية

01/06/2015 12:44 PM
لاريجاني خلال لقائه اللحام:إيران لن تدخر جهدا في مواصلة دعمها اللامحدود لسورية 01.06.2015 بحث رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام مع رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني في طهران اليوم سبل تعزيز التعاون البرلماني بين البلدين لمواجهة الأخطار والتحديات الكبيرة التي تتعرض لها سورية والمنطقة وخاصة ظاهرة الإرهاب التكفيري والتطرف الذي يتمدد فيها بدعم إقليمي ودولي لامحدود بالمال والسلاح. وأشار اللحام خلال اللقاء الى خطر تصعيد العدوان والأعمال الإرهابية على أبناء الشعب السوري مؤخرا بدعم واضح وسافر من قبل الدول الغربية وبعض الدول العربية المعروفة للجميع وبعض الدول الجارة أيضا وقال “إن الشعب السوري بقيادته وجيشه حارب وصمد لأكثر من أربع سنوات في وجه آلة القتل والتدمير والإرهاب العابر للحدود وهو مستمر في محاربة الإرهاب على كل الإراضي السورية لإعادة الأمن والاستقرار لربوع الوطن مع التأكيد على المصالحة والحوار الوطني السوري”، مشددا على ضرورة حشد الجهود الحثيثة لمواجهة الإرهاب التكفيري والعمل الجاد لمنع مد الإرهابيين بالمال والسلاح ومنع عبورهم عملا بقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة. ولفت اللحام إلى ما يعانيه الشعب السوري وشعوب المنطقة من تداعيات الإرهاب وممارسات الإرهابيين وإلى التضحيات التي يقدمها الجيش العربي السوري وقال “إن دعم صمود الشعب السوري في مواجهة الإرهاب والعقوبات الاقتصادية الجائرة يعزز محور المقاومة ويفشل المؤامرات وأهداف المتآمرين على المنطقة وهويتها وحضارتها ” مضيفا “إن للبرلمانات دورا مهما ومؤثرا ويمكنها أن تضطلع بمسؤلياتها في تقديم الدعم في إطار محاربة الإرهاب والتطرف الذي سترتد آثاره على الدول الداعمة والمؤيدة له”. وأكد أن التحالف الدولي الاستعراضي الذي تقوده أمريكا بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي ما هو إلا لحرف الرأي العام العالمي عن الأعمال الإرهابية والإجرامية التي تقوم بها المجموعات الإرهابية التكفيرية في سورية والعراق واليمن لزعزعة أمنها واستقرارها خدمة للمشروع الصهيوامريكي الهادف إلى تقسيم المنطقة وتفتيتها ونهب ثرواتها. وحذر اللحام من أن الإرهاب التكفيري الممنهج الذي يستهدف فئات الشعوب كافة يعمل على التطهير العرقي وتشريد الناس من منازلهم والتدمير الممنهج للثقافات والتراث الحضاري والمعالم الأثرية مؤكدا أن دعم الإرهاب والإرهابيين للوصول الى غايات سياسية أمر خطير جدا يعرض الأمن والسلم العالميين للخطر ويجب الوقوف أمامه بكل حزم مشددا على ضرورة أن تضطلع البرلمانات بدور في سن تشريعات صارمة فيما يتعلق بالتطرف والإرهاب وتجنيد وتمويل الإرهابيين للحد من آفة الارهاب التكفيري التي لا حدود جغرافية لها. وشكر اللحام الجمهورية الاسلامية الايرانية قيادة وحكومة وشعبا على الدعم الذي تقدمه لسورية في مواجهتها للحرب الظالمة التي تتعرض لها مثمنا عاليا ما يقدمه الأصدقاء لسورية للخروج من محنتها وآثار الارهاب الذي يعصف بها. من جهته أكد لاريجاني أن إيران لن تدخر جهدا في مواصلة دعمها اللامحدود لسورية في مواجهتها للإرهاب التكفيري الذي يشكل خطرا على المنطقة والعالم وقال “إن التصعيد الإرهابي الأخير على سورية مرتبط بمجريات الأمور على الساحة الإقليمية في اليمن والعراق وبالانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري والمقاومة على الإرهاب وعلى أكثر من جبهة في سورية”. وأضاف لاريجاني “إننا في إيران نتابع تطورات الأوضاع في سورية والمنطقة ولن نسمح أبدا بالنيل من سورية وسيادتها واستقلالها والتدخل في شؤونها ونحن مستمرون في دعمنا السياسي والاقتصادي لتعزيز صمود الشعب السوري الذي يحارب الإرهاب الدولي نيابة عن العالم”. كما أشار رئيس مجلس الشورى الإيراني إلى الأوضاع في اليمن داعيا الى إيقاف الحرب على الشعب اليمني فورا وايصال المساعدات الإنسانية وإجراء الحوار اليمني اليمني لحل الأزمة في البلاد. حضر اللقاء السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود. وفي مؤتمر صحفي مشترك أكد لاريجاني أن الشعب السوري نجح عبر المقاومة في إفشال المؤءامرة التي يتعرض لها.. محاربة الإرهاب في سورية والعراق مفيدة في رسم مستقبل البشرية.. ومشكلة الإرهاب تستهدف العالم برمته. بدوره لفت اللحام إلى “المواقف المشرفة للجمهورية الإسلامية الإيرانية والأصدقاء في موسكو ودول البريكس مع سورية وأثرها الطيب في مساعدة الشعب السوري في مكافحة الإرهاب”. WWW.RTV.GOV.SY

هولاند وفابيوس يذرفان دموع التماسيح على تدمر

29/05/2015 11:30 AM
هولاند وفابيوس يذرفان دموع التماسيح على تدمر ترجمة : مها محفوض محمد ضجت الصحافة الفرنسية بأخبار دخول الإرهابيين إلى مدينة تدمر بطريقة غير مسبوقة ذلك أن الفرنسيين هم أكثر من زار تدمر وفتن بها حتى الذي لم يزرها منهم يعرف عنها الكثير فلم تبق صحيفة إلا وتناولت هذا الموضوع بشكل يومي ليصبح حسب توصيف صحيفة لوموند هذيان إعلامي في الصحافة الغربية إثر هذا الهجوم على أحد أمهاد الحضارات. فجاء في أحد مقالاتها «: تدمر بين رهان استراتيجي وتراث ملغى». لقد أثار سقوط تدمر المخاوف والشعور بالألم بالتهديد القادم من داعش على المدينة وآثارها , ألم في الأعماق إزاء هذا الهجوم على جوهرة الصحراء السورية والذي يشكل إهانة لكنوز تراث هذا العالم فكل منا يشعر بالألم في قرارة نفسه إذ إنه على الرغم من تضارب الأنباء عما إذا لحق الأذى بالآثار أم لا فإنها صدمة بل جرحٌ في النفوس والوجدان كما هو على الأرض فهذا الهجوم ليس على الآثار فقط إنما هو على الموارد التي يمكن أن تمول التنظيمات الإرهابية وأن تفتح لها معبراً كبيراً على الصحراء السورية كلها إلى منطقة الأنبار التي تسيطر داعش على جزء كبير منها، وهذا بحد ذاته يجعل من انتهاك الموقع على شهرته وآثاره خدمة للبروباغندا عند داعش وجذب انتباه الإعلام في أنحاء العالم كافة فأي ردة فعل نأمل من أجل هذا الموقع الأثري الذي يعتبر أحد أهم المواقع الثقافية في العالم . ومن بعض عناوين صحيفة ليبراسيون في هذا الصدد : «ما يمكن أن تفقده الإنسانية « , «مدينة الحضارات العامرة بالكنوز مهددة اليوم « . أما صحيفة لوفيغارو فقد كتبت : مع دخول داعش إلى تدمر سقطت دمعتان من دموع التماسيح على خدي لوران فابيوس وفرانسوا هولاند، بينما التحالف الذي يقوده الغرب يغض الطرف عن هذه العملية مع أنه يتابع ضربة داعش في الشمال السوري ولكن تدمر لم يكترث بها أحد فلو أرادوا لكانت بعض الغارات الجوية كافية لإيقاف أرتال داعش المتوجهة إلى تدمر، لكن الجيش العربي السوري وحده من يقاوم البربرية ولن يقوم التحالف بفعل أي شيء، فقط نرى سخط المجتمع الدولي مما حدث. المديرة العامة لمنظمة اليونسكو إيرينا بوكوفا كثفت نشاطها لإنقاذ بالميرا, وجاك لونغ مدير معهد العالم العربي تحدث بلهجة حربية قائلاً : يجب سحق هؤلاء القتلة وإنقاذ بالميرا. وحتماً زملاؤه سيحذون حذوه لكنها حالة استخفاف، فالثقافة لم تعد مهمة عندما يدافع عنها الأشرار ما دام الغرب لم يتوصل الى الخروج من بدعته (المانوية) ليستطيع إيجاد أقل الحلول سوءاً. هذا الغضب أو السخط غير المجدي يفسر بسهولة أن معركة تدمر تعيد اتهام التحالف في زعمه بترويج حكاية تثرثر بها جوقة « المعارضة السورية « منذ أربع سنوات أن الدولة السورية وداعش حلفاء بينما الحقيقة أن المعارك تدور منذ سنوات بين الدولة السورية وهذه الجماعات المتشددة من ديرالزور الى دمشق وفي مناطق أخرى لكن كل ذلك يحصل للتقليل من دور الجيش العربي السوري بل محو دوره تماماً في الحرب على داعش. ثم الحكاية التي تثير السخرية هي أن داعش صنيعة الدولة السورية ومن ثمّ هناك نتيجة يريدها آخر الحالمين بالربيع العربي هي أنه للانتصار على داعش يجب إسقاط الدولة السورية. القادة الفرنسيون حريصون على أن يظهروا بأنهم متفاعلون مع الحدث لكن الدبلوماسية الفرنسية تمشي ببطء فقد قررت أن تأخذ مبادرتها من هنا مع شركائها الدوليين من بينهم جون كيري فهم مدعوون إلى باريس في 2 حزيران لعقد اجتماع، لكن ما الذي سيحصل لمدينة تدمر خلال هذه المدة ؟ في وقت يكفي فيه إعطاء الأوامر لتغيير وجهة طيران التحالف الذي يقصف داعش في الجهة الأخرى من الحدود السورية , إنهم يريدون دفن تدمر سراً بحيث لا نستطيع فعل شيء، فهم يفضلون التضحية بهذا الجزء من حضارتنا جميعاً على أن يجعلوا سورية تنتصر، وعندما سيجتمع دبلوماسيونا في وزارة الخارجية سيكون دخان خراب المدينة القديمة قد حمل إلينا الجرح كالذي جاءنا به هذا الزمن من العنف واللامبالاة . وقد كتبت صحيفة لومانيتيه تحت عنوان : « درة الصحراء السورية في يد داعش «. كل ما تفعله الجماعات المتطرفة بزعزعة أمن المنطقة يأتي بدعم خارجي من السلالات الحاكمة في الخليج ومن تركيا العضو في حلف الناتو, كيف استطاعوا ترك تدمر تقع تحت سيطرة داعش, إننا مذهولون وقلقون مما تفعله قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة منذ الصيف الماضي وما الذي ستفعله من أجل إيقاف تمدد هذه العصابات على جانبي وادي الفرات في العراق وسورية . إن غنى بالميرا المذهل بالآثار، مدينة الملكة زنوبيا، جعل منها فريسة لهذه العصابات الظلامية المتوحشة التي أولعت بعرض مشاهد الذبح بالجملة وبتخريب التحف الفنية الموروثة من الحضارات القديمة فتوغلت وتقاربت في مئات الكيلومترات في قلب الصحراء دون أن توقفها أي ضربات جوية للتحالف . وباستيلائها على تدمر فإننا نخشى السيناريو الأسوأ مع سقوط الرمادي في الجانب الآخر من الحدود مع العراق . هذا الخراب الذي تغرق به سورية والعراق تسجل فيه داعش تقدماً وتسيطر على موارد النفط والغاز كما تزرع الرعب والهلع لدى جميع دوائر المجتمع , إنها مدعومة من الخليج وتركيا حيث دوائر الاستخبارات فيها متهمة بتزويد داعش بالسلاح فالخطر كبير جداً لكن هل سيكون لدى الدبلوماسية العالمية الشجاعة أن تتمالك نفسها وأن تمنح الأمم المتحدة الوسائل الحقيقية لاستعادة دورها .

ظريف للجعفري: التحالف الدولي فشل في القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي

28/05/2015 11:46 AM
ظريف للجعفري: التحالف الدولي فشل في القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي 2015-05-28 أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف فشل ما يسمى “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة في القضاء على تنظيم “داعش” الإرهابي كما تدل على ذلك الوقائع. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية “ارنا” اليوم عن ظريف قوله إثر لقائه نظيره العراقي “ابراهيم الجعفري” في الكويت على هامش مشاركتهما بأعمال منظمة التعاون الإسلامي .. ان “الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي المشاركة في اجتماع المنظمة أكدوا ضرورة وقف العمليات العسكرية في اليمن” منتقدا محاولات بعض الدول فرض وجهات نظرها على الآخرين. كما أوضح ظريف ان “العديد من وزراء الخارجية المشاركين بالمؤتمر والذين التقاهم أبلغوه بضرورة اعتماد الحل السياسي للأزمة اليمنية وفشل الإجراءات العسكرية” معربا عن أسفه لبعض الضغوط السياسية التي تمارس والتي “تدفع بعض الدول للابتعاد عن مواقفها المبدئية”. وأشار ظريف إلى ان مباحثاته مع نظيره العراقي تناولت القضايا الخاصة بالعراق ناقلا عن الجعفري تفاؤله بقدرة الشعب والحكومة العراقية بالتصدي لتنظيم “داعش” الإرهابي. WWW.RTV.GOV.SY وكان الاجتماع الـ 42 لوزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي بدأ أعماله أمس في الكويت بمشاركة وزراء الدول الأعضاء وعدد من خبراء وممثلي المنظمات الدولية.

ريابكوف ينتقد رفض واشنطن وحلفائها التعاون مع الحكومة السورية في محاربة الإرهاب

27/05/2015 11:38 PM
ريابكوف ينتقد رفض واشنطن وحلفائها التعاون مع الحكومة السورية في محاربة الإرهاب 2015-05-27 انتقد سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي رفض الولايات المتحدة والتحالف الذي تترأسه التعاون مع الحكومة السورية في محاربة الارهاب بينما تقيم علاقات مع أولئك الذين يقفون ضدها وبينهم “معتدلون وانصاف معتدلين وإرهابيون”. وقال ريابكوف في حديث لقناة روسيا 24 للتلفزة اليوم.. إن “روسيا تعارض الكثير من اعمال التحالف الدولي ضد تنظيم /داعش/ الارهابي الذي تترأسه الولايات المتحدة” مشيرا الى أن موسكو تجري مشاورات حول هذا التنظيم الارهابي مع الولايات المتحدة وغيرها من أعضاء هذا التحالف الذي تثير أعماله في الكثير من جوانبها اعتراضات من قبل المسؤولين الروس. وأوضح ريابكوف أنه “يقصد عدم وجود التنسيق اللازم مع حكومات بعض البلدان التي تجري غارات في أراضيها وبالدرجة الأولى سورية” لافتا إلى أنه في واقع الامر يجري غرس” الفوضى الموجهة التي تخرج من تحت السيطرة بصورة متزايدة”. وأكد نائب وزير الخارجية الروسي ضرورة تنسيق الجهود والعمل بدقة ضمن اطر تفويضات مجلس الامن الدولي والعمل بصورة مباشرة كذلك مع حكومات تلك البلدان التي ينشط الارهابيون في أراضيها. وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف جدد أول أمس خلال مؤتمر صحفي مع وزير خارجية أذربيجان المار محمدياروف فى موسكو تأكيد بلاده على استمرار العمل بالاتجاه السياسى لحل الازمة في سورية مشددا على أن ما خرجت به لقاءات موسكو بين الحكومة السورية و”مجموعات معارضة” من تفاهمات هو أساس لجهود روسيا في حل الازمة سلميا.

الخارجية الروسية تدين بحزم المجزرة الإرهابية بحق أهالي تدمر

26/05/2015 03:02 PM
الخارجية الروسية تدين بحزم المجزرة الإرهابية بحق أهالي تدمر 26-5-2015 أدانت وزارة الخارجية الروسية اليوم بكل أشكال الحزم الاعمال الهمجية والوحشية لارهابيى “داعش” بحق أهالي مدينة تدمر لافتة من جديد إلى أن جهود ما يسمى “التحالف الدولي” لمكافحة الإرهاب لا تعيق الجرائم الارهابية التى يرتكبها تنظيم “داعش”. وجاء فى بيان أصدرته دائرة المعلومات والطباعة التابعة للخارجية الروسية: “ندين بشدة الأعمال الوحشية من المتطرفين المسلحين فى تدمر ونضطر للتشديد من جديد على أن الجهود المبذولة من قبل ما يسمى التحالف المناهض للإرهاب بقيادة الولايات المتحدة لا تعيق اعمال تنظيم /داعش/ وارتكابه أبشع الجرائم”. وحذر البيان من المخاطر التى تواجهها سورية والعراق جراء هجمات إرهابيي “داعش” والتي تشكل تهديدا للاستقرار والأمن في الشرق الأوسط عموما داعية إلى وجوب “توحيد جهود المجتمع الدولي على أساس القانون الدولى المعترف به مع التنفيذ الصارم لقرارات مجلس الأمن الدولي 2170 و2178 و2199 لوقف الإرهابيين المتطرفين”. كما دعت الخارجية الروسية فى بيانها إلى “ضرورة الابتعاد عن ازدواجية المعايير في مواجهة تنظيم داعش” قائلة: “نطلب مرة أخرى ونحث بشدة الاطراف الدولية والاقليمية لترك ممارسة ازدواجية المعايير فى مكافحة الارهاب والبدء بالتعاون الفعال مع حكومات دول الشرق الاوسط التي تواجه بنفسها هجمة داعش”. وكان إرهابيو “داعش” ارتكبوا مجزرة وحشية مروعة بحق أهالي مدينة تدمر بإعدامهم أكثر من أربعمئة شخص معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ. وأكدت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين متطابقتين وجهتهما فى وقت سابق الى كل من رئيس مجلس الامن الدولى والامين العام للامم المتحدة أن مجزرة تدمر البشعة ما كانت لتحصل لولا استمرار بلدان معروفة بدعم التنظيمات الارهابية وتشكل تتمة لما قامت وتقوم به التنظيمات الإرهابية المسلحة منذ بدء الازمة في سورية. WWW.RTV.GOV.SY

أرسلان: المعركة مع التنظيمات الإرهابية لها أبعاد وجودية تحدد مصير المنطقة

25/05/2015 04:27 PM
أرسلان: المعركة مع التنظيمات الإرهابية لها أبعاد وجودية تحدد مصير المنطقة 2015-05-25 أكد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان أن المعركة مع التنظيمات الارهابية لها أبعاد وجودية تحدد مصير المنطقة برمتها معربا عن ثقته بأن النصر سيكون حليف المقاومين. وقال أرسلان في بيان له اليوم بمناسبة عيد المقاومة والتحرير ان” التحرير كان حافزاً لاستكمال المسيرة والالتفاف حول المقاومة في معركتها البطولية الى جانب الجيشين اللبناني والسوري لتطهير الجرود المحتلة والحد من المشروع الإسرائيلي الارهابي التكفيري الذي فضح معالمه باتباع نهج القتل والفتن ومحو الحضارات ونهب الآثار في محاولة لتغيير وجه المنطقة” مشيرا الى ان”الحلم الاسرائيلي الذي قضت عليه المقاومة في عام /2000/ ستستكمل القضاء عليه عاجلاً أم اجلاً “. وشدد ارسلان على ان المقاومة هي الأحرص على وحدة لبنان بأرضه ومؤسساته وشعبه والساهرة على لبنان وكيانه وميثاقه الوطني . من جهة اخرى انتقد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب اللبناني علي فياض النفاق السياسي من قبل التحالف الغربي وحلفائه الإقليميين الذين يدعون محاربة تنظيم /داعش/ الارهابي مؤكدا أن “التحالف المذكور اتاح للتنظيم الارهابي التمدد في العراق وسورية”. وقال فياض خلال كلمة في بلدة الخيام “ان ضربات التحالف العسكرية لا اثر يذكر لها على الارض بل إن السياسات المعتمدة من قبل هذا الفريق باتت تتعاطى مع تنظيمي /داعش والنصرة/ الارهابيين كأداتين رئيسيتين في مواجهة الدولة السورية”. واضاف فياض “كل الادعاءات في مواجهة تنظيم /داعش/ الارهابي سقطت وبتنا أمام مشهد شديد الوضوح وهو أن المقاومة وحلفاءها في مواجهة تحالف غير معلن من الارهابيين التكفيريين والغرب وحلفائهم الإقليميين”. من جهته اكد عضو هيئة الرئاسة في حركة امل اللبنانية خليل حمدان ان الخطر الارهابي التكفيري امتداد للخطر الصهيوني وأن ما يجري في المنطقة لا يمكن ان يغطيه من يتعصب بشكل اعمى لان هناك مشروعا في المنطقة يدار بشكل منظم. وأضاف حمدان في تصريح له “اننا نرى مشروعا يمرر لصالح /اسرائيل/ وهناك استهداف للجيوش في سورية والعراق ولبنان وايران لتبقى /اسرائيل/ آمنة لعشرات السنين القادمة”. www.rtv.gov.sy

منتدى من أجل سورية وأبناء الجالية السورية في هنغاريا يدينون اعتداء تنظيم داعش الإرهابي على مدينة تدمر الأثرية

24/05/2015 10:15 PM
منتدى من أجل سورية وأبناء الجالية السورية في هنغاريا يدينون اعتداء تنظيم داعش الإرهابي على مدينة تدمر الأثرية 2015-05-24 أدان أعضاء منتدى من أجل سورية وأبناء الجالية العربية السورية في هنغاريا اعتداء تنظيم داعش الإرهابي على مدينة تدمر الأثرية. وطالب المنتدى وأبناء الجالية في بيان لهم تلقت سانا نسخة منه اليوم المجتمع الدولي بالعمل بالسرعة القصوى لإنقاذ مدينة تدمر وأهلها من وحشية تنظيم داعش الإرهابي وممارسته الإجرامية التي تأتي تلبية لمخططات العدو الصهيوني في محاولة لمحو تراث الأمة التي كانت عبر تاريخها الطويل مركز الإشعاع الحضاري في المنطقة. وأكد البيان أن أي تدمير لمدينة تدمر الأثرية المدرجة على لوائح التراث العالمي من قبل إرهابيي التنظيم المذكور سيشكل خسارة هائلة للبشرية وليس فقط جريمة حرب يحاسب عليها القانون الدولي. واستنكر البيان صمت التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تجاه ممارسات تنظيم داعش الإرهابي مشيرا إلى أن مدينة تدمر التي كانت المركز السرياني النبطي العربي في سورية مثلت روح الحضارة للشرق العربي خلال أربعة قرون. وكان ارهابيو تنظيم داعش ارتكبوا بعد دخولهم مدينة تدمر مجزرة مروعة بحق أهالى المدينة راح ضحيتها المئات أغلبهم أطفال ونساء وشيوخ تحت مبررات وذرائع ظلامية تكفيرية تتنافى وجميع القيم والمبادىء الإنسانية.

الجيش الأميركي يقر بمقتل طفلين في غارة شنها على محافظة إدلب العام الماضي

22/05/2015 11:40 AM
الجيش الأميركي يقر بمقتل طفلين في غارة شنها على محافظة إدلب العام الماضي الجمعة 22-05-2015 أقر الجيش الأميركي بمقتل طفلين في غارة شنها ضمن ما يسمى "التحالف الدولي لمواجهة داعش" الذي تقوده واشنطن على منطقة حارم في محافظة إدلب في تشرين الثاني عام 2014. ونقلت (آ ف ب) عن قائد القيادة العسكرية لـ "التحالف الدولي" الجنرال الأميركي جيمس تيري قوله في بيان أن الغارات الجوية التي شنت ضد منشآت تستخدمها جماعة "خراسان" قرب مدينة حارم أسفرت على الأرجح عن مقتل طفلين غير مقاتلين مضيفاً أن الغارات تسببت أيضاً بإصابة مدنيين اثنين غير مقاتلين بجروح طفيفة على حد قوله. يشار إلى أن واشنطن أنشأت ما يسمى "التحالف الدولي" لتصور نفسها كمحاربة للإرهاب في حين تؤكد العديد من التقارير والوثائق دعمها وتسليحها للتنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية والعراق ومنها إقرار إرهابين من تنظيم "داعش" في شباط الماضي بأن طائرات "التحالف الدولي" زودتهم بأسلحة وعتاد في مدينة الموصل بالعراق في سلوك يفضح السياسة الأميركية التي تدعي محاربة "داعش" عبر تحالفها المزعوم بغية تحقيق أطماعها المضمرة في المنطقة. WWW.RTV.GOV.SY

أميركا صانعة الإرهاب وداعمته - صحيفة تشرين

18/05/2015 12:00 PM
أميركا صانعة الإرهاب وداعمته - صحيفة تشرين 18.05.2015 لم يكن الاحتلال الأميركي للعراق في العام 2003 لاستباحة ذلك البلد فقط، وإنما لتدمير منظومة الأمن الإقليمي في المنطقة وفتحها على أبشع أنواع الفوضى… لتطاير شظايا الفوضى إلى سورية وإيران وإلى جميع الدول التي تعارض السياسات الأميركية.. ولم يكن التدخل العسكري في ليبيا في العام 2011 لتدمير بناه التحتية، وقتل الأبرياء فيه فقط وإنما لتتحول ليبيا إلى مركز استقطاب للإرهابيين للانقضاض على دول شمال إفريقيا ومن ثم يكتمل مشهد التفكيك والفوضى في المشرق العربي، وفي المغرب العربي. العراق وسورية وليبيا ومصر ومعظم دول المنطقة كانت بمنأى عن أخطار تنظيم القاعدة وفروعه قبل احتلال العراق، ولكن تنظيم القاعدة دخل بشكل متزامن مع الاجتياح الأميركي، وأسس أبو مصعب الزرقاوي تنظيم «داعش» تحت الأجنحة الأميركية حيث عمل هذا التنظيم ومن خلال آلاف السيارات المفخخة على قتل عشرات الآلاف وتهجير الملايين من العراقيين، فيما لم يسجل ذلك التنظيم الذي ساعد على تأسيسه الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن أي عمل عسكري مهم ضد القوات الأميركية. إن هذه الحقيقة يعرفها الأميركيون أكثر من غيرهم، حيث قالتها قبل يومين الطالبة الأميركية، «إيفي زيدريتش» صراحة في وجه شقيق الرئيس الأميركي السابق والمرشح المحتمل للرئاسة الأميركية القادمة «جيب بوش» بأن شقيقه الرئيس جورج بوش هو السبب وراء ظهور تنظيم «داعش» الإرهابي في العراق وسورية.. وأعتقد أن الكثير من الأميركيين سيواجهون المرشحين الرئاسيين لانتخابات العام 2016 بالحقيقة المرة ألا وهي أن أميركا هي الراعي والداعم الأكبر للإرهاب في العالم. أميركا وحلفاؤها لا يزالون يلعبون بنيران الإرهاب ويستثمرون فيه، وأعتقد أن القمة الأميركية- الخليجية التي تم عقدها في كامب ديفيد قبل أيام لم تكن إلا لاجتراح وسائل جديدة في دعم الإرهاب الذي لم يعد يهدد دول المنطقة فقط وإنما بات يهدد العالم بأسره.. ولتوجيه سلاح الأعراب الذي تم شراؤه بمليارات الدولارات لقتل الشعب اليمني، وربما لافتعال مواجهات عسكرية مع إيران التي تعد من أهم الدول المساهمة بشكل مباشر أو غير مباشر في مواجهة الإرهاب في العديد من دول المنطقة. نحن لا نبالغ إذا قلنا: إن الإرهاب المدعوم أميركياً ومن تركيا والسعودية وإمارات الخليج ينفذ حرباً عالمية تستهدف الإنسانية جمعاء، وتستهدف انجازات البشرية الحضارية.. وهذا يتطلب وقفة أشد حزماً من الدول المهددة بالإرهاب إلى جانب سورية والعراق وإيران التي تقف في وجه هذا الخطر الداهم وتعمل على اجتثاثه. بقلم: محي الدين المحمد WWW.RTV.GOV.SY

بريطانيا ترسل 85 جنديا إلى تركيا والأردن لتدريب إرهابيي مايسمى “المعارضة المعتدلة”

17/05/2015 01:30 PM
بريطانيا ترسل 85 جنديا إلى تركيا والأردن لتدريب إرهابيي مايسمى “المعارضة المعتدلة” 2015-05-17 في استمرار لسياساتها القائمة على تتبع خطا حليفتها واشنطن فيما يخص دعم الارهابيين في سورية أعلنت بريطانيا انها أرسلت 85 جنديا من قواتها إلى تركيا والأردن للمشاركة في البرنامج الذي تقوده الولايات المتحدة لتدريب وتسليح الإرهابيين المتلطين وراء تسمية “المعارضة المعتدلة” في سورية. ونقلت صحيفة ديلي تلغراف عن مصدر في وزارة الدفاع البريطانية قوله ” إنه سيتم تدريب الآلاف من هؤلاء” المعارضين” على مدى السنوات الثلاث المقبلة في مجالات عدة”. ويأتي هذا الإعلان عن إرسال بريطانيا جنودها للمشاركة في البرنامج الأمريكي لتدريب إرهابيي ما يسمى “المعارضة المعتدلة” في سورية بعد أن كانت صحيفة حرييت التركية كشفت الشهر الماضي أن قوات أمريكية خاصة وصلت إلى تركيا للمشاركة في تدريب هؤلاء الإرهابيين. كما أعلن وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر في السابع من الشهر الجاري أن قوات أمريكية بدأت تدريب مجموعات من الإرهابيين المنتمين إلى ما يسمى أمريكيا وغربيا بـ “المعارضة المعتدلة “في الأردن على أن يتم استكمال البرنامج في تركيا وقطر لاحقا وهو ما أقر به المتحدث باسم الحكومة الأردنية “محمد المومني” لافتا إلى أن “جيش بلاده يشارك في البرنامج”. وسبق لوزير الخارجية البريطاني “فيليب هاموند”أن أقر في وقت سابق باستمرار دعم بلاده للإرهاب في سورية بشتى الوسائل بما فيها التسليحية من بوابة ما يسمى “المعارضة المعتدلة “والتي اعترف الرئيس الأمريكي “باراك اوباما” صراحة قبل أشهر بعدم وجودها في ظل تمدد التنظيمات الإرهابية كـ”داعش”و “جبهة النصرة”. www.rtv.gov.sy

شمخاني يجدد دعم بلاده الحازم للحكومة السورية ضد التنظيمات الإرهابية

08/05/2015 10:08 PM
شمخاني يجدد دعم بلاده الحازم للحكومة السورية ضد التنظيمات الإرهابية 2015-05-08 جدد أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني دعم ايران الحازم للحكومة السورية باعتبارها حكومة شرعية يدعمها الشعب السوري مؤكدا ضرورة تضافر الجهود لمواجهة التنظيمات الإرهابية في سورية. وقال شمخاني في تصريح له اليوم ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تنخدع بالخطة الغربية في لعبة التنافس الاقليمي كما لم ننخدع في قضية “داعش” وذلك من قبل أولئك الذين اوجدوا هذه الجماعة الارهابية مشيرا الى ان “التحالف الدولي” المزعوم بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم “داعش” الإرهابي ايضا فضح بعد مشاهدة تناقضاتهم الداخلية ونواياهم التقسيمية الحقيقية المثيرة للحروب. وكان الرئيس الايراني حسن روحاني جدد دعم ايران لسورية والعراق ولبنان وباقي الشعوب التي تحارب الارهاب مؤكدا ضرورة استتباب الأمن والاستقرار المستدامين في المنطقة. وأوضح امين المجلس الأعلى للامن القومي الايراني ان قضية “التنافس الإقليمي” هي فكرة استعمارية تعود جذورها الى العصر الجاهلي ويرفضها المنطق الاسلامي مشددا على ان تدمير البنى الاقتصادية للشعب اليمني والحصار الاقتصادي ومنع ارسال الادوية امر يخالف الاحكام والاخلاق الاسلامية. وقال شمخاني ان العالم الاسلامي لن يطيق القرارات غير المنطقية من قبل أسرة في السعودية تدعمها اميركا وانه سيجبرها على تحمل المسؤولية بسبب الجرائم التي ارتكبتها. وأكد شمخاني ان التحالف مع تنظيم القاعدة الارهابي في اليمن بغية التصدي لارادة شعب سجل وصمة عار تاريخية في سجل اميركا وحلفائها. وبلغ عدد ضحايا الاعتداءات التي يشنها نظام آل سعود على اليمن والمستمرة منذ 26 آذار الماضي آلاف القتلى والجرحى وتعرض أكثر من سبعة ملايين يمني لأضرار مختلفة وذلك حسب منظمة الصحة العالمية بينما تستمر هذه الاعتداءات على اليمن وشعبه في ظل صمت وتواطؤ غربي مريب. www.rtv.gov.sy

الأسد في عيد الشهداء،، بقلم غالب قنديل

07/05/2015 11:29 AM
الأسد في عيد الشهداء،، بقلم غالب قنديل 7-5-2015 ليس من فراغ ان يتركز الجهد الرئيسي في الحملات السياسية والحرب النفسية وفي تقنيات اختراع الشائعات والأكاذيب على شخص الرئيس بشار الأسد الذي أبهر المتابعين الغربيين في صموده وقوته وصلابة التزامه القومي والوطني وبمدى تمسكه باستقلال سوريا وعزتها فبات بذاته عنصر قوة حاسم لبلاده ولشعبه يسعى المعتدون للنيل منه في خدمة خطتهم لتدمير سوريا واسترقاقها. اولا يعرف المخططون الغربيون والصهاينة وأعوانهم من العرب والأتراك الكثير من المعلومات عن شخصية الرئيس بشار الأسد منذ فشلهم المدوي في ابتزازه وفي ترهيبه وهم جربوا قبل العدوان على سوريا وخلاله شتى السبل والوسائل وأرسلوا مئات الموفدين الأميركيين والعرب وتجندت حكومة أردوغان ودولة قطر بكل قدراتهما للمهمة المستحيلة ومعهما نيكولا ساركوزي وإدارة فرنسا بكل ما لديها طيلة خمسة اعوام واختبر وزير الخارجية الإمبراطوري كولن باول حظه العاثر في تهديد سوريا ورئيسها المقاوم عندما حاول بعد احتلال العراق ان يسلك دروب الغزاة عبر التاريخ إلى دمشق مهددا متوعدا وعارضا الإغراءات فصده القائد الأسد بما يستحقه المستعمرون من زعيم عربي استقلالي يخفق قلبه بنبض شعب سوريا الأبي ويضج وجدانه بالعزة والكرامة لأهله وبلاده . الرئيس بشار الأسد اختار ان يوجه رسالة واضحة لشعبه وللعالم عن إرادة الصمود والمقاومة في اختياره مدارس بنات وأبناء الشهداء برمزية الوفاء للشهداء وبقرب الموقع إلى خطوط القتال في ريف دمشق وكذلك في طبيعة العيد الذي يخلد ذكرى جميع شهداء سوريا بدءا من الشهداء الذين قتلهم جمال باشا السفاح وصولا لشهداء سوريا في مجابهة السفاح أردوغان وجميع السفاحين والمعتدين الذي يتآمرون على سوريا الدولة الحرة والمستقلة والصامدة. ثانيا تميز ما قاله الرئيس الأسد بحرارة وبصدق وبمباشرة المعاني الوطنية الكبرى التي حملتها كلماته النابعة من وجدانه ومن مصداقيته التي أسقطت جميع المزاعم والخرافات التي تلاحق رئيس الجمهورية العربية السورية والقائد الأعلى لقواتها المسلحة الذي يحظى بمقادير عالية من الحب والثقة في صفوف شعبه وضباط وجنود الجيش العربي السوري . شعب سوريا يعرف هذا الرئيس واختبر طينته في الملمات ولذلك لم يأبه لسيل الأكاذيب التي استهدفت زعزعة الثقة التي يحملها السوريون اتجاه رئيسهم وقد عبروا عنها بمسيرات مليونية وبزحفهم في الانتخابات الرئاسية الذي تحدوا به حلف العدوان العالمي بقيادة الولايات المتحدة التي حشدت له عشرات الدول والحكومات . صورة الرئيس بشار الأسد التي حفرت في القلوب والعقول هي صورة بطل سوريا والعروبة المتواضع والمحبوب والقادر على مخاطبة شعبه بمصداقية التزامه الشخصي وعائلته في أصعب الظروف وأشدها قسوة بما يليق بالقادة الكبار الذي لا يتركون شعبهم واهلهم في المحن بل يقدمون النموذج الصادق والقوي لإرادة المقاومة والصمود والثقة بالنصر. ثالثا لا خيار في سوريا سوى المقاومة والحرب العالمية عليها طويلة متشعبة فيها كر وفر لكن الأصل هو إرادة الصمود والثقة بالقوات العربية السورية وبجنودها وضباطها واختار الرئيس الأسد مثال الصمود البطولي في مقاومة العدوان الذي يسطره أبطال الجيش في جسر الشغور مؤكدا على ما تستدعيه الوطنية من التزام بالقتال دفاعا عن الوطن في أصعب الظروف ومذكرا بمآثر شهداء سوريا الأبرار . ان لكلمات الرئيس الأسد وقعا معنويا كبيرا وهي واقعية ودقيقة وهو كان واقعيا كعادته في وصفه لحالة الكر والفر وفي تأكيده على التلاحم بين الجيش والشعب في مقاومة أشرس عدوان تتعرض له سوريا في تاريخها وواجب التصدي لهذا العدوان الاستعماري هو الذي يلهب حماسة بنات وأبناء الشهداء الذين يتطوعون في القوات المسلحة دفاعا عن الوطن وعن القيم والمبادئ الكبرى التي تنادي على جميع أبناء سوريا في كل مكان وقد قدم الرئيس الأسد أبناء الشهداء المتطوعين في الجيش العربي السوري نموذجا وقدوة لشباب سوريا وشاباتها وبالفعل فإن الطريق الأقصر لاختصار معاناة السوريين هو حشد جميع الطاقات والقدرات في معركة الدفاع عن الوطن. إن ما سخر في الحرب على سوريا تخطى كل حد معروف من التآمر الاستعماري على دولة مستقلة في العالم ورغم ذلك فهي صامدة بقيادة هذا الرئيس المناضل الذي بات رمزا للاستقلال والمقاومة والعروبة وهو عنوان الأمل بالغد الأفضل لجميع أبناء سوريا ومقاوميها الشجعان الذين يضربون امثلة خالدة في التضحية والبطولة كما فعل اجدادهم في مقاومة الاستعمار العثماني والاحتلال الفرنسي وهم اليوم يقاومون إرهابيي العثمانية الجديدة ومعها الصهيونية وشتى أدوات الاستعمار الغربي وازلامه من عناوين التخلف والرجعية وحيث لا تمثل عصابات التكفير الوهابي متعددة الجنسيات غير ادوات القتل العمياء في خدمة المستعمرين وعملائهم. الشرق الجديد WWW.RTV.GOV.SY

"الأتراك مرّوا من هنا فكلّ شيء خراب" .. بقلم : غسان يوسف

04/05/2015 01:35 PM
"الأتراك مرّوا من هنا فكلّ شيء خراب" .. بقلم : غسان يوسف 4/5/2015 في الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية لابدّ لنا أن نطرح أسئلة منطقية قد تحرك النقاش في ذهن كل عاقل؟ لنتساءل: لماذا حدثت هذه الإبادة ؟ وما مسبباتها؟ وهل فعلاً أن دولة مثل الدولة العثمانية - والتي كانت تسمى -الرجل المريض - كانت قادرة على تنفيذ ما حدث لولا تغاضي المجتمع الدولي عنها؟ وماذا كان موقف حلفائها كألمانيا والنمسا؟ وكيف لم تحرك الولايات المتحدة ساكناً، وهي التي كانت تتبنى إعلان ويلسون لحقوق الإنسان؟ وما دور كل من فرنسا وبريطانيا القوتين العظميين في ذلك الحين؟ الثابت أن الدول الكبرى لم تهتم يوماً بمصائر الشعوب، فالهم الأول بالنسبة لها هو مصالحها، وما الثمن الذي ستقبضه جراء سكوتها! ألم تنقلب هذه الدول على معاهدة سان ستيفانو 1878 التي وقعها الروس مع الأتراك - كانت تضمن حقوق الأرمن وبعض شعوب البلقان – لكونها لا تلبي مصالحها فتداعت إلى عقد مؤتمر برلين لتأخذ حصتها من الكعكة وتشرعن الإبادة التركية للأرمن من خلال إجبار الروس على الانسحاب من المناطق الأرمينية التي كانوا يسيطرون عليها ليبقى الأرمن وشعوب المنطقة فريسة بيد الأتراك! اليوم التاريخ يعيد نفسه وفرق الموت تدخل إلينا من الجانب التركي لتقوم هذه الفرق الداعشية وغيرها من العصابات الإرهابية في كل من سورية والعراق بما قامت به فرق الموت العثمانية قبل مئة عام! يقول الصحافي روبرت فيسك في كتابه (الحرب الكبرى تحت ذريعة الحضارة) صفحة / 367 /: إن الأتراك هم أول من اخترعوا غرف الغاز، حيث قاموا بوضع خمسة آلاف أرمني في كهف على بعد ثمانين كيلو متراً من قرية الشدادة وأشعلوا النار وتركوهم يموتون بغاز ثاني أوكسيد الكربون.. الشدادة التي تعرضت العام الماضي لغزو داعشي قادم من تركيا وكأن التاريخ يعيد نفسه! اليوم وأمام العالم كله وبعد إصدار مجلس الأمن ثلاثة قرارات دولية لمحاربة الإرهاب نرى الدول المنضوية فيما يسمى التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب هي من تدعم كلاً من داعش والنصرة وعصابات الإجرام الأخرى وتمدهم بالسلاح والمال لاحتلال مدن سورية من دون خجل! ألم يلاحظ العالم كله كيف يتصور أعضاء فرق الموت من الشيشان والأفغان وغيرهم من جنسيات أخرى في إدلب وجسر الشغور! من دون أن يتحرك أحد ممن يدّعي محاربة الإرهاب! هل رفّ جفن لهذا العالم لما حدث في كسب وقرى اللاذقية وجسر الشغور والمبعوجة واشتبرق ودير الزور وعين العرب والموصل.. الخ! وهو الذي أصدر ثلاثة قرارات أممية لمحاربة الإرهاب ؟ لكن السؤال : من أين أتى هؤلاء؟ ألم يأتوا من تركيا نفسها حليفة الولايات المتحدة؟ ألم تفتح تركيا مطاراتها وموانئها لدخول هؤلاء؟ هل سيصدق أحد في هذا العالم أن المخابرات العالمية وعلى رأسها الـCIA بغافلة عما تقوم بها حليفتها العثمانية الجديدة إن لم تكن هي من تخطط وتوجه!.. وهل سيصدق عاقل كذبة ما يسمى محاربة الإرهاب؟ أليس حزب العدالة والتنمية نسخة جديدة عن حزب الاتحاد والترقي الذي نفذ هذه المجازر؟ وهل فرق الموت التي يرسلها أردوغان لسورية تختلف عن فرق القتل الحامدية التي كان يرسلها السلطان عبد الحميد الثاني.. التاريخ يعيد نفسه وصدق فيكتور هوغو عندما قال : "الأتراك مروا من هنا فكل شيء خراب"! WWW.RTV.GOV.SY

الاندبندنت : تنظيم “خراسان” في سورية يعود للواجهة

25/04/2015 03:30 AM
الاندبندنت : تنظيم “خراسان” في سورية يعود للواجهة 24 نيسان 2015 قال الكاتب في صحيفة الاندبندنت البريطانية كيم سينغوبتا إن تنظيم “خراسان” الإرهابي في سورية عاد للظهور مجددا مع تدفق عشرات الإرهابيين الأجانب إلى سورية بهدف الانضمام إليه وذلك على الرغم من الادعاءات الأمريكية السابقة باستهدافه عبر الغارات الجوية التي يشنها ما يسمى “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة. وفي تقرير نشرته الصحيفة أول أمس أوضح سينغوبتا أن نشاط تنظيم “خراسان” الإرهابي بدأ يطفو على الساحة الارهابية مجددا مع انضمام عشرات الإرهابيين الأجانب إلى صفوفه وانتظارهم الأوامر بشن هجمات إرهابية وإطلاق حملة العنف من جديد. وأشار سينغوبتا إلى أن الغارات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة العام الماضي وقالت إنها استهدفت هذا التنظيم الإرهابي في سورية لا يبدو أنها حققت أي نتيجة فقد لاذ الإرهابي الأبرز فيه محسن الفضلي وهو من أصل كويتي بالفرار. ويعتقد على نطاق واسع أن التنظيم يضم شخصيات بارزة في تنظيم القاعدة الإرهابي ومنهم إرهابيون قاتلوا سابقاً في أفغانستان وانخرطوا في صفوف تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي في سورية. يشار إلى أن الولايات المتحدة شكلت العام الماضي تحالفا من عدد من الدول بحجة التصدي لتنظيم “داعش” الإرهابي خارج إطار الأمم المتحدة وبشكل يتعارض مع ميثاقها ومع مبادئ القانون الدولي وذلك بعد أن ساهمت لفترة طويلة في دعم إرهابيي التنظيم في سورية بحجة تقديم مساعدات وأسلحة لما تسميها “المعارضة المعتدلة”.

دير شبيغل:الغارات التي تنفذها طائرات أميركية بدون طيار فى الشرق الأوسط تنطلق من ألمانيا

18/04/2015 06:58 PM
دير شبيغل:الغارات التي تنفذها طائرات أميركية بدون طيار فى الشرق الأوسط تنطلق من ألمانيا 18/04/2015 كشفت مجلة دير شبيغل الألمانية أنها حصلت على وثائق سرية تؤكد استخدام الولايات المتحدة لقاعدة رامشتاين في ألمانيا لتوجيه عمليات الطائرات بدون طيار في الشرقين الأوسط والأدنى وافريقيا. وتضم الوثائق التي جاءت من دوائر استخبارية أميركية صنفت على أنها “سرية جدا” وفقا للمجلة رسما تخطيطيا يظهر كيف تنظم الحكومة الأميركية استخدام الطائرات بدون طيار في ممارسة تثير الشكوك حول التزام واشنطن بشروط استئجار القاعدة وهناك وثائق أخرى توضح سير تنفيذ العمليات في الصومال وأفغانستان وباكستان واليمن. وتابعت المجلة الألمانية إن رسومات حصلت عليها توثق أن جميع هجمات الطائرات بدون طيار يتم اتمامها من قاعدة “رامشتاين” حتى لو كان موجهو الطائرات يجلسون في القواعد العسكرية في ولايات نيفادا وأريزونا وميسوري الأميركية وأن أهدافهم متواجدة في القرن الافريقي وشبه الجزيرة العربية فإن قاعدة رامشتاين مشاركة في العملية دائما تقريبا. وتابعت المجلة إن هذه القاعدة الموجودة في ولاية “راينلاند بفالتس” الألمانية هي أكبر قاعدة أميركية خارج الولايات المتحدة كما أنها تشكل مركزا لتجمع القوات الأميركية في طريقها إلى الشرق الأوسط وانطلاقا منها يتم توصيل الاشارات لقيادة الطائرات بدون طيار لتنفيذ ما يجب القيام به. وكانت الولايات المتحدة استأجرت القاعدة الجوية من الولاية الالمانية شريطة ألا تنفذ من داخلها عمليات تخالف القانون الألماني. وكشف المجلة أنها حصلت مع البوابة الالكترونية الاميركية “ذي انترسيبت” على وثائق تعود لعام 2012 تصور بالتفصيل كيف ينسق الرئيس الأميركي “باراك أوباما” ما يسميه الحرب على الإرهاب. وقال مسؤول أميركي على دراية بالبرنامج العسكري السري “من دون رامشتاين لم يكن ممكنا التحكم في الطائرات بدون طيار على الأقل بالطريقة المستخدمة حتى الآن”. وكانت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية كشفت مؤخرا أن الغارات الجوية التى تشنها الولايات المتحدة وحلفاؤها على تنظيم “داعش” الإرهابي في الأراضي السورية فشلت في الحد من خطورة التنظيم. بينما يؤكد خبراء ومحللون أن ما يسمى “التحالف الدولي” الذي شكلته واشنطن ضد هذا التنظيم ما هو إلا كذبة كبيرة وذريعة لتدخل الولايات المتحدة في المنطقة بشكل علني وصريح. www.rtv.gov.sy

أرشيف موقع موجزx

نشكر لكم متابعتنا خلال الأشهر الماضية من الإطلاق التجريبي لموقع موجز سوريا،

ونلفت عنايتكم إلى أن الموقع قيد التحضير للإطلاق الرسمي بخدمات وحلة جديدين. ليعود لكم قريباً بإذن الله.

يمكنكم في أي وقت الاطلاع على أرشيف موقع موجز سوريا السابق (قبل تاريخ 22-8-2015)

دمتم بخير.

إدارة موجز